روسيا تواصل قصف إدلب ومصرع قيادي إيراني بدير الزور - It's Over 9000!

روسيا تواصل قصف إدلب ومصرع قيادي إيراني بدير الزور

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

اغتال مسلحون مجهولون قيادي بصفوف الحرس الثوري الإيراني بريف دير الزور الشرقي، اليوم الأحد 2 كانون الثاني/يناير، فيما كثفت الطائرات الحربية الروسية من قصفها على إدلب.

ففي حلب شمالا، توفي شخصان وأصيب آخرون بجروح بعضهم بحالة خطرة، جراء حادث سير في ريف حلب الشرقي.

وفي إدلب، أصيب ثلاثة مدنيين بجروح جراء انفجار مجهول في محيط بلدة البارة في ريف إدلب الجنوبي.

وقصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة فليفل في ريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسل بلدي نيوز في إدلب، إن الطائرات الحربية التابعة لسلاح الجو الروسي شنت أربع غارات جوية متتالية بصواريخ شديدة الانفجار على منطقة جبل الأربعين قرب مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم.

وأضاف مراسلنا، أن الطائرات الحربية الروسية شنت عدة غارات جوية مماثلة على الأطراف الغربية لمدينة إدلب، فيما استهدفت قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة محيط قرية فليفل بريف إدلب الجنوبي.

كما قصفت الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ محيط بلدة "مصيبين" في ريف إدلب الجنوبي.

إلى المنطقة الشرقية، قتل وجرح عدد من عناصر النظام والميليشيات الموالية له، بهجوم على نقطة عسكرية جنوب غرب دير الزور.

وقال موقع "الخابور" المحلي، إن مسلحين هاجموا نقطة عسكرية تابعة للنظام قرب حقل الخراطة النفطي جنوب غرب دير الزور، ما تسبب بمقتل عدد من العناصر وإصابة آخرين بجروح.

ونفذت خلايا تنظيم "داعش" أول هجوم لها في هذا العام واستهدفت ميليشيا "القاطرجي" في أحد الآبار النفطية في البادية الجنوبية لمحافظة دير الزور.

وقال موقع "فرات بوست"، إن خلايا التنظيم نفذت هجوما استهدف محيط حقل "الخراطة" النفطي، وأسفر الهجوم عن مقتل عنصرين من الميليشيا وإصابة آخرين.

ولفت إلى أن الهجوم نفذ بواسطة دراجاتٍ نارية وبأسلحة خفيفة، استهدف نقاط وحواجز ميليشيا "القاطرجي" بشكلٍ مفاجئ، وأشار إلى أن الأجواء الضبابية ساعدت خلايا التنظيم ومنعت الطيران الحربي الروسي من تتبع خلايا التنظيم في البادية.

إلى ذلك، اغتال مجهولون قياديا بصفوف "الحرس الثوري" الإيراني، بعد أن استهدفوه بالرصاص في ريف دير الزور الشرقي.

وبحسب موقع "نورث برس"، فإن مسلحين مجهولين أطلقوا الرصاص على القيادي في الحرس الثوري المدعو "منصور العباس" أثناء خروجه من منزله بالقرب من دوار السكرية على المدخل الغربي لبلدة البوكمال.

وأضاف أن الذين نفذوا الاغتيال يرتدون زي قوات النظام العسكري، ولاذوا بالفرار بعد إطلاق النار على القيادي.

مقالات ذات صلة

بقنبلة.. شاب يقتل أمه في إدلب

تسعيرة جديدة للمحروقات في إدلب

الحسكة.. اشتباك على أساس قبيلي بين مجموعات "الوطني" في رأس العين

معتقل "داعشي" يكشف تفاصيل هجوم الحسكة

انهيار 12 برجاً كهربائياً في الحسكة

رفع سعر الكهرباء في إدلب