تركيا تسعى لمنطقة آمنة بسوريا تساوي نصف مساحة لبنان - It's Over 9000!

تركيا تسعى لمنطقة آمنة بسوريا تساوي نصف مساحة لبنان

بلدي نيوز – (متابعات)

تخطط تركيا للمضي قدماً في إقامة منطقة آمنة خالية من تنظيم "الدولة" و "وحدات حماية الشعب" الكردية شمال سورية بمساحة حوالي أربعة آلاف كيلومتر مربع، ما يوازي حوالي نصف مساحة لبنان، على أن تضم ثلاثة آلاف مقاتل من الجيش الحر وعشرات الأفراد من القوات الخاصة التركية بما يسمح بعودة قسم كبير من 2.5 مليون لاجئ سوري تدفقوا إلى تركيا خلال السنوات الماضية.

وبعد مضي أسبوعين على بدء عملية "درع الفرات" المدعومة من المدفعية والطيران والدبابات التركية، لم تقابل باعتراض عسكري روسي خصوصاً أنها جاءت بعد قمة الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان إلى حين تحذير الخارجية الروسية أول من أمس من أنها "ستعقد الوضع"، فيما شنت طائرات التحالف الدولي بقيادة أميركا عشرات الغارات ضمن 15 طلعة جوية، إضافة نشر الجيش الأميركي منظومة راجمات الصواريخ العالية الدقة والحركية (هيمارس) في غازي عينتاب وقصفها مواقع "داعش" شمال سورية.

وقال مسؤول تركي رفيع المستوى لـ "الحياة" في لندن على هامش مؤتمر وزراء دول "النواة الصلبة" في مجموعة "أصدقاء سورية" لدعم الهيئة التفاوضية العليا المعارضة ورؤيتها للحل السياسي، أن سياسة أنقرة إزاء سورية تتضمن ثلاثة مبادئ: "الأول، حماية الأمن القومي التركي وما يتضمن ذلك من محاربة إرهاب "داعش" و "حزب العمال الكردستاني" وأمن الحدود مع سورية والهجرة وحركة الناس. الثاني، المساعدات الإنسانية وما يتضمن هذا من استقبال اللاجئين (ثلاثة ملايين بينهم 2.5 مليون سوري والباقي عراقيون) والتعاطي مع المنعكسات الإنسانية والاقتصادية لوجود السوريين في تركيا إذ أنه في يوم واحد استقبلت تركيا حوالى 200 ألف شخص لجأوا من عين العرب. الثالث، الاستقرار الإقليمي وضرورة العمل على المساهمة في توفير الأمن والاستقرار لأن بتحقيق ذلك تتحقق مصالح تركيا التي يقوم اقتصادها على الاندماج".

مقالات ذات صلة

محافظ النظام في الحسكة يكشف سبب تصعيد "قسد" بالمدينة

قيادي إيراني يكشف مهمة "سليماني" الأساسية في سوريا

شحنة مواد كيماوية خطرة إلى سوريا تنتظر بسواحل لبنان

"قسد" تقسم مناطق سيطرتها بدير الزور إلى "كانتونات"

فشلوا في اختطافه.. مجهولون يقتلون مدنيا في جرابلس

محاولة اغتيال نجل "جورج حسواني" أحد المتهمين بانفجار بيروت