روسيا تتبع "التكتيك السوري" لتبرير هجومها في أوكرانيا - It's Over 9000!

روسيا تتبع "التكتيك السوري" لتبرير هجومها في أوكرانيا


 

بلدي نيوز

أعاد تحذير موسكو من وجود "برنامج أسلحة بيولوجية" في أوكرانيا، المشهد السوري إلى ذاكرة المعارضين المناهضين لنظام بشار الأسد، الذين كانوا يسيطرون على شمال سوريا، بحسب تقرير لصحيفة "الغارديان".

والأحد الماضي، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، إن كييف قامت بالتستر على آثار برنامج بيولوجي عسكري تم تنفيذه في أوكرانيا وبتمويل من البنتاغون، وهو أول ذكر للأسلحة البيولوجية في إطار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وأشار التقرير إلى أنه "منذ عام عام 2015، عندما استحوذت روسيا على حصة بارزة في الصراع السوري، كانت الاتهامات للمعارضة بأنهم استخدموا الأسلحة الكيماوية، بدلا من نظام الأسد، وذلك لتبرير شن الهجمات ضدهم".

وجاءت هذه المزاعم والاتهامات من قبل موسكو، كلما أرادت القوات البرية التي تدعمها تطهير بلدة أو مدينة بالكامل عبر القصف العشوائي والعنيف. 

وحتى في مهدها، فإن الحرب الروسية في أوكرانيا لها العديد من أوجه الشبه مع الصراع في سوريا، مثل الوحشية والهروب الجماعي للمدنيين، الدمار العشوائي، والآن يمكن إضافة استخدام الذرائع والاتهامات الباطلة، بحسب التقرير.

في المقابل، نفى البنتاغون والقيادة الأوكرانية على حد سواء الادعاء الروسي. وفي هذا السياق، قال ضابط كبير سابق في الناتو، لصحيفة الغارديان، إن "أوكرانيا جزء من سلسلة متصلة أطول بكثير من سوريا". 

بدوره، اعتبر تشارلز ليستر، مدير برنامج سوريا ومكافحة الإرهاب في معهد الشرق الأوسط، أن "نطاق الحرب في أوكرانيا مختلف، ولكن بعض التكتيكات الروسية تم اكتسابها وتطويرها في سوريا".

وأوضح ليستر أن "الإفلات الواسع من العقاب عزز قدرة بوتين على عدم الالتفات إلى الخطوط الحمراء الدولية".

ومنذ عام 2015، وحتى الآن، ثبتت روسيا في سوريا "موطئ قدم" كبير، وبينما جعلت من نفسها طرفا أساسيا في أي مسار سياسي يؤدي إلى "الحل"، انتشرت عسكريا في مناطق متفرقة، أما في أوكرانيا فهي تسعى حاليا إلى تحقيق هدفين، الأول نزع السلاح من أوكرانيا من جهة، وإزالة الحكومة المنتخبة من جهة أخرى. 

وكان لموسكو، في البلد الأول، حليفٌ على الأرض يتمثل بالنظام السوري والميليشيات المساندة له، سواء التي تتبع لإيران أو غيرها من الميليشيات المحلية، في حين تفتقد في البلد الثاني (أوكرانيا) لأي حليف فعلي، سوى الانفصاليين الذين أعلنوا استقلالهم في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك.

وأعلن النظام السوري في الأيام الماضية دعمه للغزو الروسي لأوكرانيا، حيث قال الأسد إن "ما يحصل اليوم هو تصحيح للتاريخ وإعادة للتوازن إلى العالم الذي فقده بعد تفكك الاتحاد السوفيتي".

ترجمة: الحرة

مقالات ذات صلة

مقتل خمسة عناصر من "قسد" شمال سوريا

"منسقو الاستجابة" يُدين مجزرة الباب ويصفها بـ "جريمة حرب"

خبير اقتصادي: ارتفاع معدلات الفقر ووصولها إلى 93% في مناطق النظام

حكومة النظام تستبعد المخلصين الجمركيين من الدعم

الممثلة ليلى سمور: التقينا "معمر القذافي" وتناولنا العشاء مع ملوك ساحل العاج وهم عراة (فيديو)

تربية النظام تنفي تعديل أسعار الكتب المدرسية