الثوار يُفشِلون محاولة تقدم قوات النظام بريف اللاذقية.. وتنظيم "الدولة" ينسحب من 25 قرية في حلب - It's Over 9000!

الثوار يُفشِلون محاولة تقدم قوات النظام بريف اللاذقية.. وتنظيم "الدولة" ينسحب من 25 قرية في حلب

بلدي نيوز – (مرح الشامي)
لقي عدد من عناصر قوات النظام مصرعهم، يوم السبت، إثر محاولة تقدم فاشلة في ريف اللاذقية، في حين واصل الطيران الروسي وطيران النظام غاراتهما المكثفة على المناطق المحررة في أرياف حلب وحمص واللاذقية، محاولين تأمين تغطية جوية لمحاولات ميلشيات النظام الفاشلة بالتقدم. مراسل بلدي نيوز في ريف اللاذقية، أكّد أن خمسة من عناصر النظام لقوا حتفهم، إثر محاولة تقدم فاشلة من قبل قوات النظام تجاه قرية تريدن في ريف اللاذقية.
كذلك، لقي ثمانية من عناصر النظام والميلشيات الروسية والعراقية مصرعهم، إثر كمين محكم نفذه الثوار على محور الصراف في جبل التركمان، فيما لاذ من تبقي من عناصر النظام بالفرار إلى معاقلهم.
وشنت المقاتلات الروسية عددا من الغارات الجوية على قرى كنسبا وعين الحور وتردين، تزامن ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على القرى الآنفة الذكر.
وفي حلب، استهدف طيران الأسد المروحي بعدد من البراميل المتفجرة بلدات عندان وحيان وبيانون، في حين واصل الطيران الروسي قصفه على مدن وبلدات عندان وحيان ومحيط الطامورة وبايص وأحياء الميسر وكرم الطراب وبستان الباشا والأشرفية والهلّك.
في ذات السياق، أصيب عدد من المدنيين، إثر استهداف قناص "الوحدات الكردية" للمدنيين في طريق الكاستيلو ودوار الجندول.
على الصعيد العسكري، اندلعت اشتباكات بين الثوار و"الوحدات الكردية" على جبهات بستان الباشا والأشرفية والشيخ مقصود وبني زيد، تزامنت مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين.
وفي الريف الشرقي، واصلت قوات النظام، تقدمها المتواصل على  جبهات في ريف حلب مع تنظيم "الدولة" دون أي قتال بعد انسحاب عناصر التنظيم من قرابة 25 قرية في محيط المحطة الحرارية.
وأفاد مراسل بلدي نيوز أن "تنظيم الدولة" انسحب من "قرى بلاط، وصومع بلاط، وكبارة، وريان، والصالحية، والكروطية، وتل علم، والصبيحة، وعين سابل، وتل اسطبل، وحويجية، وجب غبشة، وجب الصفا، وعدد من القرى الأخرى كانت خاضعة لسيطرتهم بريف السفيرة الشمالي"، ونوه مراسلنا إلى أن التنظيم انسحب دون قتال بعد حصار هذه القرى بطريقة مفاجئة.
وأردف "يأتي ذلك بعد سيطرة قوات النظام على قرابة 45 كم من الأوتوستراد الدولي انطلاقاً من جسر مطار النيرب وصولاً إلى قرية رسم العبود شرقي مطار كويرس العسكري، حيث تمكن النظام من بسط سيطرته على المحط الحرارية ومحيطها، وتقدم باتجاه شرق حلب، حيث فرض النظام حصاراً على المناطق المحيطة بالمحطة الحرارية والخاضعة لسيطرة التنظيم، مما اضطر "تنظيم الدولة" للانسحاب من المنطقة تجنباً لحصار قواته".
وكانت قوات النظام قد سيطرت على عدد من القرى والبلدات الاستراتيجية في ريف حلب الشرقي، الأسبوع الفائت، منها بلدتي السريب والعويشية اللتان تبعدان عن مدينة تادف من الجهة الشرقية 5كم.
بالمقابل، أفشل الثوار محاولة تسلل "تنظيم الدولة" إلى جبهة قره كوبري، وأسفر ذلك عن مقتل ثلاثة من عناصر التنظيم وإصابة آخرين، فيما لاذ من تبقي من عناصر الأخير بالفرار إلى أماكن تمركزهم.
"أحمد علولو" أحد القادة في "فيلق الشام" قال لبلدي نيوز "تم صد محاولة تسلل التنظيم بعد اكتشاف تسللهم واقترابهم من نقاط متقدمة لفيلق الشام، قريبة من قره كوبري، حيث دارت اشتباكات عنيفة معهم، أسفرت عن مقتل ثلاثة من عناصرهم، ولم يتم معرفة عدد المصابين في صفوفهم، فيما لاذ الباقون بالفرار إلى معاقلهم".
وفي المنطقة الوسطى، واصل الطيران الروسي قصفه على ريفي حمص الشمالي والشرقي، مستهدفاً بعدد من الغارات الجوية قرى دير فول والزعفرانة والمجدل وبلدة القريتين ومحيطها، بينما قصف الطيران المروحي بأربع براميل متفجرة قرية تير معلة.
في حماة، شن الطيران الحربي عددا من الغارات الجوية على مخيم البارودية، الذي يأوي عدد كبير من النازحين من القرى المجاورة، كما طال القصف قرية عطشان في ريف حماة الشرقي.
كذلك شن طيران الاحتلال الروسي أكثر من 18 غارة جوية على قرى وبلدات السرمانية والزيارة والقرقور وكفر زيتا واللطامنة وحربنفسة، في ريفي حماة الشمالي والجنوبي.
من جهة أخرى، استهدف الثوار بقذائف مدفعية الفوزليكا مجموعة من ضباط النظام كانوا يقومون بالرصد على حاجزي شليوط وزلين.
إلى ذلك، استهدفت كتائب الثوار بقذائف المدفعية الثقيلة تجمعات قوات النظام في الصوامع والحاكورة وجورين والمصاصنة، في الريفين الغربي والشمالي، أسفرت عن إصابة عدد من عناصر النظام، في ظل استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهة حربنفسة في الريف الجنوبي من حماة.
وفي ريف إدلب، شن طيران الاحتلال الروسي أكثر من غارة على مدينة أبو ظهور وبلدة سنجار في ريف إدلب الغربي، أدى ذلك لإصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة.
في سياق مواز، قصف قوات النظام براجمات الصواريخ من أماكن تمركزها في معسكر جورين، مدينة جسر الشغور في ريف إدلب، فيما شهدت باقي المناطق في ريف إدلب هدوء نسبي دون قصف آخر يذكر.
أمّا في ريف العاصمة دمشق، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على مدينة عربين في الغوطة الشرقية، في ظل استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام في جبهة المرج، وسط قصف مدفعي وصاروخي على الجبهة.
وفي الريف الغربي، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مخيم خان الشيح، في حين قصف الطيران المروحي بعدد من البراميل المتفجرة مدينة داريا، إضافة للقصف بقذائف جهنم على الجبهة الشمالية من المدينة.
في مدينة دمشق، دارت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين الثوار وقوات النظام، إضافة لقصف مدفعي وصاروخي على الحي.
جنوباً إلى درعا، شن الطيران الروسي سلسلة من الغارات الجوية على مدن وبلدات بصرى الشام وعقربا وكفر ناسج، اقتصرت الأضرار على الماديات.
وقصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات عدة مناطق في بلدات علما وقربا والنعيمة.
وعن ذلك نوّه مراسلنا، عن حركة نزوح مستمرة من الأهالي في ريف درعا إلى المناطق المحررة، وسط معاناة من الأهالي إثر ازدحام سكاني جراء تدفق الأهالي.
وفي القنيطرة، استهدف الثوار بقذائف المدفعية أماكن تمركز قوات النظام في محيط مثلث الموت وتل الشعار بريف القنيطرة.

مقالات ذات صلة

هزة أرضية تضرب مدينة حلب شمال سوريا

استمرار الانهيار.. سعر صرف الليرة السورية ليوم الجمعة 14-5-2021

انهيار جديد بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار ليوم الخميس 13 - 5 - 2021

قتلى من "حزب الله" في حلب والأفرع الأمنية تهدد بتهجير أهالي بلدة في القنيطرة

" ظريف" يعلن افتتاح قنصلية لإيران في مدينة حلب

عملية تبادل أسرى بين "الجيش الوطني" وقوات النظام شرق حلب