الحج فرصة للقاء السوريين - It's Over 9000!

الحج فرصة للقاء السوريين

بلدي نيوز
أصبح الحج إلى بيت الله الحرام في مكة المكرمة، أحد المناسبات الاستثنائية التي يمكن للسوريين السفر فيها بلا قيود، بعد الإجراءات المفروضة على تنقلهم بين الدول. ولذلك كان الحج مناسبة لكثير من العائلات التي شردت بسبب الحرب التي يشنها النظام على السوريين.
أحمد شاهين (37 عاماً) من دمشق، نجح أخيراً في لقاء والدَيه بعد نحو سبعة أعوام من الفراق القسري، في مكّة المكرّمة، يقول إنه " اتّخذ قرار مغادرة سوريا واللجوء إلى تركيا، عقب تعرّضي مرّات عدّة للاعتقال وتهديدي بأنّني سوف اعتقل من جديد ولن أخرج أبداً من السجن". يضيف أنّه "في المرّة الأخيرة التي التقيت فيها والدَيّ، لم يتخطّ ذلك اللقاء نصف ساعة من الوقت قضيناها في البكاء والدعاء"، مشيراً إلى أنّ "والدَيّ توجّها بعد ذلك مع أشقائي الأربعة إلى لبنان. ومن بين هؤلاء من وصل إلى أوروبا".
يتابع شاهين أنّه "كلما كنت أتواصل مع والدَيّ كانا يقولان لي: أمنيتنا أن نراك قبل أن نموت. وهذه الفكرة كانت ترعبني، فأنا لم أتمكّن في يوم من تصوّر ما يمكن أن يحلّ بي في حال أصاب أحدهما مكروه وأنا بعيد عنهما. وقبل أشهر، أخبرتني أمّي عن رغبتها في الحجّ هذا العام وقد جمعت تكاليف الرحلة. حينها، خطر لي تسجيل اسمي للحجّ كذلك". ويلفت إلى أنّ "وضعي المادي لا يسمح لي بتحمّل تكاليف الحجّ المالية التي تصل إلى نحو ثلاثة آلاف دولار أميركي، لكنّ المبلغ المطلوب تأمّن بسهولة. فأنا كنت قد ادّخرت قليلاً من المال، وأرسل لي أحد أشقائي من أوروبا القليل، واستندت ما كان ينقصني. المهم لديّ كان تمكّني من الحجّ ولقاء أمّي وأبي". ويكمل شاهين في حين تغرق عيناه بالدموع وتغصّ الكلمات في حلقه، "لا يمكنني وصف لحظة لقائنا.
من جهته، اتفق باسل الشامي (53 عاماً) مع أخيه باسم (57 عاماً) على اللقاء في الحجّ هذا العام، بعدما عجزا طوال خمسة أعوام عن زيارة بعضهما البعض أو العودة إلى سورية. ويقول "لجأت إلى تركيا فيما انتقل باسل إلى مصر، بعدما شهدت منطقة سكننا في ريف دمشق الغربي حملات اعتقال عشوائية وعمليات عسكرية. في البداية، انتقلنا للسكن في دمشق، إلا أنّنا رحنا نتعرّض إلى مضايقات، بالإضافة إلى خطر اعتقالنا عند أيّ حاجز، فقط بسبب مكان الولادة المقيّد على البطاقة الشخصية". يضيف الشامي أنّه "حتى فترة قصيرة، كنت أظنّ أنّني سوف أموت من دون أن ألتقي بأخي. فأنا مصاب بمرض في القلب وحياتي مهددة في كل لحظة، بالإضافة إلى أنّني لا أرى بارقة أمل تشير إلى قرب عودتنا إلى بلدنا، طالما أنّ الوضع على حاله. ونحن علمنا أنّنا مطلوبان أمنياً، في حين أنّ منزلنا المؤلّف من أربع طبقات تحوّل إلى ركام، وخسرت كذلك ورشتي الخاصة".
ويلفت الشامي إلى أنّ "ما ينغّص علينا اللقاء اليوم، هو عدم تمكّن أخينا الأصغر الذي لجأ إلى إحدى الدول الأوروبية من الحجّ". ويتابع أنّه "منذ وصولنا إلى مكّة المكرمة، نلازم بعضنا ونستعيد شريط حياتنا مذ كنّا طفلَين صغيرَين، ونضحك على بعض المواقف والأحداث ونترحّم على تلك الأيام".
أمّا عبد الله محمد (47 عاماً)، وهو من حمص، فتوجّه لأداء فريضة الحجّ من دون أن يضرب موعداً لأيّ من أهله. يقول لـإنّه لم يتوقّع رؤية أيّ من أقاربه في مكّة المكرّمة، موضحاً "أتيت أحج بيت الله الحرام عن روح أبي، فهو توفي قبل عامَين في سورية ولم تُتَح لي فرصة القيام بواجبي تجاهه. كذلك لم أتمكّن من حمل نعشه، وهو قهر لن يزول حتى مماتي". يضيف محمد: "لم يمضِ على وجودي في مكّة ساعات، حتى راح أحدهم يربت على كتفي ويقول: عبد الله؟! نظرت إليه فوجدت أنّه ابن عمّي فارس. شعرت حينها كأنّني رأيت والدي وكل أهلي، علماً أنّ أخبار فارس كانت قد انقطعت عنّي منذ نحو ستة أعوام. فتعانقنا طويلاً من دون التفوّه بأيّ كلمة، في حين راح شريط عمري يمرّ في ذهني، ورأيتنا نلعب أمام منزل جدّنا".
المصدر: العربي الجديد

مقالات ذات صلة

"قسد" تواصل حملتها الأمنية في الرقة وخسائر بصفوف النظام في إدلب ودرعا

الاغتيـالات تتصاعد في درعا.. مقـتل ثلاثة عناصر للنظام وطبيب بنيران مجهولين

بشار الأسد يسمي أربعة سفراء جدد

بريطانيا تؤكد رفضها التعامل مع نظام الأسد والإصرار على محاسبته

مظلوم عبدي يطالب النظام بالاعتراف بالإدارة الذاتية وضم "قسد" و"الأسايش" لجيشه

مجهولون يغتالون عنصرا بالفرقة الرابعة في درعا