روسيا تشيع جنرالا خدم في سوريا وقتل بأوكرانيا - It's Over 9000!

روسيا تشيع جنرالا خدم في سوريا وقتل بأوكرانيا


بلدي نيوز

أقامت روسيا جنازة عسكرية لنائب قائد أسطول البحر الأسود في شبه جزيرة القرم، أمس الأربعاء 23 آذار/مارس، وهو أحدث قائد ينضم لما تصفه أوكرانيا بسلسلة من الخسائر التي مني بها الجيش الروسي من أصحاب الرتب الكبرى منذ الغزو الذي بدأ في 24 شباط.

وأعلن المستشار الرئاسي الأوكراني ميخائيلو بودولياك، يوم الأحد، أسماء ستة جنرالات روس قال إنهم قتلوا في أوكرانيا إضافة إلى عشرات برتبة كولونيل وضباط آخرين.

ولم تؤكد وزارة الدفاع الروسية مقتل أي من هؤلاء. ولم تصدر أي تحديث لخسائر قواتها منذ الثاني من آذار بعد أسبوع واحد من بدء الحرب عندما قالت إن 498 جنديا قتلوا. وتقدر أوكرانيا عدد قتلى الجيش الروسي بنحو 15600.

وأكدت حكومة نوفوروسيسك الروسية المحلية، وهي منطقة ساحلية جنوبية، مقتل الميجر جنرال أندريه سوخوفيتسكي في 28 شباط في بيان على موقعها على الإنترنت. وقالت إنه خدم في سوريا وشمال القوقاز وأبخازيا.

واحتشد المئات يوم الأربعاء في مدينة سفاستوبول بشبه جزيرة القرم لحضور جنازة اندريه بالي، وهو كابتن من الدرجة الأولى ونائب قائد الأسطول الروسي في البحر الأسود.

وقال كونراد موزيكا مدير شركة روشان للاستشارات المتخصصة في تحليل المعلومات المخابراتية ومقرها بولندا، إن التقديرات الأوكرانية للخسائر الكبيرة في صفوف القوات الروسية تبدو معقولة، لكن من الصعب التحقق منها وربما يقل العدد الفعلي عن ذلك.

وقال دبلوماسي أجنبي بارز في موسكو لرويترز، إن "ما يهم في رأيي هو الخسائر الفادحة التي تشير التقارير إلى وقوعها في صفوف الضباط الذين يحملون رتبة كولونيل وما فوقها لأنهم يمثلون العمود الفقري للجيش الروسي، وليس فقط الجنرالات".

وقال الدبلوماسي، إن الجيش الروسي شديد المركزية والاعتماد على التسلسل الهرمي ويفتقر إلى وجود ضباط صغار لديهم صلاحيات على أرض المعركة مثلما هو الحال في الجيوش الغربية. وأضاف "هناك عدد كبير جدا من الضباط الذين يحملون رتبة كولونيل وعدد قليل جدا ممن يحملون رتبة رقيب”.

وتابع قائلا "لذا فإن ما يحدث هو أن المهام التي تتطلب حلا سريعا والتي يتم التعامل معها في الغرب على مستويات أدنى بكثير تحتاج لرفعها صعودا في تسلسل القيادة لاتخاذ قرار بشأنها".

وقال الدبلوماسي، إن الهيكل الهرمي للجيش الروسي تسبب في إرسال كبار الضباط إلى الجبهة لحل المشاكل أو شحذ الهمم معنويا، مما جعلهم عرضة للهجوم.

وأوضح أن "مركزية القيادة والتحكم والإخفاق في الانتشار والافتقار إلى الاتصالات الآمنة تضعهم أيضا في مواقع يسهل التعرف عليهم فيها واستهدافهم بواسطة الطائرات المسيرة الأوكرانية".

المصدر: رويترز

مقالات ذات صلة

ملف "ضبط المستوردات" عند النظام.. من الرابح ومن الخاسر؟

دير الزور.. افتتاح مراكز تنسيب للقتـال في أوكرانيا

النظام السوري يصوت ضد قرار يطالب روسيا بدفع تعويضات لأوكرانيا

الخلاف الروسي الإسرائيلي في أوكرانيا وانعكاساته على التنسيق في سوريا

قائد القوات الروسية يجني أموالا طائلة من سوريا.. ساعد بوتين فحصل على حصته

المونتيور: خروج عبد الحكيم الشيشاني من سوريا لقتال الروس في أوكرانيا