الأمم المتحدة تشكو قلة التمويل للاحتياجات الإنسانية في سوريا - It's Over 9000!

الأمم المتحدة تشكو قلة التمويل للاحتياجات الإنسانية في سوريا

بلدي نيوز

قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارتن غريفيث، إن النداء الذي أطلقته الأمم المتحدة لخطة الاستجابة الإنسانية في سوريا "أكبر نداء على الإطلاق للأزمة السورية".

وفي إحاطة له أمام مجلس الأمن الدولي حول الوضع الإنساني في سوريا، أمس الجمعة، شدد "غريفيث" على "أهمية أن تتحول تعهدات المانحين في مؤتمر بروكسل السادس حول سوريا إلى مساعدات فعلية"، داعياً إلى تجديد تفويض مجلس الأمن الدولي لآلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود.

وأضاف المسؤول الأممي، أن "1.9 مليون شخص إضافي قد يسقطون في براثن الجوع بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية وآثار الأزمة الأوكرانية".

وأوضح "غريفيث"، أن برنامج الأغذية العالمي "أنذر أنه سيقلص برامجه أكثر في تموز المقبل، بسبب الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية وتراجع مستويات التمويل، ما يؤدي إلى نتائج كارثية على الشعوب التي تعول على مساعدة البرنامج".

وأكد على أن "الوقت جوهري بالطبع، ولذلك فإن التعهدات السخية التي أعلن عنها في بروكسل يجب أن تحول في أسرع وقت ممكن إلى مساعدات فعلية".

وفيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية، قال وكيل الأمين العام، إنه سيستمر في "جهود لتوسيع النفاذ الإنساني عبر الخطوط"، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة "تعمل حالياً على آلية إرسال القافلة الخامسة وفقاً للخطة التي كنا قد اتفقنا عليها، لإرسال القوافل عبر الخطوط إلى شمال غربي سوريا.

وأكد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية على أن "العمليات عبر الخطوط لا يجب أن تستبدل بأي شكل عمليات عبور الأمم المتحدة عبر الحدود، وعدم تجديد هذه الأذون سوف يضع حداً للمساعدات المنقذة للحياة التي نقدمها لمن يعيشون في شمال غربي سوريا بمن فيهم أكثر من مليون طفل".

وعن وضع المياه في سوريا، قال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية إن نحو 5.5 ملايين شخص في سوريا يعولون على مياه الفرات وروافده لتأمين مياه الشرب، مشيراً إلى أن "هيئة سد تشرين حذّرت من أن السد لا يعمل سوى ست ساعات في اليوم بسبب انخفاض منسوب المياه، مما يضر بتوفير المياه والكهرباء".

وشدد "غريفيث" على أن "الإمداد الموثوق به من الكهرباء يعد أمراً بالغ الأهمية للخدمات الأساسية وسبل العيش وتقديم المساعدات"، مشيراً إلى أنه "بدون مضخات الري الكهربائية لا يمكن دعم المستشفيات والخدمات الحيوية الأخرى، ويجب على السكان شراء مياه الشرب، مما يزيد من تآكل قدرتهم الشرائية".

وذكر المسؤول الأممي، أن "محطة مياه علوك تستمر في العمل بشكل متقطع، وتوقف الضخ عدة مرات خلال الشهر الماضي بسبب نقص الكهرباء، مما أدى إلى محدودية تدفق المياه، في حين توصل مدينة الحسكة إمدادها بالمياه بوساطة الشاحنات"، مشدداً على أن ذلك "ليس حلاً مستداماً".

وعن مخيم الهول في شمال شرقي سوريا، قال المسؤول الأممي إنه حتى الآن في العام 2022، تم الإبلاغ عن 13 جريمة قتل، وأربع محاولات قتل في المخيم.

وأوضح "غريفيث"، أن "الوضع في مخيم الهول أمر مخزٍ"، مضيفا أن "56 ألف مدني يعيشون هناك، الغالبية العظمى منهم نساء وأطفال، وما يقرب من 10 آلاف طفل وأمهاتهم في الشمال الشرقي محتجزون في السجون وفي مخيمات تشبه السجون".

وأكد المسؤول الأممي على أنه "من هنا ينبغي أن نتحرك بشكل حاسم، فلا يفترض احتجاز الأطفال لمجرد ارتباطهم المزعوم بجماعات مسلحة".

مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحصي مقتل أكثر من300 ألف سوري منذ 2011

ازدحام خانق في دمشق رغم زيادة كميات المحروقات

مسؤول أمني: سوريا بلد عبور"للمخدرات" وليست بلد زراعة وإنتاج!

"المقداد" يجدد رفضه العملية العسكرية التركية شمال سوريا

رئيس مجلس الأعيان الأردني ينتقد الدور الأممي في سوريا

بعد مطالبتها بمراجعة الفرع.. استخبارات النظام تعتقل طالبة جامعية في دمشق