92 جنسية تقاتل في سوريا.. والأسد يحاضر في "السيادة الوطنية"! - It's Over 9000!

92 جنسية تقاتل في سوريا.. والأسد يحاضر في "السيادة الوطنية"!

بلدي نيوز – (عبدالعزيز الخليفة) 
قال رأس النظام بشار الأسد إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يتحدث معه مطلقاً عن ترك السلطة، وأشاد بدور روسيا واصفا سياساتها بـ"الأخلاقية".
وقال "الأسد" في مقابلة تلفزيونية نشرت مقتطفات منها، اليوم الخميس، لدى سؤاله عما إذا كان بوتين أو وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، تحدثا معه عن انتقال سياسي في سوريا إنه "لم يصدر منهما أبدا كلمة واحدة في هذا الشأن"، حسب وكالة "رويترز".
وأشاد "الأسد" في مقابلته مع تلفزيون "إن بي إس نيوز" بروسيا، ووصف سياستها بأنها "لا تستند إلى عقد صفقات، بل إلى القيم"، على عكس السياسات الأميركية التي "تقوم على عقد الصفقات بصرف النظر عن القيم".
وتناسى بشار الأسد تحوله إلى مجرد "رجل كرسي" لدى سيده الروسي فلاديمير بوتين، الذي استدعاه إلى موسكو بطائرة شحن، وأرسل وزير دفاعه سيرغي شويغو إلى قاعدة حميميم العسكرية في ريف اللاذقية ليستدعيه بطريقة مذلة أمام عدسات وسائل الإعلام، كما تناسى أن باع النفط والغاز السوري لموسكو بعقود تمتد لـ25 سنة، بهدف بقائه وعائلته على كرسي السلطة.
وذكر أنه "منذ التدخل الروسي في سوريا والإرهاب يتراجع"، بينما كان يتمدد ويتوسع "طوال التدخل الأميركي وتدخل حلفائهم غير الشرعي"، وفق قوله.
وكرر "الأسد" مزاعمه بعدم استهداف المدنيين، وجدد رفضه وصفه بـ"ديكتاتور وحشي"، قائلاً "أتمنى أن ينظر التاريخ إليَّ كرجل حمى بلده من الإرهاب ومن التدخل وأنقذ سيادتها"، حسب مزاعمه.
وغض الأسد طرفه عن جلبه لعشرات الجنسيات الأجنبية من إيران ولبنان والعراق وأفغانستان وباكستان وكوريا الشمالية وروسيا وغيرها العشرات من الميليشيات الأجنبية، لتقاتل في سوريا، ليحول سورية إلى دويلات تقودها ميليشيات وتحتلها من الشمال إلى الجنوب، ووصف البعض رأس النظام "بشار الأسد" بأنه تحول من رئيس إلى شرطي مرور لتنظيم حركة الطيران الذي يحلق يوميا في سماء سوريا.
وزعم أن الحرب التي يخوضها هي "لحماية سوريا"، قائلاً "لا أكترث بما يريده الرؤساء الآخرون بل بما يريده السوريون".
وانتقد الأسد افتقار الرؤساء الأميركيين للخبرة في ما يتعلق بالسياسات الخارجية، قائلاً إن ذلك أمر "خطير" على الولايات المتحدة، وقال "نحن في سوريا لا نراهن على أي رئيس أميركي يأتي أو يذهب"، مضيفاً "بضع سنوات" في الكونغرس لا يُعتد بها، وأن يكون لديك شخص ما دون خبرة في البيت الأبيض فإن ذلك بطبيعة الحال لأمر خطير على الدولة عموماً"، متناسياً أنه تسلم السلطة خلفاً لوالده وهو بعمر 34 سنه دون أن يتولى قبل ذلك أي منصب رسمي إلا بصفته ابن الرئيس السابق "حافظ الأسد".
وحسب "الأسد" فإن مشكلة المسؤولين الأميركيين هي أنهم "يقولون شيئا ويخفون نواياهم خلف الأقنعة، ويتحركون في اتجاه مختلف؛ يقولون شيئا ويفعلون شيئا مختلفا"، معتبراً أن الأمر المؤكد هو أنه ليست لديهم نوايا جيدة تجاه سوريا.
ونوهت شبكة "إن بي سي نيوز" التلفزيونية إلى أنها ستبث المقابلة كاملة مع رأس النظام في دمشق بوقت لاحق اليوم.

مقالات ذات صلة

إصابة مدير مشفى إزرع بدرعا وجوامع "قرفا" تحذر المدنيين من الخروج

صحيفة تلغراف: "حزب الله" يدرب جيوشا إلكترونية من سوريا والعراق

ماذا بحث حجاب في واشنطن؟

الصراع على منطقة طريق الـ"m4" وتداعياته على الثلاثي "الضامن"

تركيا تدين اتفاق "قسد" وشركة أمريكية على استثمار نفط سوريا

وفاة ممرضة بظروف غامضة في مستشفى خاص بدمشق ومقربون يكشفون التفاصيل