آخر حصيلة لإصابات ووفيات كورونا شمال سوريا (صور) - It's Over 9000!

آخر حصيلة لإصابات ووفيات كورونا شمال سوريا (صور)

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)

أعلنت "شبكة الإنذار المبكر" التابعة لوحدة تنسيق الدعم، عن تسجيل 332 إصابة جديدة بفيروس كورونا، في كل من مناطق شمال غرب سوريا ومنطقة العمليات التركية "نبع السلام" شمال شرق سوريا، ليوم قبل أمس الأربعاء 9 من آذار/ مارس.

وقالت الشبكة، إنها سجلت 282 إصابة جديدة بالفيروس في المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية شمال غرب سوريا، 179 منها في محافظة إدلب وريفها، و103 في ريف حلب الغربي، ليرتفع عدد الإصابات الكلي منذ بداية الجائحة حتى الآن إلى 100200.

وسجلت الشبكة 188 حالة شفاء من كورونا، 103 منها في محافظة إدلب وريفها، و85 في ريف حلب الشمالي والغربي، ليرتفع عدد حالات الشفاء الكلي إلى 92782، في حين أجرت 768 تحليلا جديدا ليرتفع عدد التحاليل الكلي إلى 359987.

ولم تسجل الشبكة أي حالة وفاة جديدة مرتبطة بمرض كورونا المستجد "كوفيد-19" في المناطق المحررة شمال غرب سوريا خلال الفترة المذكورة لتبقى حصيلة الوفيات على حالها 2406 حالة.

وفي السياق، سجلت الشبكة إصابة 50 شخص جدد بالفيروس في منطقة العمليات التركية "نبع السلام" شمال شرق سوريا لترتفع حصيلة الإصابات إلى 12878 إصابة، ولم تسجل أي حالة شفاء جديدة من المرض آنف الذكر ليبقى عدد حالات الشفاء على حاله 11131، كما ولم تسجل أي حالة وفاة جديدة مرتبطة بالمرضة خلال الفترة ذاتها لتبقى حصيلة الوفيات على حالها 90 حالة، بينما أجرت 95 تحليلاً جديداً ليرتفع عدد التحاليل الكلي إلى 37378 تحليل.

وبلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا جرعات اللقاح المخصص لمرض كورونا في مناطق شمال غرب سوريا منذ بداية وصول الدفعة الأولى من الجرعات حتى الـ11من شباط/ فبراير الماضي، بحسب مديرية صحة إدلب، 312884 شخص، 18734 منهم ذكور، و132150 إناث، 149807 منهم تلقوا جرعة واحدة، و163077 تلقوا جرعتين من اللقاح.


مقالات ذات صلة

تراجع الاستجابة الإنسانية يرفع معدلات الفقر شمال غرب سوريا

وزير الخارجية التركي: سنواصل عملياتنا بسوريا ونطهر المنطقة من "قسد"

"وزارة التجارة الداخلية" تفقد صوابها وتهاجم المحللين الاقتصاديين: يكفي هذه الضجة الإعلامية

استشهاد ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة في قصف بريف إدلب

دعوات لتعطيل الجهات العامة والمدارس والجامعات في سوريا

مصدر للإخبارية السورية: "الجيش السوري" هو من قتل زعيم "التنظيم"