منهم "جنرال مقـطوع الـرأس".. إيران تشيع ضباطا قتلوا في سوريا - It's Over 9000!

منهم "جنرال مقـطوع الـرأس".. إيران تشيع ضباطا قتلوا في سوريا


بلدي نيوز

تدفق مشيعون على شوارع طهران، أمس الخميس 4 آب، لحضور جنازات عدد من الضباط الإيرانيين الذين لقوا مصرعهم في سوريا، واكتشف رفات عناصر "الحرس الثوري الإيراني" مؤخرا في قرية خان طومان الواقعة على بعد نحو 15 كيلومترا إلى الجنوب من حلب، والتي كانت لسنوات الجبهة الأهم في الحرب.

وكشف "الحرس الثوري" عن هويات عناصره الخمسة، إلا أنه لم يسهب في التفاصيل عن مقتلهم باستثناء الجنرال عبد الله إسكندري الذي أصبح يعرف باسم "الجنرال مقطوع الرأس" بعد اعتقاله وذبحه على أيدي معارضين سوريين في أيار/ مايو 2014. وجرت استعادة الرفات بعد عملية طويلة وتحليل الحمض النووي (دي إن إيه).

وزادت إيران مؤخرا من اعترافها بسقوط ضحايا منذ تدخلها لإنقاذ نظام بشار الأسد، في وجود بري تزامن مع الحملة الجوية الروسية وساعد الأسد على استعادة السيطرة على معظم أنحاء البلاد.

ورغم إيران اعترفت فقط بأن قواتها لعبت دورا استشاريا، لقي عشرات الجنود الإيرانيين مصرعهم في سوريا.

وخرجت عدة جنازات عبر مدن في جميع أنحاء البلاد هذا الأسبوع ابتداء من يوم الاثنين في مدينة مشهد شمال شرق إيران، قبل أن تتجه جنوبا، لتعيد رفات كل ضابط إلى مسقط رأسه من أجل دفنه.

وفي معرض كلمة ألقاها قائد "الحرس الثوري" الجنرال حسين سلامي أشاد بعودة رفات المقاتلين وبقاء نظام الأسد. وأضاف قائلا "أردنا بقاء النظام (نظام الأسد) إلا أن الولايات المتحدة وأوروبا والعالم العربي لم يرغبوا في ذلك. والآن انظروا من بقي في البلد".

ويعد تشييع جنازات عناصر "الحرس الثوري" سبيلا لقياس الرأي العام ولحشد الدعم للنظام الملالي في وقت أزمات سياسية واقتصادية بالبلاد.

 

المصدر: أسوشيتد برس

مقالات ذات صلة

"الدفاع المدني" يحصي حصيلة التدخل الروسي في سبع سنوات

رئيس الائتلاف: مستمرون في النضال ضد إجرام روسيا بحق السوريين

تركيا تعلن تحييد 3 عناصر من "قسد" شمال سوريا

الصحة العالمية تحذر من خطورة انتشار الكوليرا في سوريا

حصيلة التدخل الروسي في سوريا.. سبع سنوات من القتل والتهجير

ضحايا إثر حوادث سير عدّة شمال إدلب