اشتباكات بين تشكيلات من الجيش الوطني السوري شرقي حلب - It's Over 9000!

اشتباكات بين تشكيلات من الجيش الوطني السوري شرقي حلب


بلدي نيوز - حلب (عبد القادر محمد)

دارت اشتباكات عنيفة بين الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني السوري ومنشقين عن الفرقة 32 اليوم السبت 18 حزيران/يونيو في ريف مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وبحسب مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، فإن سبب الاشتباكات هو امتناع مجموعات من الفرقة 32 عن تنفيذ قرارات اللجنة المشكلة لحل النزاع الحاصل بين الطرفين.

وأضاف مراسلنا بأن الاشتباكات مازالت مستمرة، في وقت لايزال الفيلق الثالث يُرسل أرتالاً عسكرية من منطقة إعزاز شمالي حلب إلى ريف مدينة الباب شرقاً، تحوي أسلحة ثقيلة ورشاشات ودبابات.

ونقل مراسلنا عن مصدر عسكري، قوله: "إن الفيلق الثالث سيطر على قرى "الواش ودوير الهوى وقعر كلبين واشدود وبرعان وباروزة وتل بطال وعبلة" بريف مدينة الباب عقب اشتباكات مع أحرار الشام.

وتزامن ذلك مع استنفار عسكري كبير لحركة أحرار الشام المساندة للفرقة "32" في قرية عولان بريف الباب شرقي حلب وتجهيز أرتال عسكرية وعتاد ثقيل وذلك للتوجه نحو مناطق الاقتتال في المنطقة ولمحاولة استرجاع بعض النقاط التي وقعت بأيدي مقاتلي الجبهة الشامية. 

من جهته، أكّد عضو مكتب العلاقات العامة في الفيلق الثالث "هشام اسكيف"، أن ما يحدث في ريف حلب الشرقي تم بتوافق الجيش الوطني السوري والفيالق الثلاثة ووزير الدفاع.

وأشار إلى أن ما يحدث في ريف حلب الشرقي ليس "اقتتالاً" بل تنفيذاً لأوامر وزير، وفق قوله.

يذكر أن الفرقة 32 تعدادهم قرابة 1500 عنصر.

مقالات ذات صلة

مئات الشبان يفرون من مناطق سيطرة "قسد"

تركيا تكثّف قصفها الصاروخي على مواقع "قسد" في الحسكة والرقة

"قسد" تصعّد على جبهات حلب

"الجيش الوطني": المصالحة مـع نظام الأسد خيانة (بيان)

ردود أفعال غاضبة مدنية وعسكرية بعد تصريحات وزير الخارجية التركي (صور)

قائد فصيل يختطف مدنيا في "الباب" ويساوم عائلته على فدية مالية