طائرات تركية تفضّ النزاع بين الأسد والوحدات الكردية! - It's Over 9000!

طائرات تركية تفضّ النزاع بين الأسد والوحدات الكردية!

بلدي نيوز – (ياسر الأطرش)

مع استمرار هجمات قوات النظام على مواقع مدنية وعسكرية في الحسكة لليوم الثاني على التوالي، قال متحدث باسم "وحدات حماية الشعب" الكردية إن السلطات الكردية أجلت اليوم الجمعة آلاف المدنيين من المناطق الكردية في مدينة الحسكة في اليوم الثاني للضربات الجوية والقصف المدفعي من جانب قوات النظام.

وقال المتحدث "ريدور خليل" لوكالة رويترز إن عشرات المدنيين قتلوا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية، ووصف المعركة بأنها الأشرس بين "الوحدات الكردية" وقوات الأسد منذ بداية الحرب.

إلى ذلك، أرسلت القوات الأمريكية وقوات التحالف الدولي اليوم، طائراتها إلى الحسكة، لحماية وحداتها المقاتلة الموجودة على الأرض هناك، وأكدت أنها ستواجه أي تهديد تتعرض له تلك القوات.

وكانت "وحدات حماية الشعب" الكردية توعدت نظام الأسد برد قاس بعد قصف مواقع للوحدات الكردية في مدينة الحسكة للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة السورية قبل أكثر من خمس سنوات.

وقالت الوحدات الكردية -في بيان- إنها لن تصمت على هجمات الحكومة السورية، التي قالت إنها اعتداء سافر يخدم تنظيم "الدولة" الإسلامية.

وأضاف البيان "كل يد ملطخة بدماء شعبنا ستحاسب بكل الوسائل المتاحة والممكنة".

وتعد الضربات الجوية في الحسكة أول استخدام لطائرات النظام ضد المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا.

واستهدف القصف الجوي للنظام أمس الخميس أحياء المساكن وتل حجر والمفتي في الحسكة، كما قتل مسلحان كرديان وخمسة من مليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام في الاشتباكات بين الطرفين في المدينة

استحضار طائرات تركية للحل!

طوال السنوات الخمس الماضية كان النظام و"وحدات حماية الشعب" التابعة لحزب PYD، شريكان أساسيان – وإن بشكل غير معلن- في الحرب على القوى المعتدلة الممثلة بالجيش الحر، كما أنهما يتقاسمان حكم محافظة الحسكة جنباً إلى جنب، دون وقوع أحداث عسكرية تذكر.

إلا أن التطورات السياسية الجديدة – خاصة التقارب التركي الروسي- ربما تفرض واقعاً جديداً على الحليفين السابقين، فقد رأى محللون أن الضربة العسكرية للوحدات الكردية جاءت بطلب مباشر من روسيا، تنفيذاً لاتفاقات أبرمت مع الجانب التركي في الملف السوري.

وتمهيداً لحل ربما لن يطول بغية استيعاب الخلاف ومتابعة التنسيق بين الحليفين، استغل تلفزيون كردي تصريحاً للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أدلى به يوم أمس، بعد عمليتين انتحاريتين إرهابيتين طالتا مراكز عسكرية شرق تركيا، فقال الرئيس التركي إن تركيا ربما تضطر للتدخل في شمال شرق سوريا لتوقف الاعتداءات على أراضيها، فاستثمرت قناة "روناهي" التصريح وترجمته على الأرض مباشرة في تفسير القصف الذي طال وحدات حماية الشعب في الحسكة، فقالت: "الطائرات التي تقصف مواقع وحداتنا في الحسكة هي طائرات تركية، ويقودها خونة من البيشمركة وتنطلق من هولير"!.

وبذلك تكون تركيا – العدو المشترك للحليفين- قد أنقذت من دون علمها أو تدخلها، الشراكة الوثيقة بين الطرفين، وتكون قناة "روناهي" قد حلت الاشتباك على طريقة "تبويس الشوارب" مع إلصاق التهمة كالعادة بطرف ثالث غير موجود!.. ليستمر الطرفان في عمليات القتل والإبادة والتطهير العرقي والطائفي.

مقالات ذات صلة

تحتاج لـ 1.5 مليون طن.. موسم الجفاف يطيح بحملة "عام القمح" التي أطلقها النظام

النظام يكرر مسرحية "دوما" في بلدة كفربطنا ويعلن الإفراج عن 32 معتقلا

قتيل وجرحى باقتتال عائلتين شرق ديرالزور

حلب.. "الإدارة الذاتية" تعاقب جماعيا قرية في "عين العرب"

"قسد" تصادر مبان سكنية في الحسكة

أوكرانيا تستعيد إحدى مواطناتها مع أطفالها من مخيم "الروج"