"الحكومة المؤقتة" تُدين قصف مدينة إعزاز (فيديو) - It's Over 9000!

"الحكومة المؤقتة" تُدين قصف مدينة إعزاز (فيديو)

بلدي نيوز

أعربت "الحكومة السورية المؤقتة"، اليوم الأربعاء 16 شباط/فبراير، عن إدانتها قصف قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أمس الثلاثاء، على مدينة إعزاز شمالي حلب، والذي أسفر عن سقوط شهداء وجرحى.

وقالت الحكومة، في بيان لها، إن الاعتداءات الوحشية التي نفذتها "قسد" تأتي في ذكرى احتلال مدينة تل رفعت من قبل قوات "قسد" لتوصل رسالة مفادها أنها مستعدة دائماً لضرب الأمن والاستقرار وارتكاب المجازر بحق أبناء الشعب السوري.

وذكر البيان، أن "ثلاثة اعتداءات إرهابية بتاريخ يوم الثلاثاء 15 شباط 2022، الاعتداء الأول وقع عند الساعة الثانية وأربعين دقيقة تقريباً في شرق المدينة عبر زرع لغم ضمن حاوية قمامة، أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين وإلحاق أضرار مادية في الممتلكات".

وأضافت "الحكومة المؤقتة"، أن "الاعتداء الثاني وقع عند الساعة الثالثة عصراً عبر قصف الطريق الواصل بين مدينتي إعزاز وعفرين، حيث سقطت أربع قذائف بالقرب من المشفى الوطني، ما أدّى إلى إلحاق أضرار مادية وانقطاع الطريق، والثالث فقد وقع عند الساعة الخامسة والنصف مساءً عبر استهداف الأحياء السكنية ضمن مدينة إعزاز بالقصف الصاروخي".

ولفتت إلى سقوط ثلاثة صواريخ وسط المدينة، ما أدى كحصيلة أولية إلى استشهاد ثلاثة مدنيين ووقوع العديد من الإصابات، وإلحاق دمار واسع بالممتلكات، وسط حالة من الخوف والهلع في صفوف المدنيين.

وحمّل بيان الحكومة، الأمم المتحدة مسؤولياتها في حماية الشعب السوري ضد الجرائم التي يتعرض لها على يد النظام وقوات "قسد".

وكان استشهد ثلاثة مدنيين وأصيب ستة بجروح، جراء قصف صاروخي من جانب "قسد" استهدف مدينة إعزاز والحديقة العامة.

وسبق أن أصيب عدد من المدنيين بجروح بينهم أطفال، يوم السبت الفائت 12 شباط، جراء قصف مدفعي من جانب قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، استهدف أطراف مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.



مقالات ذات صلة

خوفا من هجوم التنظيم.. "قسد" تنفذ حملة تمشيط في الحسكة

قيادي في "قسد": "داعش"يخطط لشن هجوم على السجون في الحسكة

الدفاع الأمريكية: قلصنا عدد الدوريات شمال سوريا جراء التصعيد التركي

تركيا ترد على الانتقادات الموجهة لعملياتها بسوريا

البنتاغون: وزير الدفاع سيتحدث مع نظيره التركي حول التصعيد بسوريا

بيدرسون: على تركيا والمعارضة و"قسد" الالتزام بالتهدئة