بعد سيطرة النظام.. تجار السويداء يخسرون أسواق درعا - It's Over 9000!

بعد سيطرة النظام.. تجار السويداء يخسرون أسواق درعا

بلدي نيوز - (إبراهيم حامد)
تراجع حجم التبادل التجاري بين محافظتي درعا والسويداء، على خلفية سيطرة نظام الأسد على درعا خلال شهر آب الماضي، ونقل الحركة التجارية من دمشق لدرعا مباشرة، بعكس ما كان سابقاً، من مرور البضائع من دمشق عبر معبر صمّا في السويداء، إلى الريف الشرقي لدرعا.
وانعكس تغيير خطوط سير البضائع، على تجار السويداء، الذين تمكنوا خلال السنوات الماضية، من كسب أرباح كبيرة، من الحركة التجارية مع درعا، عندما كان النظام السوري يفرض تعقيدات عديدة على البضائع الداخلة لها.
وأفادت مصادر محلية في السويداء "أن تجار السويداء تضرروا بشكل كبير من نقل الحركة التجارية من دمشق لدرعا مباشرة، إلا أنهم يفهمون في الوقت ذاته طبيعة التجارة التي تتطلب البحث عن أقصر وأوفر الطرق لنقل البضائع".
وأضافت "إن التجار في السويداء على الرغم من تحقيقهم لأرباح كبيرة خلال التبادل التجاري مع درعا خلال الأعوام الماضية، إلا أنهم لم يكونوا يضعوا أرباحا طائلة على البضائع التي يمررونها بعكس بعض البضائع المارة عبر حواجز النظام لدرعا سابقاً".
وقدرت المصادر حجم التبادل التجاري سابقاً بمئات الملايين، حيث اعتمدت درعا على جميع أنواع البضائع الغذائية والإلكترونية والمحروقات وغيرها، عبر السويداء في ظل تضييق النظام.
وسحب النظام وتجاره البساط من تحت تجار السويداء، الذين اقتصر سوق بضائعهم الآن على تغطية محافظة السويداء فقط، الأمر الذي يجبرهم بذلك على البحث عن مصادر بضائع يحتكرون استيرادها للجنوب السوري، الذي يتحضر لافتتاح معبر نصيب الحدودي في المرحلة المقبلة، مما قد ينهي أي طموحات لهم بتحقيق نسب تبادل تجارية كبيرة، في ظل وجود رؤوس أموال أقوى في درعا وقادرة على فتح خطوط استيراد ضخمة.

مقالات ذات صلة

ضحايا بقصف مدفعي على ريف إدلب الجنوبي وتركيا ترد بتدمير دبابة لقوات النظام

حفل "ناصيف زيتون" يثير غضب السوريين في إسطنبول

فصائل محلية تنصب حواجز بريف السويداء

عمليات الخطف في السويداء تستمر والضحية رجل خمسيني

"الحارس القضائي" يعين رئيسا للمديرين في "سيرتيل"

إعلام النظام يتهم القوات الأمريكية بتهريب الحبوب إلى العراق