قسد تقبض على خلية تابعة للتنظيم ومقتل قيادي في "الجيش الوطني" بمسيرة في حلب - It's Over 9000!

قسد تقبض على خلية تابعة للتنظيم ومقتل قيادي في "الجيش الوطني" بمسيرة في حلب


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أمس الثلاثاء 24 كانون الثاني، القبض على أفراد خلية  لتنظيم "داعش" شرق ديرالزور، فيما قتل قيادي من حركة "أحرار الشام" القاطع الشرقي، مساء اليوم الأربعاء 25 كانون الثاني/يناير، جراء استهدافه بصاروخ من طائرة مسيرة، في مدينة الباب شرق حلب.

في حلب شمالا، قال مراسل بلدي نيوز، إن طائرة استطلاع لم يتم التأكد من هويتها، استهدفت القيادي في حركة أحرار الشام "صدام الموسى"، الملقب "أبو عدي عولان"، في قرية الحدث التابعة لمدينة الباب.

وأضاف مراسلنا، أن "عولان" استهدف في منزله الكائن في نفس القرية، ويشغل "العولان" قائد كتيبة عسكرية في حركة "أحرار الشام"، القاطع الشرقي.

وفي سياق آخر، قال موقع "نداء الفرات"، إن كلا من "عبد الله أحمد وأدريس شمشك"، قتلا على يد "الجيش الوطني"، أثناء محاولة مجموعة لقسد التقدم على محور ريف حلب الشرقي.

إلى المنطقة الشرقية، قال المركز الإعلامي لـ "قسد" في بيان "في إطار عمليات قواتنا، قوّات سوريا الديمقراطية، لملاحقة فلول خلايا تنظيم (داعش)، ودك أوكاره ومخابئه السرية، نفذت وحدات مكافحة الإرهاب (YAT) التابعة لقواتنا، يوم السبت، 21 كانون الثّاني الجاري، عملية أمنية في ريف دير الزور الشرقي".

وأشار البيان إلى أن العملية تمت بمشاركة ودعم من قوات التحالف الدولي، بعد رصد "خلية للتنظيم في ناحية الشحيل" بريف ديرالزور الشرقي، "كانت تنشط في دعم الإرهاب وتجنيد العناصر، وتوفير الدعم الميداني واللوجستي لخلايا التنظيم".

وأضاف البيان أن "العملية نفذت على مرحلتين، في المرحلة الأولى قامت الوحدات بعمل إنزال جوي، وفي الثانية فرضت طوقاً أمنياً محكماً على مكان اختباء الخلية، حيث تم إلقاء القبض على مسؤول الخلية برفقة اثنين من عناصره".

وفي الرقة، أطلقت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" و"قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا" التابعة لها، بدعم جوي من التحالف الدولي حملة أمنية في المناطق الخاضعة لها في المحافظة، تحت اسم  غرفة عمليات "حملة الانتقام لشهداء الرقة".

وذكّرت "قسد" في مستهل بيانها، بهجوم خلايا "داعش" على مركز لـ "قوى الأمن الداخلي" في حي الدرعية بمدينة الرقة، وسجن لتوقيف المعتقلين، في 26 كانون الأول الماضي، والذي أدى لمقتل ستة  عناصر.

وقالت في بيانها، إن الحملة  تستهدف "ملاحقة وضبط عناصر الخلايا الإرهابية، بشكل أساسي وفي مقدمتهم العناصر الخطيرة، وتدمير قنوات التواصل بينهم وكذلك إزالة مخابئ نشاطهم المحتملة، وتجفيف البيئة المساعدة لهم بما فيها العناصر التي تيسر وتتستر على الخلايا، وشبكات التجنيد والاستقطاب".

وأضافت أن "العمليات واسعة النطاق انطلقت "بتمام الساعة الثانية عشرة من ليل اليوم الأربعاء 25 كانون الثاني، حيث تمت مداهمة العشرات من النقاط والأوكار المحتملة في الرقة وأريافها، الطبقة وأريافها، الكرامة وصرين وأريافهما".

مقالات ذات صلة

"دفاع المؤقتة" تنفي انتماء "تجمع الشهباء" للجيش الوطني

مظاهرات في إدلب وشمال حلب.. رفضا للمصالحة

وفاة ضابط من قوات النظام متأثرا بإصابة سابقة في درعا

النظام يعتقل 15 عنصرا من فصائل المصالحات في دير الزور

"قسد" تفرق مظاهرة بالقوة بريف دير الزور

اعتقال ضابط وستة عناصر من النظام سرقوا إيرانيـين في ديرالزور