إيران تبدي استعدادها لإعادة إعمار المناطق الأثرية في سوريا - It's Over 9000!

إيران تبدي استعدادها لإعادة إعمار المناطق الأثرية في سوريا

بلدي نيوز

أعربت وزارة السياحة الإيرانية، مساء أمس السبت 2 تشرين الأول/أكتوبر، عن استعدادها في إعادة المناطق الأثرية في سوريا.

ونقلت وكالة "إرنا" على لسان علي أصغر شالبافيان، والذي يشغل معاون وزير التراث والسياحة والحرف اليدوية الإيراني، خلال لقاء صحفي في معرض "إكسبو دبي 2020" جمعه مع نظيره السوري محمد الخليل، قوله على أن بلاده مستعدة لإعادة إعمار المناطق الأثرية في سوريا.

وأكّد على أن طهران مستعدة وبقوة في عملية إعادة إعمار وترميم المناطق الأثرية والسياحية السورية، بالإضافة إلى القيام بالاستثمار السياحي من خلال بناء وتجهيز منشآت فندقية جديدة.

وشدد المسؤولان بالنظامين، السوري والإيراني، على ضرورة استمرار التعاون والتنسيق المشترك في المجالات الاقتصادية والاستثمارية بينهما، في وقت دعا شالبافيان والوزير بحكومة الأسد إلى تبادل الزيارات، بغرض تعميق أوجه التعاون التجاري والاقتصادي والسياحي بين إيران وسوريا.

وسبق أن أكّد مسؤولون محليون أن الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا تعرّض المواقع الأثرية المحلية للخطر عبر استخدامها كمستودعات لتخزين الأسلحة والصواريخ التي قامت بتهريبها إلى البلد عن طريق البر أو الجو.

وأضافوا أن أقبية القلاع القديمة تحولت إلى مستودعات لحماية الأسلحة من الغارات الجوية، ما يعد خرقا للاتفاقية الدولية المتعلقة بحماية الممتلكات الثقافية في حالة الحرب.

وكان كشف محمد عزام السخني عضو الهيئة السياسية لبادية حمص، أن الميليشيات المدعومة من إيران بدأت تخزن الأسلحة والصواريخ التي أحضرتها من العراق في عدة أماكن أثرية في البادية السورية الشرقية، وأن الكثير من هذه المواقع قد تحول إلى مستودعات أسلحة ضخمة.

مقالات ذات صلة

ميليشيا "حركة الـنجـبـا.ء" تشيع خمسة من عناصرها قتلوا في سوريا

ميليشيا عراقية تستولي على مستحقات السكان من الغاز بريف حمص

صحيفة تركية: "قاسم سليماني" يقف وراء فكرة "الإدارة الذاتية" شمال سوريا

وزير الدفاع التركي يتفقد قوات بلاده قرب الحدود السورية.. كيف رد على تصريحات النظام؟

وزير اقتصاد النظام يشيد بدور الشركات الإيرانية: هناك الكثير من العقود

ميليشيا "فاطميون" تنصب حواجز لجمع الأتاوى شرق حمص