اتفاق ينهي التوتر بريف حلب ومصرع ضابط للنظام غربي درعا - It's Over 9000!

اتفاق ينهي التوتر بريف حلب ومصرع ضابط للنظام غربي درعا

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

توصل الفيلق الثالث وحركة أحرار الشام لاتفاق ينهي التوتر بريف حلب الشمالي برعاية تركية، الثلاثاء 21 حزيران/يونيو، في وقت قتل ضابط برتبة مقدم من جيش النظام جراء انفجار عبوة ناسفة في ريف درعا الغربي.

ففي حلب شمالا، تمكنت سرية القنص في غرفة عمليات "الفتح المبين" من قتل عنصرين من قوات النظام والميليشيات المساندة له، أثناء محاولتهم التسلل إلى نقطة متقدمة على جبهة "الفوج 46" في ريف حلب الغربي.

وردت قوات النظام على عملية القنص بقصف مدفعي استهدف محيط بلدتي "كفرتعال وكفرنوران" في ريف الريف ذاته، ما تسبب بدمار واسع.

إلى ذلك، توصل "الفيلق الثالث" و"حركة أحرار الشام" إلى اتفاق برعاية تركية، بعد اقتتال دار بينهما أدى إلى مقتل وجرح العشرات.

وجرى الاتفاق بين الفصيلين على إطلاق سراح المعتقلين بشكل فوري بإشراف من المسؤولين الأتراك، وإلغاء قرار لجنة الإصلاح الوطنية وإحالة ما تبقى من المشكلات والخلافات العالقة بين "أحرار الشام" و"الجبهة الشامية" إلى المسؤولين الأتراك للبت فيها.

وتعهد الجانب التركي بمنع تقدم "هيئة تحرير الشام" إلى منطقة عفرين مع الإبقاء على قوات فصائل "هيئة ثائرون للتحرير" المتواجدة على جبهات ريفي إدلب وحلب. كما تم الاتفاق على إعادة سيطرة "فيلق الشام" على قطاعاته التي تقدمت إليها "تحرير الشام" في عفرين شمالي حلب.

ومن جهة ثانية، ضبط الجهاز الأمني في الفيلق الثالث بالجيش الوطني سيارة مفخخة وفجرها في ريف مدينة جرابلس شرقي حلب.

وفي حماة، قتل شخص في العقد السادس من العمر، خلال ملاحقته لصين هما رجل وزوجته، حاولا سرقة كمية من "التبن" من أرض المغدور في ناحية شطحة بمنطقة الغاب بمحافظة حماة.

وفي حمص، أصيب 12 طالبا وطالبة بجروح ورضوض مختلفة بعد الانتهاء من امتحاناتهم بالشهادة الثانوية، جراء تعرض السرفيس الذي يقلهم للاعتداء من قبل طلاب آخرين أثناء عودتهم من منطقة المخرم إلى بلدة المشرفة عند قرية أم العمد بريف حمص الشرقي.

درعا جنوبا، فجّر مسلحون مجهولون عبوة ناسفة في سيارة الضابط التابع للنظام برتبة المقدم "شادي ستيتي" من مرتبات اللواء 112، على الطريق الواصل بين بلدتي جملة وعين ذكر غربي درعا، ما أدى إلى مقتله وإصابة عنصراً آخر من قوات النظام.

 وينحدر "ستيتي" من القرداحة في محافظة اللاذقية، وهو مسؤول عن عدة حواجز وسرايا عسكرية على الشريط الحدودي بين سوريا والأردن.

إلى المنطقة الشرقية، نفذت الوحدات الخاصّة في قوات "قسد" عمليّة أمنيّة بمشاركة قوّات التَّحالف الدّوليّ في منطقة الطبقة بالرّيف الغربيّ للرَّقّة".

وجرت العمليّة بالقرب من قرية "الجرنية" في ريف مدينة الطبقة، واستهدفت متزعِّمٍ سابق في تنظيم "داعش" كان متوارياً عن الأنظار ونشط في الآونة الأخيرة لصالح التَّنظيم.

وفي سياق آخر، هاجم عناصر تنظيم "داعش" موقعا لقوات النظام في بادية جبل البشري غرب مدينة دير الزور شمال شرق سوريا، ما تسبب بمقتل عنصرين وذلك بعد يوم من هجوم أسفر عن قتلى وجرحى من النظام في نفس المنطقة.

مقالات ذات صلة

حمص.. العثور على جثة شخص في العقد السادس من العمر

بالصور.. إحياء ذكرى أكبر مجـزرةفي ديرالزور

استشهاد طفل بانفجار مخلفات حربية غربي حماة

الكشف عن سبب وفاة الطفلة"جوى استانبولي"

العثور على جثةضابط منشق غربي درعا

في يوم واحد.. العثور على جثتي امرأتين في الرقة ودير الزور