عائلة قيـادي بالجـيش الحـر تطالب "الجيـش الوطـني" بالإفراج عنه - It's Over 9000!

عائلة قيـادي بالجـيش الحـر تطالب "الجيـش الوطـني" بالإفراج عنه


بلدي نيوز

طالبت عائلة القيادي السابق في الجيش السوري الحر في درعا، يسار يوسف المقداد، "الجيش الوطني السوري" بإطلاق سراح ابنها الذي اعتقلته القوى الأمنية التابعة "للوطني" منذ ما يقارب شهر ونصف.

ونقل تجمع أحرار حوران، عن "عروة المقداد" شقيق المعتقل أنه أثناء قيام شقيقه "يسار المقداد" بالدخول إلى مناطق سيطرة المعارضة في منطقة جرابلس في ريف حلب الشمالي، السابع من تشرين الثاني الفائت، اعتقلته "الشرطة العسكرية" التابعة "للجيش الوطني"، ومن ثم جرى تحويله إلى سجن "حور كلس".

وأضاف "المقداد" أن جهودهم في التواصل مع عدة جهات مختلفة سواء مدنية أو عسكرية في الشمال السوري لم تثمر في معرفة أسباب احتجاز شقيقه.

وأشار إلى أن شقيقه القيادي التحق بالثورة من بداياتها، وخاض أغلب معارك التحرير في محافظة درعا ضد قوات النظام، وضد تنظيم "داعش" في منطقة حوض اليرموك، مشدداً على رفضه وعائلته أي تهمة توجه بحقه.

ونقل التجمع المعارض عن مصدر لم يسمه، أن الشكوك دارت حول "المقداد" عقب العثور بحوزته على 4 هواتف محمولة، لذلك تم اعتقاله وتحويله إلى جهاز الاستخبارات التركية، مضيفاً أنه لابد من التدقيق الأمني على كل من يدخل من مناطق النظام باتجاه مناطق الشمال السوري المحرر.

وأشار المصدر إلى أن الاستخبارات التركية حتى الآن لم تنتهِ من التحقيقات، وحين انتهائها سيتم تحويله إلى "الشرطة العسكرية"، وبعدها سيتبيّن إذا كان سيطلق سراحه منها أو سيتم تحويله إلى القضاء العسكري بجرم معين.

و "يسار المقداد" من مواليد بلدة غصم عام 1978، تخرج من كلية الحقوق في جامعة دمشق، وهو صف ضابط منشق عن قوى الأمن الداخلي مطلع عام 2011، أسس مجموعة عسكرية عملت ضد قوات النظام في درعا تحت مسمى "كتيبة المهام الخاصة"، ومن ثم أسس لواء بشكل مستقل، وتبع من خلاله لفرقة "أسود السنة".

مقالات ذات صلة

معبر جرابلس يعلن إعادة فتح أبوابه أمام الزيارات إلى سوريا

اعتقال أكبر تاجر مخدرات في جرابلس

اغتيال مدرس جامعي بريف حلب

الرياح تقتلع خيام النازحين شمالي إدلب (صور)

حلب.. ضحايا إثر حادث سير في جرابلس

العثور على جثمان امرأة غربي حلب