مقتل عميد ركن للنظام في إدلب وتصاعد وتيرة الاشتباكات في دير الزور - It's Over 9000!

مقتل عميد ركن للنظام في إدلب وتصاعد وتيرة الاشتباكات في دير الزور

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

أعلنت فصائل المعارضة، مساء أمس الجمعة 13 أيار/ مايو، عن مقتل عنصر لقوات النظام "قنصاً" على إحدى جبهات ريف إدلب الجنوبي، في وقت نعت وسائل إعلام النظام ضابطاً توفي متأثراً بجراحه إثر استهداف سابق على محاور إدلب، فيما أصيب 3 أشخاص من الأهالي بجروح وقتل عنصر من "قسد"، اليوم السبت 14 أيار/مايو، جراء اشتباكات بين عناصر "قسد" وأهالي قرية برشم شمال ديرالزور.

ففي إدلب شمالا، قال مصدر عسكري لبلدي نيوز، إن سرية القنص في "غرفة عمليات الفتح المبين"، تمكنت من قتل أحد عناصر قوات النظام، مساء الجمعة، على محور قرية "معرة موخص" في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وفي السياق، نعت وسائل إعلام موالية، العميد الركن "حيدرة نورس عثمان"، والذي لقى حتفه متاثراً بجراح أصيب بها جراء استهداف سرية الصواريخ المضادة للدروع التابعة للمعارضة آلية لقوات النظام على محور قرية الملاجة جنوبي إدلب، قبل عدة أيام.

جنوبا في درعا، حاول مجهولون اغتيال متعاون مع "الأمن العسكري" التابع للنظام، في ريف درعا الشرقي (جنوبي سوريا).

إلى المنطقة الشرقية، في الرقة، بحسب المصادر فإن رتلاً عسكرياً لميليشيا "لواء قمر بني هاشم" قوامه 140 عنصراً بقيادة اللبناني "مهند صبرة" وصل قرية "غانم العلي" جنوبي الرقة، قادماً من دير الزور.

وأوضحت المصادر أن التعزيزات انتشرت على الفور في البادية الجنوبية الشرقية للمدينة.

وأكّدت على أن الميليشيا آنفة الذكر نصبت مضاداً للطيران بجانب محطة المياه بقرية "غانم العلي" الواقعة في سفح منطقة "جبل البشري" الرابط بين محافظتيّ دير الزور والرقة.

ورجَّحت المصادر أن يكون سبب استقدام التعزيزات لريف الرقة الجنوبي لشن حملة تمشيط للبادية، بعد العشرات من العمليات العسكرية والأمنية لتنظيم داعش، استهدفت قوات النظام والميليشيات الموالية له في المنطقة.

في الحسكة، نقلت وكالة إعلام النظام "سانا" عن مصادر وصفتها بالمحلية، أن "رتلا مؤلفا من خمس عربات عسكرية تابعة للاحتلال الأمريكي حاول العبور عبر قرى صالحية حرب ومشيرفة وتل ذهب، فقام الأهالي بالتصدي له بمساندة أحد الحواجز التابعة للجيش العربي السوري ومنعوه من المرور عبر قراهم وطردوه من منطقتهم".

وفي الرقة، وقال موقع "الخابور" المحلي، إن قوة عسكرية من "قسد" داهمت فجر اليوم قريتي جريزة وبرشم، وشنت حملة اعتقالات بالقريتين بحجة تعدي بعض الأشخاص من القريتين على قناة للري في المنطقة، وجمعت المعتقلين بالمدرسة الابتدائية بـقرية برشم، حيث تعرضوا للإهانة والشتم.

وذكر الموقع، أن ذوي المعتقلين قاموا بتحرير الأسرى بعد الاشتباك مع عناصر "قسد" قرب المدرسة، ما أدى لإصابة 3 مدنيين بجروح، ومقتل عنصر من "قسد".

وأشار إلى أن "قسد" استقدمت تعزيزات عسكرية إلى القرية، وسط أنباء عن وساطة عشائرية لاحتواء التوتر.

فيما اغتال مجهولون رئيس ديوان المجلس البلدي في بلدة "الحريجي" المدعو "وزير حمدان الحواس"، اليوم السبت، عبر استهدافه بالرصاص المباشر.

مقالات ذات صلة

جرحى مدنيون في إعزاز و"الأمن العام" يقبض على أفراد خلية اغتيالات بإدلب

العثور على جثة شاب شرقي درعا

مظاهرة في ديرالزور تطالب التحالف بمحاسبة "قسد"

العثور على جثة عنصر من قوات "الأسايش" بالحسكة

قتلى وجرحى من النظام بهجوم في درعا

وفد أمريكي يزور "الهول" وسجن "غويران" في الحسكة