للمرة الثانية خلال 24 ساعة.. إسرائيل تجدد استهداف مواقع في دمشق - It's Over 9000!

للمرة الثانية خلال 24 ساعة.. إسرائيل تجدد استهداف مواقع في دمشق


بلدي نيوز

أعلن النظام السوري، إصابة عسكريين اثنين، ووقوع أضرار مادية، في قصف  إسرائيلي جديد استهدف بالصواريخ، نقاطا في محيط مدينة دمشق.

وقال مصدر عسكري في تصريح لوكالة النظام الرسمية (سانا) "حوالي الساعة 1:20 من فجر اليوم (الجمعة بالتوقيت المحلي)، نفذ العدو  الإسرائيلي عدوانا جويا بعدد من الصواريخ، من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها".

وأضاف المصدر أن "العدوان أدى إلى إصابة عسكريين اثنين بجروح، ووقوع بعض الخسائر المادية".

وتشن إسرائيل، منذ سنوات، مئات الهجمات والضربات الجوية على سوريا، تطول مواقع لجيش النظام وأهدافاً إيرانية وأخرى لـ "حزب الله"، بينها مستودعات أسلحة وذخائر في مناطق متفرقة، كان آخرها فجر يوم أمس الخميس. 

وأقرت  وسائل إعلام النظام السوري، أمس  الخميس،  بإصابة عسكريين اثنين، جراء هجوم صاروخي قالت إنه "إسرائيلي"، مشيرة إلى أن القصف استهدف محيط دمشق، وهو ما نفته مصادر لبلدي نيوز، مؤكدة أن القصف استهدف موقعا وسط العاصمة دمشق وليس محطيها.

وقالت المصادر، إن القصف استهدف موقعا في منطقة كفرسوسة وسط دمشق، على مقربة من إدارة المخابرات العامة التابعة للنظام السوري، ولا تبعد عنها إلا نحو 500 متر، مضيفة أن الموقع المستهدف قريب من المدرسة الإيرانية، التي تعرضت لقصف إسرائيلي في 19 شباط الماضي، وتبعد عنها قرابة واحد كيلومتر.

وتعرض مطار حلب الدولي مؤخرا لقصف إسرائيلي، واستهدف القصف مستودع أسلحة لمجموعات موالية لطهران، ما أدى إلى خروج المرفق الحيوي من الخدمة.

ومنذ منتصف مارس/آذار 2011، تشن إسرائيل مئات الغارات على سوريا، وتقول إن الهدف منها منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري هناك.

مقالات ذات صلة

الصفدي: الأردن وصل إلى الحد الأقصى من قدرته على تحمل أعباء اللجوء

خسائر للنظام في درعا ووفاة متطوع في الدفاع المدني في حلب

وثيقة تكشف خطط إيران في سوريا.. النفط والغاز والطاقة على رأسها

طلاب إدلب ينظمون وقفة احتجاجية.. ردا على مزاعم فتح المعبر أمامهم

مصادر غربية: الغارة الإسرائيلية الأخيرة على حلب استهدفت قادة إيرانيين

نقاط عسكرية أمريكية جديدة على الحدود السورية العراقية