الأمم المتحدة تطلب تمويلا عاجلا لمساعدة اللاجئين في الأردن - It's Over 9000!

الأمم المتحدة تطلب تمويلا عاجلا لمساعدة اللاجئين في الأردن


بلدي نيوز

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في عمّان، إن وضع اللاجئين من مختلف الجنسيات ومنهم السوريين في الأردن قد يتحوّل إلى أزمة إنسانية في غضون أشهر إذا لم يتوفر التمويل بشكل عاجل.

وأوضحت "الأمم المتحدة"، في تقرير نشرته أمس الاثنين 22 آب/أغسطس، إن "مفوضية اللاجئين ينقصها 34 مليون دولار لتنفيذ البرامج الصحية والنقدية الأساسية خلال ما تبقى من العام الجاري 2022".

وقال ممثل المفوضية في الأردن، دومينيك بارتش: "إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء الآن، فستكون المعاناة الإنسانية والتكلفة للمجتمع الدولي أكبر بكثير". محذراً من أنه "إذا لم يتم ضخ التمويل بسرعة، يُخشى أن الوضع سينزلق مرة أخرى إلى أزمة إنسانية في غضون بضعة أشهر".

وبحسب المفوضية، فإن "انعدام الأمن الغذائي بين اللاجئين آخذ في الارتفاع، حيث صرّح 46 في المئة من الآباء اللاجئين أنهم خفّضوا حصصهم من الغذاء حتى يتمكنوا من تأمين ما يكفي أطفالهم الصغار على المائدة".

ونوهت المفوضية إلى تزايد أعداد الأسر التي ترسل الأطفال لجمع القمامة، وذلك لكسب بعض من المال، ما يؤدي إلى تفويت المدرسة والتعليم.

ويعيش في الأردن حوالي 760 ألف لاجئ، معظمهم سوريون (670 ألف لاجئ) وعراقيون ويمنيون، بالإضافة للاجئين من جنسيات أخرى، حيث يعيش أكثر من 80 في المئة منهم بين الأردنيين.

وتظهر الأرقام الأخيرة، بأن 85 في المئة من أسر اللاجئين السوريين و93 في المئة من اللاجئين من الجنسيات الأخرى كانوا مدينين خلال الربع الأول من العام 2022، كما تعرّض جميع اللاجئين المقيمين خارج المخيمات لتهديدات بالإخلاء ثلاث مرات أكثر مما تعرضوا له في العام 2018، بحسب الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

روسيا تُسيّر دورية عسكرية على الحدود السورية - الأردنية

الجيش الأردني يحبط دخول شحنة مخدرات جديدة

ماذا تريد الأردن من روسيا جنوب سوريا؟

الأردن يدعو روسيا لتثبيت الاستقرار جنوب سوريا

الأردن: وزراء الخارحية العرب توافقوا على ضرورة إنهاء "الأزمة السورية"

وزير الإعلام الأردني السابق: الأردن يسعى إلى إعادة تأهيل "سوريا" دوليا لكن الأمر ليس سهلا