قتيل بانفجار بريف حماة - It's Over 9000!

قتيل بانفجار بريف حماة


بلدي نيوز - (محمد وليد جبس) 

قتل مدني بانفجار لغم أرضي من مخلفات قوات النظام أثناء عمله في أرض زراعية في منطقة سهل الغاب بريف حماة الشمالي، اليوم الخميس 8 من كانون الأول/ ديسمبر، ليرتفع عدد الضحايا المدنيين لـ28 شخصاً بينهم أطفال، وإصابة أكثر من 30 آخرين.

وقالت مؤسسة الدفاع المدني السوري، في منشور لها عبر معرفاتها الرسمية، إن لغماً أرضياً من مخلفات قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له انفجر بجرار زراعي يقوده مدني اليوم الخميس.

وأوضحت "المؤسسة" أن الانفجار آنف الذكر وقع أثناء عمل المزارع بحراثة أرض زراعية قرب قرية القرقور بريف حماة الشمالي، ما أدى لمقتله متأثراً بجراحه التي أصيب بها بعد نقله إلى المستشفى.

ووثقت المؤسسة، منذ بداية عام 2022 الحالي حتى يوم أمس الأربعاء 7 من كانون الأول الجاري، 31 انفجاراً لمخلفات الحرب في مناطق شمال غرب سوريا،  تسببت بمقتل 28 مدنياً بينهم 13 طفلاً، وإصابة 31 آخرين بينهم 22 طفلاً.

ويوم 29 تشرين الثاني الماضي، قتل مدني بانفجار جسم من مخلفات الحرب، أثناء عمله في قطف الزيتون بقرية مجدليا في ريف إدلب الجنوبي.

ويوم 19 نوفمبر الماضي، أصيب عدد من المدنيين بجروح، أثناء عملهم بقطاف الزيتون في محيط القرية ذاتها، جراء انفجار جسم من مخلفات الحرب، حيث عملت فرق الدفاع المدني السوري على إسعافهم إلى أقرب نقطة طبية، لتقديم العلاج اللازم لهم.

وأشارت المؤسسة، في تقرير سابق لها، إلى أن فئة الأطفال تشكّل الفئة الأكثر عرضةً لخطر مخلفات الحرب، لقلة وعيهم، وأشكالها الغريبة المُلفتة لهم وانتشارها الواسع، إذ أن النطاق الكامل للتلوث بمخلفات الحرب والذخائر العنقودية غير معروف، ولكنه بالتأكيد واسع الانتشار مع الاستخدام المتكرر للذخائر العنقودية، بسبب الحرب المستمرة منذ 11 عاماً.

مقالات ذات صلة

مسؤول بوزارة التموين يكشف واردات الوزارة من المخابر والمخالفات

"هآرتس": حـرب مصغرة تلوح في جنوب سوريا

تقرير أممي: الجوع بات يهدد ملايين السوريين

"منسقو الاستجابة" تُدين ظاهرة استغلال الأطفال بقصد جمع التبرعات شمال سوريا

"حظر الأسلحة الكـيماوية": النظام السوري مسؤول عن قـصف دوما بالكــلور عام 2018

محاكمة سوري بتهمة حبس أخته والاعـتـداء عليها في ألمانيا