روسيا تمهد لمؤتمر أستانا بغارات على إدلب - It's Over 9000!

روسيا تمهد لمؤتمر أستانا بغارات على إدلب


بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

قالت منظمة "منسقو استجابة سوريا"، في بيان لها، اليوم الاثنين 21 تشرين الثاني/نوفمبر، إن غارات جوية روسية جديدة استهدفت منطقة خفض التصعيد في الشمال السوري، مستهدفة إحدى أكبر المناطق التي تضم مئات الآلاف من النازحين، مع تزايد مخاوف النازحين من توسيع رقعة استهداف تلك المناطق، وخاصةً في منطقة تضم مئات المخيمات.

وأوضحت المنظمة، أن عملية التصعيد الأخيرة جاءت بالتزامن مع اقتراب موعد جلسات أستانا التي ستعقد في 22 الشهر الجاري، إضافة إلى جلسة جديدة لمجلس الأمن الدولي ضمن حوار تفاعلي لمناقشة موضوع القرار الأممي 2642 /2022 لإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود.

وطالبت المنظمة بوقف عمليات الاعتداء المتكررة على السكان المدنيين بشكل فوري، والاستهداف العشوائي للمناطق السكنية بشكل عام والمناطق التي تضم المخيمات بشكل خاص.

ولفتت إلى أن عدد الخروقات الموثّقة منذ بداية الشهر الحالي، تجاوزت أكثر من 291 خرقاً، وبمساهمة روسية كبيرة.

وأشارت إلى أن الاستهدافات الأخيرة جاءت بالتزامن مع الاجتماعات الدولية، الأمر الذي يظهر غياب أي تغير في موقف روسيا حول واقع المدنيين في المنطقة، والاستهتار بكافة الاجتماعات والقرارات الدولية حول سوريا. 

وحذّرت الجانب الروسي من الاقتراب أو توسيع نقاط القصف الجوي بالقرب من المخيمات في كافة المناطق، كونها تصنف ضمن جرائم الحرب.

وشدّدت على ضرورة التركيز على حماية المدنيين في الشمال السوري من كافة الاعتداءات، وخاصة أن المنطقة بلغت حدها الأقصى من الطاقة الاستيعابية للسكان، وغياب أي مناطق جديدة آمنة في حال عودة حركة النزوح إلى المنطقة.

وطالبت بضرورة احترام القوانين الإنسانية من قبل كافة الأطراف، وإبعاد المدنيين والكوادر والإنسانية والمراكز الحيوية عن نطاق الاستهداف.

مقالات ذات صلة

حكومة النظام ترفع تعرفة النقل لوسائل المواصلات العاملة في دمشق

البيت الأبيض: تركيا "ضحية الإرهـ.ـاب" على حدودها مع سوريا

تدريبات جوية إسرائيلية - أمريكية تحاكي سيناريوهات مواجهة في المنطقة

"سالم المسلط" يناقش المبعوث الهولندي القضية السورية

داخلية النظام تضبط شحنة كبتاغون في معبر "نصيب" مصدرها "ريف دمشق"

سفير روسيا في عمان يشجع الأردن على "توسيع الشراكة" مع سوريا