الاتحاد الأوروبي: "الأسد" استخدم الكيماوي بطريقة مروعة - It's Over 9000!

الاتحاد الأوروبي: "الأسد" استخدم الكيماوي بطريقة مروعة


بلدي نيوز

أكد الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة 29 نيسان/أبريل، أن نظام الأسد استخدم السلاح الكيماوي بطريقة مروعة ضد المدنيين في سوريا، مما أسفر عن سقوط مئات الضحايا بينهم أطفال.

وأصدر "الاتحاد الأوروبي" بيانا، بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لدخول اتفاقية حظر تطوير وإنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيماوية حيز التنفيذ.

وأضاف البيان، أنه و"منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، تم التحقق من تدمير 99 في المئة من مخزون الأسلحة الكيماوية في العالم تحت سيطرة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW)، ومع ذلك، وعلى الرغم من التقدم الملموس، فإن عودة ظهور استخدام الأسلحة الكيماوية هي أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين".

وتابع "العالم شهد في السنوات الأخيرة استخداما مروعا للأسلحة الكيماوية في سوريا، ما أسفر عن سقوط مئات الضحايا بينهم أطفال".

وأشار إلى أن "الاتحاد الأوروبي يكرر إدانته الشديدة لاستخدام الجمهورية العربية السورية للأسلحة الكيماوية وفشلها في احترام التزاماتها الدولية بموجب الاتفاقية على النحو الذي تم إثباته من خلال التحقيقات الشاملة والمستفيضة التي أجرتها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية".

وتابع: "سيواصل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه العمل على المستويين الوطني والدولي من أجل التصدي للهجمات بالأسلحة الكيماوية وغيرها من الفظائع المرتكبة في الجمهورية العربية السورية".

من جهته، قال مندوب النظام السوري لدى الأمم المتحدة بسام صباغ، إن "تطبيق اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية واجه تحديات جسيمة من جرّاء مماطلة الولايات المتحدة الأمريكية في الامتثال لالتزاماتها إلى جانب ما تعرضت له هذه الاتفاقية من تلاعب بأحكامها وتسييس لأهدافها من قبل حكومات بعض الدول الغربية".

واتهم "صباغ" بعض الدول (لم يذكرها) بتوفير الدعم لما سماها بـ"التنظيمات الإرهابية" في سوريا ومكنتها من حيازة واستخدام أسلحة ومواد كيماوية سامة، حسب زعمه.

وأضاف أن "سوريا قدمت لبعثة تقصي الحقائق كل أوجه التعاون والتسهيلات اللازمة للقيام بعملها إلا أن هذه البعثة لم تلتزم بمرجعيات العمل المتفق عليها ولم تتقيد بأحكام الاتفاقية وانحرفت عن المهنية والاستقلالية المطلوبة".

وانضم نظام الأسد في 13 سبتمبر/أيلول 2013 إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، وفي نفس الشهر اعتمد مجلس الأمن الدولي قراره رقم 2118 الخاص بالأسلحة الكيميائية السورية، وكذلك المجزرة التي ارتكبتها قوات الأسد في الغوطة الشرقية قبل شهر فقط من إعلان النظام انضمامه للمعاهدة.

وتنص المادة 21 من قرار مجلس الأمن على تجريم كل من يستخدم السلاح الكيميائي، وفق البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وكشفت الولايات المتحدة، في أبريل العام الماضي، عن استخدام نظام بشار الأسد السلاح الكيماوي 50 مرة في سوريا.

وكانت صوتت الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على تجريد سوريا (نظام الأسد) من حقوقها بالمنظمة بعدما أكد تقرير مسؤولية دمشق في عدد من الهجمات بأسلحة كيماوية.

مقالات ذات صلة

مغذيات جديدة تضاف لرغيف الخبز في سوريا!

الجزائر تجدد الدعوة لإعادة النظام إلى الجامعة العربية

العثور على جثة عنصر من قوات "الأسايش" بالحسكة

قتلى وجرحى من النظام بهجوم في درعا

وفد أمريكي يزور "الهول" وسجن "غويران" في الحسكة

مقتل أربعة أشخاص شرقي درعا