دوريات الجمارك تكثف نشاطها في مناطق سيطرة النظام ، فما الدافع؟ - It's Over 9000!

دوريات الجمارك تكثف نشاطها في مناطق سيطرة النظام ، فما الدافع؟

 كثفت دوريات الجمارك من تواجدها داخل أسواق مدينة حمص التي بدأت تشهد إقبالاً نسبياً من قبل الأهالي الراغبين بشراء مستلزمات عيد الفطر مبكراً، بعد موجة الركود التي صاحبت الأسبوع الأول من شهر رمضان. ويركز عناصر الدوريات على محلات بيع الألبسة بشكل رئيسي حيث طالبوا أصحاب تلك المحلات بضرورة إبراز فواتير شراء الألبسة متذرعين بدخول شحنات غير مجمركة قادمة من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ولبنان عبر منافذ حدودية غير رسمية. كما رفضت دوريات الجمارك  الاعتراف بالفواتير التي تم إبرازها من قبل أصحاب المحلات، بهدف تحصيل رشاوى مالية تراوحت ما بين 100 ألف ليرة سورية، و300 ألف ليرة سورية.
ويتم استغلال شهر رمضان سنوياً من قبل دوريات الجمارك وباقي الأفرع الأمنية لصالحهم من خلال مطالبتهم للتجار بدفع إتاوات بحجة حماية محلاتهم من السرقة الأمر الذي يرضخ له  التجار تحسباً من أي ردّة فعل قد تطرأ من قبل العناصر والتي قد تصل لسلب البضائع ليلاً من قبلهم في حال لم يتم دفع (العيدية بحسب وصفهم).

كما شهد أوتوستراد “حمص-طرطوس” و”حمص-حماة”، ودمشق  انتشار عشرات دوريات الجمارك على حد سواء حيث يترقب عناصر الدوريات السيارات المحمّلة بالبضائع والتي تقوم بنقلها ما بين المدينة والقرى الريفية، ليقوموا على إثرها بابتزازهم مالياً بتهم مختلفة وأبرزها تهريب البضائع دون الحصول على بيان رسمي من التجار أو شهادة جمركية من قبل المصنع المنتج. وأثارت الانتهاكات التي تقوم بها دوريات الجمارك موجة من الاستياء بين الأهالي وسط غياب أي جهة يمكن اللجوء إليها للاعتراض على الممارسات الغير قانونية التي تجري بحقهم.

مقالات ذات صلة

النظام يستورد 2000 باص كهربائي لمواجهة أزمة النقل

خارجية النظام تعلق على الاستهداف الإسرائيلي جنوب سوريا

الأهالي في الرستن وتلبيسة يستنفرون ويطلقون التهديدات

ماذا يحمل معه.. رئيس المخابرات الرومانية يزور بشار الأسد في دمشق

دمشق.. اجتماع للجنة القضائية المشتركة بين إيران والعراق والنظام

115 ألف ليرة سورية سعر علبة حليب الأطفال في صيدليات دمشق