حفيظ دراجي يهدد ناشطة سورية فضحت دعمه "للأسد" (وثيقة) - It's Over 9000!

حفيظ دراجي يهدد ناشطة سورية فضحت دعمه "للأسد" (وثيقة)


بلدي نيوز

هدد المعلق الرياضي في قنوات "بي إن سبورت" حفيظ الدراجي، الناشطة السورية ميسون بيرقدار بمقاضاتها بالمحكمة، بعد أن كشفت مساعيه بدعم نظام الأسد ومحاربته للمغرب، أثناء المكالمة المزيفة التي فضحت نواياه الحقيقية.

وأرسل "الدراجي" رسالة عبر تطبيق التراسل الفوري وتساب إلى الناشطة السورية قائلاً "ما شاء الله، ملاك ومحترمة ومعذرة وطيبة وفاعلة خير"، وتابع دراجي مهدداً "وكأنك في موقع قوة أو كأنني طلبت منك شيئا، موعدي معك في المحكمة قريبا وعندها نتحدث".

وفي السياق ذاته، طالبت الناشطة السورية ميسون بيرقدار من حفيط دراجي الاعتذار للمغاربة والسوريين، لكنه رفض بشدة وهددها عبر رسائل متواترة، وهدد أنه سيشتغل لطردها من أوروبا، حيث كشفت ميسون أنه وزع رقمها على الذباب الالكتروني الجزائري من أجل مهاجمتها.

وأفادت الناشطة السورية المقيمة بألمانيا، أنه أرسل لها شخصا اتصل من بريطانيا وقدم نفسه معارضاً جزائرياً من أجل الإيقاع بها وتسجيلها لكنها فطنت بالفخ وباءت محاولته بالفشل.

وكان "دراجي" وقع في فخ الناشطة السورية "ميسون بيرقدار"، المعروفة بمقالبها التي تجريها مع الشخصيات الشهيرة، حيث تواصلت معه منتحلة شخصية موظفة في القصر الجمهوري السوري.

وجاء الاتصال بعد خلاف نشب بين "حفيظ دراجي" والإعلامي السوري "فيصل القاسم" على خلفية انتقاد القاسم للنظام في الجزائر، فرد عليه "دراجي" بإهانة جميع السوريين.

تواصلت "بيرقدادر" مع "دراجي" بشخصية موظفة في القصر ناقلة تحيات بشار الأسد وزوجته لـ"دراجي" بسبب وقوفه إلى جانب "سوريا الأسد"، فرد دراجي بالقول "سلمي لي عليهم كثيرا ولهم مني كل الدعم وآمل أن أرى الرئيس بشار الأسد في الجزائر قريبا".

وأعرب "دراجي" عن غبطته عندما وعدته "بيرقدار" بأنه سيتم توجيه دعوة له ليزور سوريا فقال "يسعدني أن ألبي الدعوة، وبالمقابل أدعوه أن يزور الجزائر، والرئيس بشار الأسد له كل الدعم مني بالمقدار الذي يحصل عليه من النظام في بلدي".

ولم ينس "دراجي" أن يهاجم "القاسم"، خلال الاتصال، واصفا إياه أنه خان وطنه وفرح بهدمه وموت أبناء بلده، وكلما زاد عدد القتلى كان يزداد فرحا ونشوة، حسب رأيه، مؤكدا أن "قاسم انتقد الجزائر رغم أن الأخير لم ينتقد سوى النظام الجزائري".

قصة الخلاف 

انتقد "القاسم" في تغريدة قبل يومين النظام الجزائري الذي يدعي أنه يريد توحيد العرب، فقال "نظام يتآمر مع إثيوبيا ضد مصر، نظام يتحالف مع إيران ضد العرب، نظام يعادي جاره العربي المغرب، ثم قال شو قال: يريد لم شمل العرب في قمة عربية تركت زوجها مبطوح وراحت تداوي ممدوح".

رد عليه "حفيظ دراجي" في تغريدة على الفور "المهم أننا لا نخون، ولا نبيع وطننا ولا قضيتنا ولا شرفنا، ولا نفتخر بتدمير بلدنا لأجل إسقاط رئيسنا".


مقالات ذات صلة

أردوغان يؤكد مواصلة العمليات العسكرية في سوريا

النفايات تغزو طفس في درعا.. بلديات النظام في سبات

وزير خارجية تركيا عن التقارب مع النظام: هدفنا إنهاء الحرب في سوريا

مسؤول تركي كبير يكشف موعد العملية البرية شمال سوريا

بالفيديو.. "بثينة شعبان" تطالب السوريون بمزيدٍ من الصمود وتنفي رغبة الشباب في الهجرة

تونس تعتزم محاكمة "راشد الغنوشي" بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا