مطالبات بطرد سفير الأسد في لبنان - It's Over 9000!

مطالبات بطرد سفير الأسد في لبنان

بلدي نيوز – (متابعات)
جدّد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في بيان له، اليوم الأربعاء، التأكيد على "أن جريمة مسجدي التقوى والسلام في طرابلس ليست جريمة عادية بل إنها عمل إرهابي بامتياز راح ضحيته أكثر من 50 مصلياً بريئاً".
وقال جعجع "إذا رفضت الحكومة السورية تسليم الضابطين، فعلى الحكومة اللبنانية أن تعمد الى طرد السفير السوري من لبنان واستدعاء السفير اللبناني من دمشق، ومن ثم التقدم بشكوى لدى مجلس الأمن في حق بشار الأسد".
وكان وزير العدل اللبناني السابق أشرف ريفي أرسل في وقت سابق من هذا الأسبوع، كتاباً لوزير الداخلية نهاد المشنوق مطالباً بطرد السفير السوري من لبنان، وتقديم شكوى للأمم المتحدة بحق النظام السوري، لثبوت تورط مخابراته في تفجير مسجدي السلام والتقوى.
واتهم القضاء اللبناني الجمعة الماضية, ضابطين في المخابرات السورية بتفجير مسجدين في مدينة طرابلس شمال لبنان قبل ثلاثة أعوام، في هجمات أسفرت عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.
وأصدر المجلس العدلي اللبناني -أعلى سلطة قضائية في البلاد- قرارا اتهاميا بحق ضابطين في جهاز المخابرات السورية لتورطهما في تفجير مزدوج في طرابلس العام 2013.
ويتألف القرار الاتهامي من 44 صفحة، وسمى القاضي آلاء الخطيب في نص القرار ضابطين في المخابرات السورية، مخططين ومشرفين على عملية التفجير، وهما النقيب في فرع فلسطين محمد علي علي والمسؤول في فرع الأمن السياسي ناصر جوبان.
وكانت مدينة طرابلس شهدت في آب/أغسطس 2013 انفجارين استهدفا مسجدين في مدينة طرابلس، خلّفا 49 قتيل وأكثر من 800 جريح، ويعتبر هذا التفجير من أعنف التفجيرات التي حدثت في طرابلس ولبنان منذ الحرب الأهلية.

مقالات ذات صلة

تراجع الحركة التجارية في أسواق دمشق بنسبة 60 بالمائة

ارتفاع أسعار مستلزمات حلويات العيد في دمشق

لبنان: نعمل على إعادة 15 ألف نازح سوري شهرياً إلى بلادهم

ضحايا مدنيون في إدلب وتركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى حلب

ضحايا بحادث سير على طريق دمشق - حمص

وفاة شخص حاول سرقة مركز تحويل كهربائي في دمشق