نهر العاصي يتحول إلى مكب نفايات صناعية (فيديو) - It's Over 9000!

نهر العاصي يتحول إلى مكب نفايات صناعية (فيديو)


بلدي نيوز 

تداول نشطاء صورا، تظهر مياه راكدة وملوثة، أكدوا أنها لنهر العاصي، مشيرين إلى أن النفايات باتت تصب في مجراه، في وقت طالبت به صحف رسمية، بإيجاد حل لتلوث مياه النهر العاصي مستنكرةً، كثرة الاجتماعات دون الوصول إلى نتيجة مرضية.

وأكدت صحيفة "تشرين" الرسمية الموالية، في تقرير لها أن مياه العاصي الراكدة، والمخلفات الصناعية بكل أشكالها وأنواعها، تصب فيه بدءاً من ريف الرستن الشرقي، وصولاً إلى سد العشارنة في منطقة الغاب شمالاً.

وأشار تقرير الصحيفة إلى كثرة اﻻجتماعات في حماة، التي تتعلق بالواقع البيئي وتنظيف مجرى نهر العاصي، ورفع التلوث عنه، والتي كان آخرها يوم الثلاثاء الفائت.

ولم يتحدث التقرير عن أية مؤشرات لحلول تلوح في الأفق، وجاء في نص التقرير "بالمختصر المفيد، لايزال نهر العاصي وسط مدينة حماة يشكو التلوث والملوثات، مادامت كل مجاري الصرف الصحي غير الرسمية تصب فيه، زد على ذلك بعض المنشآت الصناعية، وقد يكون منها الطبية، وهنا تكمن الخطورة أكثر وأكثر، وتبقى الاجتماعات هي الاجتماعات، ويبقى تلوث نهر العاصي ملوثاً".

وكان مراسل "بلدي نيوز" رصد قبل أيام تلوثا في النهر، أدى إلى نفوق أعداد كبيرة من الكائنات الحية، لا سيما في بلدة دركوش، وقرى مدينة سلقين شمالي إدلب.

وتعليقاً على تلك الحادثة، قال رئيس دائرة الصحة الحيوانية في مديرية الزراعة بإدلب الدكتور "عبد الحي اليوسف" إن "سبب التلوث يعود إلى مياه المعاصر ومياه الصرف الصحي، المتجمعة في منطقة سهل الروج المنتهية في نهر العاصي، ما أدّى إلى ارتفاع قلوية الماء، وقلة تبادل الأوكسجين بين الأسماك والوسط المحيط".

ولفت "اليوسف" إلى أن الجهات المختصّة ستقوم  بضخ كميات مياه من السدود المجاورة لإزالة المياه الملوثة، في حين أن الأسماك لا تؤثر بشكل مباشر على الإنسان، لأن التسمم ليس بالمواد الكيميائية الضارة بل بمخلفات المعاصر، فالسمك يؤكل، ولا يوجد تأثير ضار على صحة الإنسان، إذا تم طهيه بشكل صحيح ولمدة كافية.

وكان نهر العاصي تعرض لتلوث خطر في صيف العام الحالي، جراء تصريف مخلفات معمل سكر تل سلحب، في النهر بعد 8 سنوات من توقف المعمل، من قبل النظام، ما أسفر عن نفوق 90% من الكائنات الحية، بسبب احتواء المياه على مخلفات كيميائية سامة، والتي تحتوي على تراكيز عالية من المواد الصلبة والكلوريد والنترات والمغنيسيوم والكالسيوم والكبريتات، إذ تقلل التراكيز العالية من هذه المواد، من وجود الأكسجين في المسطحات المائية، مما يهدد الحياة المائية، كما أنها تتراكم في لحوم الأسماك، وعند تناولها تسبب اضطرابات هضمية وتسممات غذائية، بحسب شهادة مختصين.

وكان حذر خبراء من أن استمرار تصريف مخلفات المعامل والمصانع في نهر العاصي، سيؤدي إلى انقراض الحياة في النهر، سيما الأسماك التي تدمرت بيئتها الحية، وحواضنها الكبرى خلال العام الفائت.


مقالات ذات صلة

مقـتل مدني على حدودالجولان وخسائر بصفوف ميلـيشيات إيـران في دير الزور

"حكومة الإنقاذ" ترفع رواتب الموظفين وتزيد أيام العمل

هزة أرضية تضرب المنطقة الساحلية غرب سوريا

انفـجار يودي بحياة مدني غربي حماة

"المركزي السوري" يسمح بسحب 15 مليون ليرة سورية يوميا

إصابة أفراد عائلة بحريق في حارم غرب إدلب