صحيفة بريطانية: اليونان تجبر سوريين على التعاون مع الشرطة بصد اللاجئين - It's Over 9000!

صحيفة بريطانية: اليونان تجبر سوريين على التعاون مع الشرطة بصد اللاجئين


بلدي نيوز

كشف عدد من طالبي اللجوء أنهم أُجبروا على القيام بعمليات صد عنيفة وغير قانونية ضد المهاجرين تديرها الشرطة اليونانية، بحسب ما أفادت صحيفة "الغارديان".

ويزعم طالبو اللجوء أنه تم تجنيدهم قسرا أو استدراجهم هناك من قبل رجل سوري يعيش في حاوية في ساحة مركز للشرطة اليونانية، ثم تم استخدامهم كقائدي قوارب لنقل مهاجرين آخرين إلى تركيا.

ونقلت الصحيفة البريطانية، عن ستة مهاجرين، من سوريا والمغرب، كيف شاركوا في عمليات صد للمهاجرين على نهر إيفروس تحت الإكراه، مقابل مذكرة من الشرطة تسمح لهم بالبقاء لمدة شهر في اليونان. 

وصف اثنان من الرجال أنفسهم بأنهم "عبيد"، وقالوا إنهم شاهدوا الشرطة اليونانية تهاجم المهاجرين ويسرقونهم قبل إعادتهم إلى قوارب مطاطية مكتظة، ثم أُمروا طالبي اللجوء بنقلهم عبر النهر العميق السريع إلى الضفة التركية.

وحصل تحقيق مشترك أجرته كل من صحيفة الغارديان وولايتهاوس ريبورتس وولوموند الفرنسية والألمانية ودير شبيغل على أدلة مرئية ووثائق، تؤكد شهادة الرجال واحتجازهم من قبل السلطات اليونانية. 

واتهمت أثينا أنقرة الاثنين، بمحاولة إرسال حوالي 1130 مهاجرا إلى الجزر اليونانية في بحر ايجه في الأيام الثلاثة الماضية، بعدما رصدت سلطات الموانئ اليونانية قواربهم وأبعدتها "في الوقت المناسب".

وقال وزير الشؤون البحرية والسياسة الجزرية يانيس بلاكيوتاكيس "حاول المهرّبون الأتراك إنزال نحو 1130 لاجئاً على الجزر اليونانية في الأيام الثلاثة الماضية".

وتضاعفت التقارير عن عمليات الإعادة منذ آذار 2020 عندما وصل آلاف الأشخاص، العديد منهم من السلطات التركية، إلى الحدود اليونانية بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه فتح "البوابة" إلى أوروبا. ورفضت السلطات اليونانية ورئيس وزرائها، كيرياكوس ميتسوتاكيس، المزاعم باستمرار، وأصروا على أن اليونان لديها سياسة هجرة "حازمة ولكن عادلة".

وأكد السكان المحليون في القرى الحدودية أنه يوجد عدد من طالبي اللجوء عادة ما يكونون ملثمين و"يعملون" لصالح الشرطة، وأكد ضابطان يونانيان كبيران ممارسة استخدام رعايا دول ثالثة كوكلاء في عمليات الإعادة.

وقال باسل، لاجئ سوري الجنسية، إنه عبر نهر إيفروس إلى اليونان، على أمل طلب اللجوء، لكن الشرطة اليونانية اعتدت عليه ومجموعته بالهراوات واقتادوهم إلى مركز شرطة تايتشيرو. وهناك أمروا بخلع ملابسهم ووضعهم في زنازين مكتظة.

وأشار باسل إلى أنه أمضى ثلاثة أشهر في زنزانة للشرطة في تايتشيرو، بالقرب من الحدود اليونانية التركية.

وأضاف أنه بعد اكتشاف الشرطة أنه يتحدث اللغة الإنكليزية، عرضوا عليه صفقة: "أن يعمل مع الشرطة في مقابل الحصول على تصريح للبقاء في اليونان لمدة شهر واحد، وسيبقى محتجزًا خلال النهار ويُطلق سراحه ليلًا لرد طالبي اللجوء الآخرين، أو يُتهم بتهريب البشر ويذهب إلى السجن".

وتابع باسل: "قيل لي لن يتم الدفع لك مقابل هذا العمل، لكن يمكنك اختيار ما تشاء من ممتلكات المهاجرين". 

وروى اثنان آخران نفس قصة التجنيد والضرب الذي أعقب ذلك في حالة حدوث خطأ أثناء إحدى العمليات.

وقال باسل: "هذا العمل خطير جدا، أيضا بسبب العداء بين اليونانيين والأتراك". وأكدت مصادر الشرطة التي تحدثت إلى التحقيق أنه من أجل تجنب المواجهات مع قوات الأمن التركية، يتم الاستعانة بوكلاء مثل باسل.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

لبنان يدين القصف الإسرائيلي على سوريا

بالصور.. إحياء ذكرى أكبر مجـزرةفي ديرالزور

استشهاد طفل بانفجار مخلفات حربية غربي حماة

أول تعليق لوزارة خارجية النظام حول "مجـ.ـزرة" التضامن

7 جرحى بحوادث سير في إدلب

النظام يطالب الأمم المتحدة باستعادة المدارس من "الإدارة الذاتية" في الحسكة