بعد التطورات الآخيرة.. وفد روسي يصل إلى مدينة السويداء - It's Over 9000!

بعد التطورات الآخيرة.. وفد روسي يصل إلى مدينة السويداء

بلدي نيوز 

وصل وفد من القوات الروسية إلى السويداء، اليوم الأحد، وتوجه إلى أحد فروع النظام الأمنية في المدينة.

وقالت شبكة "السويداء 24" المحلية، إن الوفد الروسي جاء للاجتماع مع قادة أفرع النظام الأمنية في محافظة السويداء، على خلفية التطورات الأخيرة في المحافظة.

وتأتي هذه الزيارة بعد غياب طويل للروس عن المشهد في السويداء.

وشهدت مدينة السويداء، ليلة الأربعاء – الخميس، سلسلة هجمات صاروخية من قبل مسلحين مجهولين، استهدفت فروع النظام الأمنية ومواقع عسكرية، ومقار لـ"حزب البعث"، تبعها اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة، لتمتد المعارك بعدها إلى بلدات قنوات وشهبا وسليم شمالي المحافظة.

ولم تتبنَ أي جهة هذه الهجمات حتى الآن، وتبدو في سياق ردود الفعل على حادثة إطلاق النار من قبل عناصر أمن النظام على متظاهرين سلميين، والتي أودت بحياة احد المتظاهرين من أهالي مدينة السويداء، صباح الأربعاء.

ويوم الخميس، شيعت حشود غفيرة في محافظة السويداء جواد الباروكي، وهو من أوائل المتظاهرين الذين شاركوا في انتفاضة السويداء وأول قتيل في الحراك الشعبي بالمدينة على يد قوات النظام السوري، في ظل المظاهرات السلمية المطالبة بإسقاط النظام، وسط هتافات غاضبة طالت بشار الأسد وقوات النظام.

وأصيب الباروكي بعد محاولة المتظاهرين الدخول إلى صالة 17 نيسان وسط مدينة السويداء، والتي تجري فيها عملية التسويات الأمنية للنظام، بعد أسعف إلى المستشفى الوطني، لكنه توفي بعد ساعة نتيجة نزيف حاد في الصدر بسبب عدم توفر أطباء جراحين مختصين في المستشفى.

ومنذ نحو 7 أشهر، يواصل أهالي محافظة السويداء انتفاضتهم الشعبية، عبر المظاهرات اليومية المطالِبة بإسقاط النظام السوري، وخروج إيران من البلاد باعتبارها محتلة، وتطبيق القرار الأممي 2254، الذي يضمن تحقيق انتقال سلمي للسلطة عبر انتخابات ديمقراطية بإشراف الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تكشف أن صندوق التعافي المبكر سيكون خارج سوريا منعا للتسييس

رئيس حكومة لبنان يدعو فرنسا لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد

تصريح أممي بخصوص اللاجئيين السوريين في لبنان

سفير النظام في الأمم المتحدة يحمل واشنطن وإسرائيل مسؤولية التصعيد في المنطقة

المخابرات العسكرية تبتز الناشطين لدفع مبالع مالية مقابل شطب أسمائهم من بين المطلوبين

الأمم المتحدة تحذر لما جرى في "سرمين" و"إعزاز"