شركات صناعية كبرى تتوقف عن العمل بسبب المازوت في حماة - It's Over 9000!

شركات صناعية كبرى تتوقف عن العمل بسبب المازوت في حماة


بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

توقفت شركات صناعية من القطاعين العام والخاص، في حماة، عن العمل والإنتاج، بسبب الشح الكبير في مخصصات المحافظة من مادة المازوت.

وأدى اﻷمر إلى تعطيل العشرات من العمال وضياع فرص عملهم التي كانوا يعيشون مع أسرهم منها، بحسب صحف محلية.

وقال المدير العام للشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية بحماة عبد الناصر المشعان، "إن معمل صهر الخردة بالشركة، توقف عن العمل والإنتاج بسبب شح المازوت"، مضيفا "تبلغ حاجة المعمل من المازوت شهرياً نحو 168 ألف ليتر".

كما أكد المدير العام للشركة العامة لصناعة الزيوت بحماة عبد المجيد القلفة، أن العمل متوقف أيضا للسبب ذاته، وذلك حتى تأمين حاجة الشركة من المازوت وقدرها نحو 75 ألف ليتر. 

وكذلك قال المدير العام للشركة السورية للإسمنت، والعربية لصناعة الأدوات الصحية والبورسلان بحماة الطيب يونس، إن العمل بشركة الأدوات الصحية متوقف منذ 18/4 بسبب ندرة المازوت اللازم للعمل والإنتاج. ولفت إلى أن حاجة الشركة من المازوت مابين 170-180 ألف ليتر، حسب ما نقلت عنه "صحيفة الوطن" الموالية.

وأضاف "يونس"، "أما العمل بشركة الإسمنت فمستمر لكون الأفران تعمل بالفيول، ولكن شح المازوت أثر في آليات الشركة، وهو ما يضطرها لاستئجار آليات للعمل ونقل إنتاجها، ما يكبدها نفقات باهظة ويسهم بزيادة كلف الإنتاج".

وتابع "تبلغ حاجة الشركة من المازوت ما بين 170-180 ألف ليتر أيضا".

وكشف رئيس غرفة الصناعة بحماة زياد عربو، أن معظم المنشآت الصناعية توقفت عن العمل بسبب شح الكهرباء والمازوت، ولكنها لم تقدم بيانات بتوقفها عن العمل للغرفة.

وأضاف "العديد من المنشآت يشتري المازوت بالسعر الحر من السوق السوداء، ومنها ما يعمل بنصف واردية فقط كي تغطي نفقاتها وتعيل أصحابها".

كما أفاد عدد من أصحاب المنشآت والمعامل الصناعية، أنهم يشترون المازوت بسعر مابين 4500-6000 ليرة، وأن بعضهم اضطر لتسريح عماله لأنه لم يعد يستطيع تسديد أجورهم. 

بدوره، زعم مصدر في اللجنة الفرعية للمحروقات بحماة لـ"الوطن"، أن مخصصات المحافظة من المازوت لم تتجاوز 11.5 طلباً فقط باليوم.

وأضاف "كل التوجهات لتخصيص المازوت لحصاد القمح وللجرارات لنقله إلى مراكز التسويق. وما يمكن توفيره يخصص للمشافي والمخابز، وللنقل وإن كان بكمية أقل كي تبقى حركة النقل مستمرة".

وتزعم وزارة النفط أن انفراجات ستشهدها مناطق النظام، فيما يخص المشتقات النفطية من بنزين ومازوت وفيول، بعد وصول ناقلتي نفط محملتين بقرابة مليوني برميل من الخام إلى مصفاة بانياس وبدء تفريغ حمولتيهما.

يشار إلى أن توقعات وزارة النفط السابقة كان من المفترض أن تبدأ يوم أمس اﻷربعاء.

مقالات ذات صلة

آخر التطورات الميدانية في درعا

"داعـش" تهدد موظفي "الإدارة الذاتية" بديرالزور

مقتل قيادي بالفرع الإيراني من "العمال الكردستاني" بانفجار في القامشلي

بحادث.. وفاة شاب سوري في ألمانيا

"قسد" تعلن مقتل 4 من عناصرها بقصف مسيرة تركية

خلافات بين "قسد" و"النظام" شرقي حلب