"المجلس الوطني الكردي" يرفض العملية العسكرية التركية - It's Over 9000!

"المجلس الوطني الكردي" يرفض العملية العسكرية التركية


بلدي نيوز

أعرب المجلس الوطني الكردي، أمس الجمعة 27 مايو/أيار، عن رفضه أي عملية عسكرية تركية في سوريا، معتبراً أن المفاوضات والحوار هما أنسب الحلول.

جاء ذلك على لسان "شلال كدو" وهو ممثل المجلس الوطني لدى الائتلاف الوطني السوري في تصريحات نقلها موقع "رووداو" قال فيها "إنني أعارض أي عملية عسكرية تركية في سوريا، لأن الوضع لن يحل عبر الحرب، بل بالمفاوضات والحوار".

وأكّد "كدو" أن الهجمات العسكرية من أي جهة ستزيد الوضع تعقيداً كما أنه سيزيد من زعزعة السلم النسبي السائد في حال تنفيذ أي هجوم عسكري، وقد يفتح المجال لاتساع رقعة الجبهات، وبالتالي سيتأزم الوضع بشكل عام.

واستبعد "كدو" حصول عملية عسكرية جديدة، لعدم موافقة واشنطن وموسكو عليها، معرباً عن عدم ثقته بالجانب الأمريكي كضامن لحقوق الأكراد.

وأكد ممثل المجلس الوطني أن وجود إدارة مشتركة بمناطق شمال وشرق سوريا الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية"، ينفي احتمالية حدوث عمليات عسكرية، نظراً لأن المجلس يعد مقبولاً أكثر لدى الأطراف السورية، وفق قوله.

واعتبر القيادي أن موقف المجلس يختلف عن موقف الائتلاف المعارض بشأن العمليات العسكرية التركية في الشمال السوري.

وكانت أعلنت تركيا أنها بصدد شن عملية عسكرية جديدة شمال سوريا، استكمالا لعملياتها السابقة وتأمين المناطق التي تسيطر عليها وإنشاء منطقة آمنة لإعادة مليون لاجئ سوري.

وكانت قناة العربية نقلت عن مصادر أن العملية التركية تستهدف مناطق تل رفعت ومنبج وعين العرب، بهدف ربط منطقة جرابلس بمنبج في ريف حلب الشرقي، ومنطقة عفرين بتل رفعت بريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى ربط مناطق عملية درع الفرات (جرابلس) بمناطق عملية نبع السلام (تل أبيض ورأس العين) من خلال السيطرة على عين العرب وعين عيسى، وأن المناطق التي ستشملها العمليات العسكرية سيتم وصلها بإدلب.

مقالات ذات صلة

مقتل سوري برصاص مواطن لبناني

خسائر للجيش الوطني بقصف صاروخي لـ "قسد" شمال حلب

مسؤول أممي: الآلية الخاصة بالمعتقلين السوريين إنسانية لا علاقة لها بالمساءلة

الدفاع التركية تُعلن تحييد عنصرين من "قسد" في "درع الفرات"

لبنان.. مجهولون يخطفون شاباً سورياً في زحلة

منظمة دولية تدعو لإيصال المساعدات لسوريا بعيدا عن النظام