"الدفاع المدني": رغم انخفاض درجات الحرارة تزداد الحرائق في مخيمات الشمال السوري - It's Over 9000!

"الدفاع المدني": رغم انخفاض درجات الحرارة تزداد الحرائق في مخيمات الشمال السوري


بلدي نيوز-إدلب (محمد وليد جبس)

أشار الدفاع المدني السوري في تقرير له اليوم الثلاثاء 18 من كانون الثاني/ يناير، إلى أن الحرائق تزداد في مخيمات شمال غربي سوريا مع انخفاض درجات الحرارة، واضطرار المهجرين لاستخدام مواد خطرة في التدفئة بسبب تردي أوضاعهم الاقتصادية مثل (البلاستيك والنايلون، والفيول) في ظل غياب إجراءات السلامة، وطبيعة الخيام سريعة الاشتعال، لتتحول الحرائق إلى كابوس يومي يضاف إلى أخطار أخرى تلاحقهم من الأمراض والسيول وفيروس كورونا وغيرها من المخاطر الأخرى في ظل أزمة إنسانية غير مسبوقة.

ولفت الدفاع المدني إلى وفاة طفلتين وإصابة والدتهما بحروق خطيرة، أمس الاثنين 17 كانون الثاني، باحتراق خيمتهم في مخيم الأبرز بناحية معبطلي بريف عفرين شمالي مدينة حلب، وهي عائلة مهجرة من بلدة تلمنس بريف إدلب الشرقي.

وأوضح أن الحريق نتج عن اشتعال المدفأة وامتدت النار لباقي أرجاء الخيمة، حاولت حينها الأم أن تنقذ أطفالها لكن محاولتها باءت بالفشل وتعرضت لحروق جسيمة تم نقلها إلى المشفى بعد وصول فرق الدفاع المدني السوري إلى المكان، والتي بدورها عملت على تبريد وعزل مكان الحريق أيضاً.

ومنذ بداية العام الحالي حتى يوم الأحد 16 كانون الثاني، استجاب الدفاع المدني السوري لأكثر من 70 حريقا نشب في شمال غرب سوريا، 13 حريقا في المخيمات، أدت لوفاة ثلاثة أشخاص، بينهم طفل، وإصابة أكثر من 12 آخرين بينهم 8 أطفال.

مقالات ذات صلة

أكثر من 150 حالة تسمم في مخيمات شمال سوريا.. مصادر تكشف الأسباب

مهندس زراعي يقترح إجراءات محددة لمواجهة الصقيع

"منسقو الاستجابة" يسجل خسائر جديدة في مخيمات النازحين

"منسقو الاستجابة" يحصي أضرار العاصفة في مخيمات الشمال السوري

"منسقو استجابة سوريا": الاستجابة الإنسانية لازالت في حالة ضعف كبير

سكان الشمال السوري يواجهون برد الشتاء ولهيب أسعار مواد التدفئة.. عائلات لم تحظ بالدفء