نتنياهو: اتفقنا مع روسيا على أن لا نسقط طائرات بعضنا في سوريا - It's Over 9000!

نتنياهو: اتفقنا مع روسيا على أن لا نسقط طائرات بعضنا في سوريا


بلدي نيوز

كشف رئيس الوزارء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" اليوم الجمعة 17 مارس/آذار، عن الأسباب التي دفعت سلاح الجوي الإسرائيلي، لضرب مواقع إيران في سوريا.

وقال "نتنياهو" خلال لقاء صحفي مع وكالة "تاس" الروسية، إن "إسرائيل قررت قبل سنوات قليلة مقاومة محاولات إيران لـ"فتح جبهة ثالثة" ضدها من سوريا، ولهذا الغرض يشارك سلاح الجو الإسرائيلي".

وأوضح أن "إيران أرادت فتح جبهة ثالثة بجماعات مسلحة شيعية، يتراوح عددها من 80 ألف إلى 100 ألف شخص، تحت قيادة جنرالات إيرانيين على حدودنا مع سوريا، ولمنع ذلك استخدمنا القوة الجوية ومئات الطلعات التي حالت دون ذلك".

وأشار إلى أنه "إثر ذلك قمنا بعقد اتفاقا مع الحكومة الروسية والقوات الجوية الروسية والجيش الروسي في سوريا، بأننا لن نسقط طائرات بعضنا البعض".

وأكّد على أن عدم تزويد تل أبيب لأوكرانيا بالمساعدات العسكرية، يرجع إلى الاتفاقات التي أبرمتها مع روسيا فيما يتعلق بسوريا.

وكانت كشفت القناة الإسرائيلية العامة "كان 11"، في الخامس من ديسمبر/كانون الأول، عن طلب روسي لإسرائيل، بعدم عرقلة الأخيرة لعمليات روسيا في نقل منظومات دفاعية روسية من الأراضي السورية، إلى ميادين القتال في أوكرانيا.

وبحسب القناة فإن الأيام الماضية شهدت اتصالات بين مسؤولين روس رفيعي المستوى، ومسؤولين إسرائيليين بهذا الخصوص، ولفتت إلى أن مسؤولين روس ألمحوا للإسرائيليين، إلى أن خسارة روسيا للحرب الأوكرانية، ستؤجج مشاعر العداء لليهود في روسيا، وأن بوتين من يمنع هذا.

وفي 27 أغسطس/آب الماضي، نشرت شركة "إيمدج سات إنترناشيونال" الفضائية الاستخباراتية، صوراً تؤكد قيام روسيا بإعادة شحن نظام الدفاع الجوي "إس-300" من سوريا إلى موسكو، وأظهرت الصورة أن نظام "إس-300" الموجود في شمال غرب سوريا، قد تم تفكيكه خلال الأسابيع الأخيرة، بعد أن كان موجودا في المنطقة لعدة سنوات.

وأوضحت الشركة أن المنظومة نقلت إلى ميناء طرطوس، حيث تم شحنها إلى ميناء نوفوروسيسك على البحر الأسود، ورجحت الشركة الإسرائيلية أن إعادة روسيا لتلك المنظومة، يأتي من أجل تعزيز دفاعاتها الجوية التي تضررت جراء الحرب المستمرة في أوكرانيا منذ شباط الماضي.

وزوّت موسكو قواعدها العسكرية في سوريا بمنظومة "اس-300"، عقب إسقاط طائرة عسكرية روسية قبالة سواحل سوريا، منتصف عام 2018.

وأبلغ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وقتها الرئيس فلاديمير بوتين، بأن روسيا سلمت 4 منصات لإطلاق الصواريخ إلى دمشق.

وجاء ذلك بعد أن أسقط الدفاع الجوي السوري عن طريق الخطأ طائرة استطلاع روسية، وهو ما تسبب في مقتل 15 عسكريا روسيا أثناء غارة جوية إسرائيلية على محافظة اللاذقية.

مقالات ذات صلة

أردوغان يلوح بالحل العسكري لمنع انتخابات "الإدارة الذاتية" شرق سوريا

مع حلول العيد.. ارتفاع نسبة الحوالات القادمة إلى سوريا

رئيس الحكومة اللبنانية يدفع وزراءه لعقد اجتماعات مع النظام بشأن اللاجئين

خارجية النظام: العقوبات الغربية هدفها الابتزاز السياسي

سفارة واشنطن بدمشق: تتهم نظام الأسد بتعزيز الإرهاب

النظام يمنع شريحة من السوريين من دخول سوريا إلا بشروط