تسويات النظام في الرقة.. المتقدمون عناصر ميليشيات "الدفاع الوطني والبوحمد" وميليشيات إيران - It's Over 9000!

تسويات النظام في الرقة.. المتقدمون عناصر ميليشيات "الدفاع الوطني والبوحمد" وميليشيات إيران

بلدي نيوز

بعد أيام على انطلاق "التسويات في الرقة من جانب النظام، كشفت مصادر أن أكثر من 75 في المائة من المتقدمين لتسوية أوضاعهم، هم عناصر يخدمون في صفوف ميليشيات "الدفاع الوطني" وميليشيا "البوحمد" وعناصر الميليشيات الإيرانية.

ونقل موقع "تلفزيون سوريا" عن مصادر مطلعة، أن معظم عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" والميليشيات الإيرانية مطلوبون لأفرع النظام بتهمة الانشقاق عن الخدمة العسكرية الإلزامية في صفوف قوات النظام، وانضموا إلى صفوف هذه الميليشيات لحماية أنفسهم من "المساءلة القانونية" عبر وساطات من ضباط النظام، وذلك لتتوقف الملاحقة الأمنية بحقهم، لأنهم يحملون بطاقات عناصر ضمن صفوف الميليشيات الموالية وأخرى تابعة للنظام.

وبحسب المصادر، هدف هؤلاء العناصر من إجراء التسوية مع النظام هو خشيتهم من إسقاط صفة "المقاتل" عنهم في حال الاستغناء عن خدماتهم أو حل الميليشيا، وهو ما سيحرك ملفاتهم لدى النظام لاعتقالهم.

وكانت وكالة أنباء "سانا" أعلنت الأربعاء 12 من كانون الثاني، إن عملية التسوية الشاملة الخاصة بأبناء محافظة الرقة بدأت، وذلك في مركز مدينة السبخة بريف المحافظة.

ونقلت مصادر موالية عن محافظ الرقة لدى النظام، عبد الرزاق خليفة، أن جميع الحواجز والنقاط الأمنية والعسكرية والمدنية مستنفرة لأجل استقبال أبناء محافظ الرقة الراغبين في "التسوية"، وقال إنه "يأمل في ألا تكون هناك معوقات يمكن أن تقوم بها ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية التي قد تعمل على منع الراغبين في التسوية من الوصول إلى مركز الباسل في مدينة السبخة".

مقالات ذات صلة

"فاطميون" تستولي على مقرات "الدفاع الوطني" في البوكمال

الميليشيات الإيرانية تستنفر على الحدود السورية العراقية

ماذا قصفت إسرائيل قرب دمشق؟

إصابة قيادي بميليشيا "الدفاع الوطني" في البوكمال

مواجهات بين ميليشيات إيران بدير الزور تسفر عن قتيل

أهالي السويداء يتصدون لقائد "الدفاع الوطني" رشيد سلوم" (فيديو)