"وزير داخلية الإنقاذ" يهدد باستخدام العنف ضد المتظاهرين في إدلب - It's Over 9000!

"وزير داخلية الإنقاذ" يهدد باستخدام العنف ضد المتظاهرين في إدلب

بلدي نيوز 

هدد وزير الداخلية في حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام محمد عبد الرحمن، الثلاثاء، المتظاهرين في إدلب بـ"الضرب بيد من حديد".

جاء ذلك بعد اعتصام أقامه محتجون أمام المحكمة العسكرية بإدلب للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين، وفُضّ لاحقاً بالقوة على يد عناصر من "إدارة الأمن العام" في وزارة الداخلية التابعة لـ"حكومة الإنقاذ".

وأفاد عبد الرحمن في تسجيل مصور نشر على يوتيوب، بأن "الإنقاذ" خضعت لـ"مطالبات المتظاهرين بالإصلاحات وتفاعلت معها وقوفا عند المطالب، ومنها إعادة دمج جهاز الأمن العام ضمن وزارة الداخلية بإحداث إدارة الأمن العام والعمل على ضبط القوانين والإفراج عن كثير من السجناء بعفو عام".

وقال إن كثيرا من المظاهرات توقفت عندما "شاهد (المتظاهرون) تجاوب الحكومة مع تلك الإصلاحات ورغم كل ذلك بقيت فئة لا ترغب بالإصلاح وأن هدفها هو هدم هذه المؤسسات وزعزعة الأمن".

واتهم المتظاهرين الذين واصلوا الاحتجاجات بـ"الاعتداء على عدد من المخافر والسجون وإطلاق النار على عناصر الشرطة بشكل مباشر والتعدي عليهم وعلى ذويهم وأهلهم بالضرب والشتائم بقصد الاستفزاز وإشعال الفتنة".

وقال إن عناصر الشرطة في وزارة الداخلية التزمت بـ"ضبط النفس" وتأمين المظاهرات زاعما أن "تلك الفئة (من المتظاهرين) التي خرجت عن حدود التظاهر والتي تقوم بعرقلة السير والشغب والسب والشتم وإزعاج الأهالي، تظاهرها السلبي قد تجاوز الحد".

وهدد وزير الداخلية في حكومة الإنقاذ المتظاهرين بـ"الضرب بيد من حديد على كل يد تريد العبث في أمن وأمان المحرر وجره إلى الفتنة".

وأمس الثلاثاء، اعتدى عناصر من "إدارة الأمن العام" في وزارة الداخلية التابعة لـ"حكومة الإنقاذ"، على عدد من المعتصمين أمام المحكمة العسكرية وسط مدينة إدلب، للمطالبة بالإفراج عن معتقلين لدى "هيئة تحرير الشام".


مقالات ذات صلة

قصف مدفعي يستهدف مخيما شرق حلب

"الفتح المبين" تتوعد المتظاهرين في إدلب (بيان)

بعد أحداث الأمس.. "الهيئة" تسحب عناصرها من الشوارع

على نهج النظام.. "الهيئة" تفرق مظاهرات إدلب بالرصاص

الدفاع المدني: نحو مئة منشأة طبية مهددة بالإغلاق شمال غرب سوريا

تمديد دخول المساعدات الإنسانية من معبري باب السلامة والراعي لثلاثة أشهر