السويداء تفرض حيادها وتلوي ذراع الأسد المخابراتية - It's Over 9000!

السويداء تفرض حيادها وتلوي ذراع الأسد المخابراتية

بلدي نيوز - السويداء (ميار حيدر)

تمكنت قوة مسلحة من شبان ريف السويداء الشمالي من طرد حاجز عسكري متنقل تابع للشرطة العسكرية، وضرب عناصره، وإهانتهم، بينما كانوا يحاولون احتجاز شبان محافظة السويداء على الطريق الواصل بين مدينة دمشق والسويداء.

وفي التفاصيل قال الناشط الحقوقي والسياسي "رفعت" من أهالي قرية حزم في السويداء، في حديث خاص لشبكة بلدي نيوز، إن مجموعة مسلحة من شبان القرية، تمكنوا من مفاجأة حاجز عسكري "طيار" تابع للشرطة العسكرية، كان قد اتخذ من منطقة "اللوى" ما بين قريتي حزم والصورة، على أوتوستراد دمشق – السويداء، موقعا له، وتمكنوا من ضرب عناصره وطردهم خارج المنطقة، بعد أن حاول عناصر الحاجز سحب شبان المحافظة إلى خدمة النظام، والتطوع ضمن صفوف قواته العسكرية، لزجهم على الجبهات.

وأضاف المتحدث الحقوقي "بلغ عدد عناصر الحاجز العسكري حوالي الـ 20 عنصرا، وتم طردهم بالقوة، دون أن يتمكنوا من سحب أي مطلوب أو متخلف أو غيرهم للخدمة الإلزامية".

ويرجع تاريخ الرفض العلني في محافظة السويداء لخدمة النظام العسكرية، منذ منتصف شهر آذار /مارس/ من العام الحالي، حيث اجتمعت عموم بلدات وقرى محافظة السويداء، على رفض الخدمة الإلزامية، وتعبئة شبان المحافظة في صفوف قوات النظام السوري، وأعلنت حينها مجموعات مسلحة من أبناء المنطقة الانسجام الكامل مع مواقف شيوخ الكرامة، بعد إعطائهم تفويضا شعبيا لحماية الشبان.

وأصدر وجهاء المحافظة بيانات رفض الخدمة، وتوعدوا خلالها بالرد الفوري على أي حاجز أو دورية تقوم باعتقال المطلوبين للخدمة، وحذروا الأجهزة الأمنية من المساس بأبناء الجبل، ومن أوائل تلك المناطق، "صلخد وناحية الغارية وقرى القريا وعرمان وعرى والجنينية وملح والثينة وشهبا والعفينة وميماس"، والتي تمثل المنطقة الجنوبية والجنوبية الغربية وجميع أنحاء المنطقة الشرقية من المحافظة، حيث تشكل هذه المناطق من حيث العدد، نصف سكان المحافظة، واتخذوا موقفا موحدا ضد الخدمة العسكرية وزج أبناء المحافظة في محرقة النظام.

مقالات ذات صلة

هل يطيح "قيصر" بمدرب منتخب النظام "نبيل معلول"؟

الصراع التركي الروسي في إدلب.. خلافات ومقايضات

الوفد الأمريكي يغادر دمشق دون تحقيق نتائج مرجوة

وزير اقتصاد النظام: نحتاج لاستيراد 200 ألف طن قمح شهريا

بسبب خسائرها.. إيران تغير استراتيجيتها العسكرية في سوريا

مقتل 9 من ميليشيا إيرانية شرق ديرالزور