بيدرسون يدعو لإحياء دور "اللجنة الدستورية" السورية - It's Over 9000!

بيدرسون يدعو لإحياء دور "اللجنة الدستورية" السورية


بلدي نيوز

طالب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسون"، اليوم الأربعاء 31 مايو/أيار، إلى اغتنام فرصة الحراك الدبلوماسي في سوريا، لتفعيل العملية السياسية وإحياء دور اللجنة الدستورية.

وقال "بيدرسون" في إحاطة صحفية: "لقد آن الأوان لرؤية السوريين ينخرطون فى الحوار ويعودون لمناقشة مستقبلهم معا فى إطار اللجنة الدستورية".

وأكّد على أن الشعب السورى لا يزال يعاني بشكل كبير ولم يشهد أي تحسن في ظروف حياته اليومية، وشدّد على ضرورة النظر لأهمية استئناف مسار سياسي "سوري - سوري" ذي مصداقية، بدءاً بإعادة عقد اجتماعات اللجنة الدستورية.

وأسهب قائلاً: "إن السعي لحل التحديات التي تحول دون انعقاد اللجنة يأتي على رأس أولوياته القصوى"، لافتا إلى أنه على اتصال وثيق بالسلطات المعنية في محاولة جديدة لتجاوز العقبات وعقد اجتماعات اللجنة الدستورية من جديد في جنيف".

وطالب بالتمسك بمبدأ العودة الآمنة والكريمة والطوعية للاجئين.

ويؤكد آخر استطلاع أجرته مفوضية شؤون اللاجئين بأن معظم اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان والعراق ومصر لايزالون يأملون في العودة إلى ديارهم يوما ما، ويأمل عدد كبير منهم في العودة في غضون خمس سنوات، فيما يأمل جزء صغير منهم في العودة خلال الأشهر الـ12 المقبلة. 

وكان أكّد بيدرسون، في السادس من آذار/مارس الماضي، على أن النظام السوري لن يشارك في اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف طالما لن تحضر روسيا.

وأضاف "بيدرسون" خلال مؤتمر صحفي وقتها، أن دوره "هو النظر إلى ما بعد حالة الطوارئ، والتركيز على مستقبل هذا البلد المحطم والمدمر"، مشدداً على أنه "من دون حل سياسي، ستستمر معاناة السوريين".

ولفت أن "كل التحديات التي كانت قائمة قبل الزلزال ما تزال قائمة، وإذا أردنا تجاوز الاستجابة الطارئة البحتة للزلزال، فإن هذا سيتطلب حتماً معالجة القضايا السياسية التي لم يتم حلها حتى الآن"، مضيفاً أن "القضايا في الصراع معقدة جداً، حيث الانقسامات داخل سوريا واسعة، والانقسامات الدولية صارخة".

وناشد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سوريا النظام السوري والمعارضة السورية، والسوريين من جميع قطاعات المجتمع المدني، وجميع أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين الرئيسيين "للمشاركة بشكل إيجابي مع الأمم المتحدة".

مقالات ذات صلة

الامم المتحدة: سوريا اكبر ازمة للنزوح القسري في العالم

نظام الأسد يضع شرطا تعجزيا لمنح قرض عقاري في سوريا

"التفاوض السورية": الحل السياسي هو الضمان لعودة اللاجئين

تضارب روايات بين أمريكا و"قسد" بشأن مقتل قيادي في "التنظيم"

الأمم المتحدة: رغم انخفاض العنف في سوريا لا أفق لنهاية الصراع

تركيا تجدد مطالبها للولايات المتحدة بعدم دعم وحدات حماية الشعب الكردية