مقتل شخصين إثر استهداف جوي إيراني على ريف حماة - It's Over 9000!

مقتل شخصين إثر استهداف جوي إيراني على ريف حماة

بلدي نيوز 

استشهد شخصان وأصيب آخرون من جراء استهداف قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية لثلاث دراجات نارية في ريف حماة الشمالي الغربي، بواسطة طائرتين مسيرتين ملغمتين.

وأفادة مصادر محلية بأن طائرتين ملغمتين استهدفتا 3 دراجات نارية في منطقة السنديان في سهل الغاب بريف حماة الشمال الغربي، ما أدى إلى مقتل عنصرين من فصائل المعارضة وإصابة 4 آخرين.

وقال الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، إنّ قوات النظام السوري تتّبع نهجاً جديداً باستهداف المدنيين في شمال غربي سوريا، يتمثل باستخدام طائرات مسيّرة ومذخّرة بقصف المزارعين بالدرجة الأولى.

وأضاف أن الطائرات المسيرة المذخّرة تُستخدم كوسيلة للهجوم أو الاستهداف، إذ تحمل متفجرات عادة، ويتم توجيهها نحو الأهداف المحدّدة بواسطة نظام تحكم عن بُعد يسمح للمشغّل بتوجيهها والتحكم في حركتها وقصف الأهداف.

من جهته، قال الخبير العسكري والاستراتيجي، العقيد عبد الجباري العكيدي، إنّ النظام السوري يستخدم الطائرات المسيرة، منذ عام 2012، بغرض الاستطلاع والتجسس، لكنه بات يستخدمها الآن بغرض القصف.

وعن سر لجوء النظام للطائرات المسيرة لتنفيذ عمليات قصف في شمال غربي سوريا، أضاف العكيدي في حديث مع موقع تلفزيون سوريا: "يجب أن نعرف أن النظام ممنوع من استخدام الطائرات الحربية منذ نحو عامين ونصف في المناطق التي تنتشر فيها قواعد عسكرية تركية، لذلك بدأ النظام باستخدام المسيّرات كسلاح بديل فعّال وغير مكلف".

وذكر العكيدي، أن النظام السوري وفصائل المعارضة يستخدمان الطائرات المسيرة مع فارق التطور التكنولوجي لدى كل جانب، حيث يملك النظام طائرات إيرانية الصنع، بينما تحاول فصائل المعارضة تطوير سلاح المسيرات".

وأشار إلى أن المسيرات سلاح فعال في الحرب الحديثة، وقادرة على تحقيق إصابات دقيقة، لكونها تُوجَه تحت أنظار العسكريين منذ انطلاقها حتى وصولها إلى الهدف، مع العلم أنه لا يوجد أي طريقة لاكتشافها سوى عبر الصوت، والرصد من قبل المراصد المختصة بالعين المجردة.

مقالات ذات صلة

أردوغان يلوح بالحل العسكري لمنع انتخابات "الإدارة الذاتية" شرق سوريا

مع حلول العيد.. ارتفاع نسبة الحوالات القادمة إلى سوريا

رئيس الحكومة اللبنانية يدفع وزراءه لعقد اجتماعات مع النظام بشأن اللاجئين

مع ارتفاع درجات الحرارة الحرائق تكثر في مناطق شمال غربي سوريا

خارجية النظام: العقوبات الغربية هدفها الابتزاز السياسي

سفارة واشنطن بدمشق: تتهم نظام الأسد بتعزيز الإرهاب