"اقتتال"بين مجموعتين داخل فصيل في عفرين - It's Over 9000!

"اقتتال"بين مجموعتين داخل فصيل في عفرين


بلدي نيوز - حلب (عبد القادر محمد)

شهدت مدينة عفرين شمالي حلب، أمس الخميس 6 تشرين الأول/أكتوبر، اشتباكات بين عناصر يتبعون للجيش الوطني السوري، جرّاء خلافات مسبقة.

وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف حلب، بأن اشتباكات اندلعت بين مجموعة تتبع  للقيادي "حازم مرعي"، ومجموعة لقيادي آخر هو "رامي البطران" (أبو جابر)، التابعين لفرقة الحمزة، في قرية الباسوطة بريف عفرين، إثر خلافات سابقة بينهما، سبب تجددها وفاة أحد عناصر مجموعة "حازم مرعي" متأثرا بجراحه بعد اشتباك بين الطرفين منذ يومين.

وأضاف مراسلنا، أن إطلاق النار بين الطرفين تمدد إلى قريتي "تلف وكفر بطرة"، إذ داهم عناصر من مجموعة "حازم مرعي" بعض المنازل بحثاً عن عناصر لمجموعة "البطران" وفق شهادات من سكان محليين.

وخلّفت الاشتباكات حالة خوف وهلع لدى السكان، إذ جرى إطلاق النار في شوارع القرى، ليسود الهدوء بعد ساعات من إطلاق النار والمداهمات، عقب تدخل فرقة "الحمزة" لفض الاشتباك.

وتداولت غرف ومجموعات تواصل اجتماعي محلية، تسجيلا صوتيا لقائد "الحمزات" (سيف أبو بكر) يذكر فيه أن الخلاف لن يدوم، متوعداً بمحاسبة أي مسؤول عن اعتداء طال المدنيين.

وفي 4 من تشرين الأول الحالي، اندلعت اشتباكات بين المجموعتين، دون معرفة دوافع وأسباب الاقتتال، وأدت إلى سقوط عدد من الجرحى، لم يُعرف عددهم بشكل دقيق.

ولا تعتبر المرة الأولى التي تشهد فيها المنطقة اقتتالات فصائلية تابعة لـ"الجيش الوطني" الذي يسيطر على ريفي حلب الشمالي والشرقي.

مقالات ذات صلة

عبر البعثات الطلابية.. إيران تتمدد في جامعات دير الزور

حكومة النظام ترفع تعرفة النقل لوسائل المواصلات العاملة في دمشق

البيت الأبيض: تركيا "ضحية الإرهـ.ـاب" على حدودها مع سوريا

تدريبات جوية إسرائيلية - أمريكية تحاكي سيناريوهات مواجهة في المنطقة

"سالم المسلط" يناقش المبعوث الهولندي القضية السورية

داخلية النظام تضبط شحنة كبتاغون في معبر "نصيب" مصدرها "ريف دمشق"