"وقود الذاكرة" ندوة سياسية بذكرى التدخل الروسي في سوريا - It's Over 9000!

"وقود الذاكرة" ندوة سياسية بذكرى التدخل الروسي في سوريا


بلدي نيوز - (مصعب الأشقر)

نظمت كيانات إعلامية وثورية معرض صور "وقود الذاكرة" في محافظة إدلب، أمس الجمعة 30  أيلول/سبتمبر، بالتزامن مع الذكرى السنوية  التدخل الروسي لصالح النظام في سوريا.

وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، أن كل من المكتب الإعلامي في محافظة حماة والحراك الثوري في حماة نظما فعالية بالتزامن مع ذكرى التدخل الروسي في سوريا حملت إسم وقود الذاكرة، تخللها معرض صور من البلدات والمدن المحتلة من قوات النظام وروسيا اضافة لندوة سياسية حول الوجود الروسي في سوريا ومستقبله و المطامع الروسية في المنطقة.

وفي هذا الصدد، قال "علي أبو الفاروق" المدير  التنفيذي لمكتب حماة الإعلامي، إن معرض الصور جاء للدلالة على انتماء السوريين النازحين في المخيمات والمهجر لهويتهم الأولى في بلداتهم المحتلة من النظام وروسيا وأن الخيمة ربما تكون وطن مؤقت لكن لابد من العودة للهوية الأولى والدفع باتجاه حصول السوريين على حقوقهم المشروعة.

وأضاف قائلاً: "إن معرض الصور احتوى 110 صور من محافظة حماة وريف إدلب الجنوبي، أكثرها للمدن والبلدات الواقعة تحت سيطرة النظام وروسيا، إذ حملت عدّة مواضيع منها الجرائم والمجازر المرتكبة بنيران الأسد وروسيا وعمليات التهجير القسرية الممنهجة وحرب النظام على الغذاء والبيئة في المناطق المذكورة.

من جهته، لفت الأستاذ "أحمد صباح"، وهو أحد مؤسسي الحراك الثوري في حماة، أن الجزء الثاني من فعالية وقود الذاكرة كانت عبارة عن ندوة سياسية مقسّمة على فقرتين، تكلم في الفقرة الأولى العقيد الطيار "مصطفى بكور" عن أهداف روسيا من وجودها بالمنطقة وعملها مع ايران على تقسيم البلاد ونقل ضعفها من الساحات الدولية إلى الانتقام من السوريين، سيما الضربة الجوية الأخيرة لطائراتها على مخيمات النازحين على الحدود السورية التركية والمقاصد الروسية من ذلك، داعياً إلى عمل السوريين على الوحدة و تحرير أرضهم و العودة إليها.

أما الشق الثاني، من الندوة السياسية كان المتحدث فيه المحامي "عبد الناصر حوشان" عبر برنامج زووم، أوضح خلاله للزوار عن ضرورة التفريق بين مصطلح التدخل العسكري الروسي والغزو الروسي لسوريا باعتبار أن الغزو جاء بقرار دولة لقتل وتدمير أبناء بلد آخر بهدف تمكين عميل لها على رأس هرم السلطة إضافة لتفنيد عدة أسس قانونية لزيف الادعاءات الروسية حول وجودها في سوريا.

وكانت فعالية وقود الذاكرة أقيمت في مدينة الدانا شمال محافظة إدلب وسط حضور رسمي وشعبي ملفت إضافة لشخصيات اعتبارية ممثلة لنقابات وكيانات سياسية ومدنية ومنظمات إنسانية.

مقالات ذات صلة

بينهم سوريان.. السعودية تقبض على أربعة أشخاص بحوزتهم مليوني حبة مخدرة (فيديو)

التنظيم ينعي زعيمه ويعين خلفاً له وتركيا تواصل غاراتها شمال سوريا

"الخوذ البيضاء": روسيا تمنع تحديد المسؤولين عن استخدام الكيميائي في سوريا

وفاة سيدة وابنتها بحريق في أريحا

المندوبة الأمريكية: روسيا تواصل عرقلة التقدم في الحل السياسي بسوريا

آخر التطورات الميدانية في درعا