عشرات الشهداء بحلب وحماة وجبهة داريّا تشتعل مجدداً - It's Over 9000!

عشرات الشهداء بحلب وحماة وجبهة داريّا تشتعل مجدداً

بلدي نيوز – التقرير اليومي
استهدف الطيران الحربي لقوات النظام وحلفائه اليوم الخميس، مناطق عدة في مدينة حلب وريفها مرتكباً مجزرتين بحق المدنيين في حي الصالحين وبلدة كفرحمرة، فيما تعرضت مناطق عدة في حمص وحماة وإدلب وريف دمشق لقصف جوي مماثل خلف مزيداً من الضحايا في صفوف المدنيين.
ففي حلب شمالاً، استشهد 22 مدنياً وجرح العشرات، بقصف للطيران الحربي والمروحي على أحياء مدينة حلب وريفها، خلف دماراً كبيراً في المباني السكنية والمرافق العامة.

وفي التفاصيل، استشهد 10 مدنيين، وجرح آخرون، بقصف للطيران الحربي على حي طريق الباب في مدينة حلب، كما استشهد 6 مدنيين وجرح العشرات بقصف للطيران الحربي على حي الصالحين.

وتعرضت أحياء مساكن هنانو والفردوس لقصف مماثل من الطيران الحربي خلفت شهيداً في الفردوس وعدداً من الجرحى في صفوف المدنيين.

وفي الريف الشمالي، قصف الطيران الحربي بلدة كفرحمرة بعدة غارات استهدفت المشفى الميداني ومناطق عدة داخل البلدة، ما تسبب باستشهاد 5 مدنيين، بينهم الناشط الإعلامي عبد الله غنام، وتدمير المشفى بشكل كامل، بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف طال البلدة بأكثر من 150 قذيفة مدفعية وقصف بالبراميل من الطيران المروحي.

وفي حيان استشهد مدني بقصف جوي طال البلدة، إضافة لعدد من الجرحى، كما استشهد آخر بقصف طال بلدة بابيص في الريف الجنوبي لحلب.

على الصعيد العسكري، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة والثوار من جهة أخرى، على جبهة الخالدية في مدينة حلب تمكن فيها الثوار من التقدم والسيطرة على عدة نقاط وصلوا فيها حتى معمل سرحيل، وتدمير دبابة، إضافة لمقتل عدد من عناصر قوات النظام خلال الاشتباكات.

كما أعلن الثوار عن تدمير مدفع 130 لقوات النظام على تلة الشيخ يوسف في مدينة حلب وقتل طاقمه، وتدمير رشاش 14.5 على جبهة الملاح شمال المدينة.
وفي إدلب، استشهد مدني، وأصيب آخرون بجروح، اليوم الخميس، جراء غارة جوية استهدفت مدينة سراقب شرق إدلب، فيما تعرضت بلدة الغدفة لقصف جوي مماثل خلف جرحى وأضراراً مادية في الممتلكات.

وفي التفاصيل، شنت الطائرات الحربية لقوات النظام غارات جوية استهدفت منازل المدنيين في مدينة سراقب، ما أدى لاستشهاد شخص ودمار كبير في منازل المدنيين والمحال التجارية، حيث سارعت فرق الدفاع المدني إلى المكان وعملت على إسعاف الجرحى إلى المشافي الميدانية القريبة من المنطقة.

وفي السياق، أصيب شخصان بجروح، إثر غارتين جويتين استهدفتا بلدة الغدفة بريف إدلب الشرقي، فيما شن ذات الطيران غارات جوية على أطراف مدينة سراقب، دون وقوع ضحايا.
وفي اللاذقية غرباً، قصفت الطائرات الحربية عدة مناطق في محيط قرية كنسبا وقلعة شلف بجبل الأكراد، وسط قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الثوار وقوات النظام.
وفي حماة، استشهد 7 أشخاص، وأصيب آخرون، إثر قصف صاروخي من الطيران الحربي استهدف بلدة مورك بريف حماة الشمالي، في حين استهدف ذات الطيران كلاً من قرى وبلدات حربنفسة والزارة بالريف الجنوبي، واقتصرت الأضرار على المادية.

وفي سياق آخر، قتل 8 عناصر لقوات النظام جراء انفجار مدفع هاون في حاجز البحوث العلمية، أثناء قيامهم بقصف بلدة عسيلة في ريف حماة الجنوبي، كما شن طيران النظام الحربي عدداً من الغارات على قرية الحانوتة بالريف الشرقي خلفت أضراراً مادية بسيطة.
وبالانتقال إلى حمص، اقتحمت قوات النظام مدعومة بعناصر من الدفاع الوطني اليوم، قرية قزحل، ذات الغالبية التركمانية بريف حمص الغربي، قامت على إثرها باعتقال عدد من المدنيين وسط قصف عنيف طال القرية أوقع شهداء وجرحى.

وفي التفاصيل، قامت قوات النظام  بمحاصرة قرية قزحل ذات الغالبية التركمانية، تمام الساعة الخامسة صباحاً، تلاها اقتحام القرية وسط إطلاق نار كثيف من الأسلحة الرشاشة بشكل عشوائي في شوارع البلدة، بحجة وجود مسلحين في القرية والتي تحوي عشرات الآلاف من النازحين من مناطق أخرى بريف حمص.

وكانت قوات النظام استهدفت البلدة بقذائف المدفعية بشكل عشوائي، الأمر الذي تسبب بسقوط ثلاثة شهداء وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، وسط حالة من الغليان الشعبي الرافض لتصرفات قوات النظام وشبيحته من الدفاع الوطني بحق أبناء القرية.

وفي سياق آخر، دخلت قافلة مساعدات أممية اليوم الخميس، حي الوعر بمدينة حمص هي القافلة الثانية منذ تعثر المفاوضات بين قوات النظام ومجلس الحي قبل أشهر، وتضم مواد غذائية وتموينية ومواد لوجستية.

وفي التفاصيل، دخلت قافلة مساعدات أممية بإشراق اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة  والهلال الأحمر السوري، مكونة من 19  سيارة تحمل مساعدات غذائية بينها طحين ومستلزمات طبية وبعض الأدوات اللوجستية لمراكز الإيواء في الحي.

وفي دمشق وريفها جنوباً، شن الطيران الحربي لقوات النظام عدة غارات جوية على بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية، ما أسفر عن جرح عدة مدنيين بينهم أطفال، كما قصف الطيران الحربي بلدة الميدعاني وأطراف بلدة الميدعا وحوش الفارة وحوش نصري، بالتزامن مع سقوط قذيفة هاون على مدينة دوما دون تسجيل أي إصابات.

وعلى جبهة جسرين استمرت الاشتباكات بين قوات النظام والثوار، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف استهدف المنطقة.

وفي الريف الغربي، قصف الطيران المروحي مدينة داريا بعدة براميل متفجرة، بالتزامن مع قصف بصواريخ الأرض أرض والمدفعية الثقيلة، بالتزامن مع محاولة اقتحام جديدة لقوات النظام وميليشياته مدعومة بالدبابات على الجبهة الجنوبية الغربية لمدينة داريا، رافقها قصف مدفعي عنيف استهدف الأحياء السكنية لمدينة داريا من جبال معضمية الشام، كما حلق طيران الاستطلاع في أجواء المدينة.
وفي القنيطرة، استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة بلدات أم باطنة والحميدية في ريف القنيطرة الأوسط،  كما تمكن الثوار من تدمير مدفع 23 وقتل طاقمه على جبهة مدينة البعث كان يستهدف الطريق الواصل ما بين بلدة جباثا وبلدة الحميدية.

وفي سياق آخر، ما زالت قوات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل داخل الأراضي السورية مدعومة بجرافات وتقوم بإنشاء دشم وسواتر ترابية على أطراف بلدة بريقة بريف القنيطرة الأوسط..

مقالات ذات صلة

شهيد بتصعيد القصف على إدلب ومفخخة تستهدف دورية مشتركة

ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا شمالي سوريا

قصف جوي روسي وصاروخي مكثف على ريف إدلب

إصابة 3 جنود روس وطاقم مدرعة تركية بانفجار قرب أريحا بإدلب

وفاة شاب حرقاً في مخيم بإدلب

تعرف إلى سعر صرف الليرة مقابل الدولار