طيران التحالف يواصل قتل المدنيين بالحسكة.. والطيران الروسي يقصف المدن المحررة - It's Over 9000!

طيران التحالف يواصل قتل المدنيين بالحسكة.. والطيران الروسي يقصف المدن المحررة

بلدي نيوز – (مرح الشامي)
استشهد 15 مدنيا، وجرح آخرون، يوم الخميس، بقصف لطيران "التحالف الدولي" على قرى الهليل والطريخم والحدادية بريف الحسكة الجنوبي، كما استشهد وجرح مدنيون بقصف للطيران الروسي على ريفي دمشق الشرقي وحمص.
مراسل بلدي نيوز في ريف الحسكة، أكد أن 15 مدنياُ استشهدوا، وجرح آخرون، إثر قصف من قبل طيران التحالف الدولي طال قرى الهليل والطريخم والحدادية في ريف الحسكة الجنوبي. 
وأفاد مراسلنا أن طيران التحالف دمر أجزاء واسعة من هذه القرى، منوها إلى أن عدد الضحايا قابل للارتفاع نتيجة وجود عدد من الحالات الخطرة بين المصابين.
وأضاف "استشهد مدنيان، ليلة أمس الأربعاء، باستهداف طيران التحالف، لدراجة نارية".
ميدانيا، أفاد مراسل بلدي نيوز بتقدم "قوات سورية الديمقراطية" اليوم الخميس، من المحور الشرقي، وسيطرتها على محطة الغاز بحقول تشرين بغطاء جوي من طيران التحالف.
وأضاف "وتزامن تقدم "قوات سوريا الديمقراطية" على المحور الشرقي، مع سيطرتها على التلال الجنوبية لجبل عبد العزيز في قرية الناصري والمشرافة ومناجيد على المحور الغربي.
ونوه إلى أن القوات المهاجمة قطعت طريق الحسكة-الرقة الذي يربط بلدة الشدادة بالرقة، وبهذا بات عناصر التنظيم شبه محاصرين في محطة أبيض.
وفي سياق متصل، استهدف طيران التحالف الدولي بلدة الشدادة بأكثر من عشرين صاروخا، ودمر عددا من المرافق الخدمية، منها "المستوصف الصحي، ومركز إنعاش الريف، وثانوية التحرير، ومدرسة محمد فارس، ومديرية المنطقة سابقا التي يتخذها عدد كبير من النازحين مأوى للسكن.
فيما نوّه مراسلنا، عن حركة نزوح كبيرة للمدنيين من بلدة الشدادة والمناطق المحيطة بها باتجاه دير الزور، هرباً من قصف الطيران وتخوفاً من ارتكاب مجازر بحقهم.
وأكد مصدر مقرب من نظام الأسد في الحسكة لبلدي نيوز إن هذه الحملة تأتي بغطاء من الجانب الروسي وقوات النظام التي تسعى لفتح ممر باتجاه قواتها المحاصرة بمدينة ديرالزور، كما تهدف قوات سورية الديمقراطية إلى قطع الطريق بين الرقة والعراق بالنسبة لتنظيم "الدولة"، بالإضافة للسيطرة على الثروات الكبيرة من النفط والغاز في هذه المنطقة والاستفادة منها.
وفي حلب، شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات جوية على أحياء الجلوم والأنصاري الشرقي والفردوس وطريق الباب وبني زيد، أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين.
فيما كثّف الطيران الروسي غاراته على ريف حلب، مستهدفاُ قرى ومدن وبلدات خان العسل وضاحية الراشدين وكفر ناها والباب.
على الصعيد العسكري، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام المدعومة بالميليشيات الأجنبية على جبهة حرش خان طومان في ريف حلب الجنوبي، واستهدف الثوار مواقع قوات النظام بصواريخ الكاتيوشا وقذائف مدفع جهنم، دون إجراء أي تغيير في خارطة السيطرة لكلا الطرفين.
وفي إدلب، قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ من أماكن تمركزها في معسكر جورين، الجبهة الشرقية من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، فيما شهدت باقي مناطق ريف إدلب هدوءً نسبياً.
أمّا في ريف حمص، استشهد ثلاثة مدنيين بينهم سيدتان، وأصيب آخرون، إثر قصف طيران الاحتلال الروسي قرى وبلدات الزعفران والمكرمية وعيون حسين والسعن والعامرية، الواقعة في ريف حمص الشمالي.
في سياق متصل، قصف الطيران المروحي بالبراميل قريتي تير معلة وكيسين، إضافة لقصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة تلبيسة.
وفي ريف حمص الشرقي، اغتنم "تنظيم الدولة" ثلاث عربات بي ام بي ومدفع رشاش لقوات النظام، إثر المعارك الدائرة بين التنظيم من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، في منطقة الباردة شرق بلدة القريتين، في ظل استمرار القصف المدفعي والصاروخي العنيف على بلدة القريتين ومحيطها.
وفي حماة، لقي 18 من عناصر النظام مصرعهم، إثر الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام بالقرب من بلدة حربنفسة، فيما استهدفت كتائب الثوار بقذائف المدفعية تجمعات قوات النظام في صوامع الحبوب بقرية المنصورة، محققين إصابات مباشرة في صفوف النظام.
وشن الطيران الروسي عدة غارات على مدن وبلدات اللطامنة وكفرزيتا والسرمانية والزيارة، اقتصرت أضرارها على الماديات.
في ريف اللاذقية، شنت المقاتلات الروسية عدة غارات على قريتي كنسبا وشلف، وسط قصف مدفعي وصاروخي على قرية كنسبا، في ظل تقدم قوات النظام وفرض سيطرتها على القرية بعد مقتل 15 عنصراُ من قوات النظام.
وفي ريف دمشق، استشهد طفل وأصيب آخرون، إثر قصف مدفعي من قبل قوات النظام طال مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.
في سياق مواز، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على منطقة المرج، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية المتمركزة على جبل قاسيون، حي جوبر في دمشق.
على صعيد آخر، استهدف الثوار من "جيش الإسلام" تحصينات لقوات النظام على أوتوستراد دمشق – حمص الدولي، ما أدى لمصرع وإصابة عدد من عناصر النظام.
إلى ذلك، دمر الثوار بصاروخ تاو عربة بي إم بي على جبهة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما دمر الثوار مدفعين من نوع 23 و14.5 لقوات النظام على جبهة حي جوبر شرق العاصمة دمشق.
جنوباً، أصيب عدد من المدنيين بجروح متفاوتة، إثر قصف قوات النظام براجمات الصواريخ مدينة الحراك في ريف درعا الشرقي.
وشن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات على بلدات كفر ناسج والطيحة والمال وأحياء درعا البلد المحررة، إضافة لقصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة جاسم وتل العلاقيات وبلدة الصورة.
وفي القنيطرة، قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدتي مسحرة ونبع الصخر، ليرد الثوار باستهداف أماكن تمركز قوات النظام في تلات الشعار وكروم وجبا، ما أدى لإصابة عدد من عناصر النظام.
واندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على محور مثلث الموت، أسفرت عن مقتل عدد من عناصر النظام، وإصابة آخرين.

مقالات ذات صلة

روسيا والنظام ينتقدان في بيان مشترك الأوضاع بمخيم الهول

4 وفيات و83 إصابة جديدة بفيروس "كو.ر.ونا" في شمال وشرق سوريا

قتلى من "حزب الله" في حلب والأفرع الأمنية تهدد بتهجير أهالي بلدة في القنيطرة

على خلفية الاعتقالات.. مظاهرات ضد "قسد" في الحسكة

خروج دفعة جديدة من الهول تضم 265 شخصا والوجهة دير الزور

إعلام النظام يتهم القوات الأمريكية بنقل حبوب ونفط من سوريا إلى العراق