الثوار يواصلون تقدمهم بحلب والنظام ينتقم من المدنيين - It's Over 9000!

الثوار يواصلون تقدمهم بحلب والنظام ينتقم من المدنيين

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

بعد تحقيق المرحلة الثانية أهدافها كاملة، أطلق ثوار حلب اليوم الثلاثاء المرحلة الثالثة من معركة فك الحصار عن حلب، وسط تقدم كبير على كافة جبهات القتال الممتدة على طول 20 كيلومتراً، فيما استمر النظام وحلفاؤه الروس باستهداف المدنيين في سائر المناطق المحررة وخصوصاً حلب وإدلب، ما تسبب باستشهاد عشرات المدنيين.

ففي حلب شمالاً، استشهد 11 مدنياً وجرح 17 آخرون اليوم الثلاثاء، جراء قصف الطيران الحربي بغارتين جويتين بالصواريخ الفراغية، السوق الشعبي في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، كما قصف الطيران الحربي بعشرات الغارات الجوية بالصواريخ الفراغية كلاً من مخيم حندرات ومنطقة عين التل وحي الراشدين الغربي ومنطقة الملاح شمال مدينة حلب، بالتزامن مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة دوار بعيدين وعندان وكفر حمرة شمال حلب.
وفي المدينة، قصف الطيران الحربي بالصواريخ كلاً من حي الهلك والسكري والشيخ سعيد، بالتزامن مع قصف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة أحياء العامرية وباب الحديد وبستان القصر، فيما استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ أحياء المشهد والأنصاري وسيف الدولة والسكري، ما خلف العديد من الإصابات في صفوف المدنيين.

على الصعيد العسكري، أعلنىت الفصائل المنضوية ضمن غرفتي عمليات جيش الفتح وفتح حلب اليوم، عن بدء المرحلة الثالثة من معركة فك الحصار عن مدينة حلب، والتي تستهدف السيطرة على مواقع عدة لقوات النظام على طول خط الجبهة، أبرزها كتيبة المدفعية في الراموسة ومعمل البرغل والأكاديمية العسكرية في الجزء الغربي من المدينة.
وقال مراسل بلدي نيوز إن الفصائل تمكنت خلال الساعات الأولى من بدء المرحلة الثالثة من السيطرة على مناشر منيان بالريف الغربي، وسط استمرار الاشتباكات على معمل البرغل والأكاديمية العسكرية، في حين سيطرت الفصائل على عدة أبنية على جبهة حي الراموسة بعد تفجير نفق أرضي استهدف مواقع قوات النظام في حي العامرية المجاور، كما تمكنوا من السيطرة على قرية الحويز والتلة المحيطة بها بالريف الجنوبي.
ودارت اشتباكات عنيفة بين الثوار من مختلف الفصائل وقوات النظام على عدة محاور منها الراموسة وحندرات حيث تمكن الثوار من قتل أكثر من 7 عناصر لقوات النظام على جبهة مخيم حندرات، وسط حالة من الذعر في صفوف عناصر الأسد والبدء بالانسحاب من عدة مواقع داخل المدينة، فيما دارت اشتباكات عنيفة في محيط فرع المرور ومحيط الجامع الأموي الكبير في حلب القديمة.
وأعلن الثوار تدمير قاعدة كورنيت بصاروخ تاو مضاد للدروع على جبهة جمعية الزهراء غرب حلب، وتدمير مدفع 14.5 على مبنى القصر البلدي وسط مدينة حلب، ودبابة في حي حلب الجديدة غرب حلب.
وفي إدلب، استشهد 7 مدنيين، بينهم طفل وامرأتان، وأصيب آخرون بجروح اليوم، جراء غارات جوية شنها الطيران الحربي لقوات النظام والطيران الروسي على مناطق عدة في المحافظة.
وفي التفاصيل، شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة سرمين، استهدفت منازل المدنيين، ما أدى لاستشهاد أربعة مدنيين بينهم امرأة، كما استشهدت سيدة جراء قصف الطيران الروسي بلدة كفر تخاريم بريف إدلب.
وفي الريف الغربي، استشهد طفل، وأصيب 10 مدنيين بجروح، جراء سقوط قذيفتين على مخيم صامدون بريف إدلب الشمالي، كما استشهد مدني وأصيب آخرون، بغارة جوية على بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشرقي، فيما جرح مدنييون جراء غارات جوية على سوق للبطاطا في بلدة مرديخ بريف إدلب الشرقي.
وفي الغضون، شن الطيران الحربي غارات جوية على أطراف مدينتي إدلب وسراقب، ولم ترد معلومات عن وقوع ضحايا.
وفي اللاذقية غرباً، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قرى كنسبا ومحيط قلعة شلف وكبينة بجبل الأكراد والقرى الحدودية بجبل التركمان.
وبالانتقال إلى حماة، سيطر الثوار على ثلاثة نقاط في محيط محطة الزارة في الريف الجنوبي اليوم، وتمكنوا من قتل ما يزيد عن عشرة عناصر بينهم قادة من مجموعات الشبيحة وجرح آخرين واغتنام دبابة وعربة بي إم بي وسيارة دفع رباعي مزودة برشاش ٢٣، بالإضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع وتدمير دبابتين.
وترافقت الاشتباكات مع قصف مدفعي وغارات جوية على قريتي الزارة وحربنفسة، فيما تعرضت مدينتا كفرزيتا واللطامنة إلى قصف مدفعي من حواجز النظام تسبب بوقوع عدة مدنيين جرحى.
جنوباً في دمشق وريفها، خرج مركز الدفاع المدني الوحيد في بلدة الريحان في الغوطة الشرقية بريف دمشق عن الخدمة، إثر استهدافه بعدة غارات جوية من الطيران الحربي، فيما جرح عدة مدنيين، بينهم نساء وأطفال بقصف جوي على مناطق متفرقة من الغوطة الشرقية.
وفي التفاصيل، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على بلدة الريحان، ما أسفر عن خروج مركز الدفاع المدني الوحيد في البلدة عن الخدمة، واختناق عنصرين من الدفاع المدني، فيما جرح عدة مدنيين بينهم نساء وأطفال في منطقة المرج، إثر استهداف بلدات حوش نصري والميدعاني وحوش الضواهرة بعدة غارات جوية من الطيران الحربي.
وقصف الطيران الحربي بعدة غارات جوية مدينة دوما وبلدة الشيفونية، في حين استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على تخوم بلدة جسرين، في محاولة من قوات النظام السيطرة على مساحات واسعة من الغوطة الشرقية.
وفي ريف دمشق الغربي، جرح عدة مدنيين بينهم نساء وأطفال، في بلدة زاكية، جراء عدة غارات جوية من الطيران الحربي ، فيما قصف الطيران المروحي مدينة داريا بالبراميل المتفجرة وصواريخ الأرض أرض، بالتزامن مع اشتباكات على الجبهة الغربية من المدينة، في محاولة من قوات النظام إحكام الحصار والسيطرة على المدينة.

مقالات ذات صلة

لماذا تكرر "إسرائيل" قصف جبل المانع بريف دمشق؟

"الدفاع المدني" يعلن وفاة 10 أشخاص بفيروس كورونا

مجهولون يفجرون جسر "النحلة" بريف إدلب والجيش التركي يستنفر

"الإنذار المبكر" تكشف عن حصيلة إصابات كورونا في إدلب وحلب

"وتد" ترفع أسعار المحروقات في إدلب

أفلام إباحية مقابل المال.. "داخلية النظام" تقبض على امرأة بريف دمشق