النظام وروسيا يكثفان قصفهما على إدلب وضحايا بألغام "قسد" بريف حلب - It's Over 9000!

النظام وروسيا يكثفان قصفهما على إدلب وضحايا بألغام "قسد" بريف حلب


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

كثفت الطائرات الروسية ومدفعية النظام من قصفها على ريف محافظة إدلب ما تسبب بسقوط ضحايا من المدنيين، اليوم الاثنين، في حين أصيب خمسة أطفال بانفجار لغم أرضي من مخلفات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"بريف حلب.

ففي حلب شمالاً، أصيب خمسة أطفال بجروح، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في ناحية معبطلي بريف مدينة عفرين شمالي حلب، أحدهم بترت يده وجرى تحويله إلى المشافي التركية.

وفي إدلب، استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح، جرّاء قصف مدفعي وجوي لقوات النظام السوري وروسيا، على مناطق متفرقة من ريفي إدلب الجنوبي والشمالي.

وقال مراسل بلدي نيوز يريف إدلب، إن قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية روسية الصنع "كراسنبول" بلدات "معرزاف، ومعربليت، وبينين، ومنطف" في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف مراسلنا، أن القصف تسبب باستشهاد شاب وإصابة مدنيين اثنين بجروح متفاوتة، حيث عملت فرق الدفاع المدني السوري على إسعافهم إلى النقاط الطبية القريبة، إضافة إلى وقوع أضرار مادية في ممتلكات المدنيين الخاصة والعامة.

ولفت أن الطائرات الحربية الروسية شنت أكثر من خمس غارات جوية متتالية على المزارع المحيطة بقرية الشيخ بحر ومدينة معرة مصرين في ريف إدلب الشمالي الغربي، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح.

وفي درعا جنوبا، قتل عضو "لجنة درعا المركزية"، بعد ساعات من استهدافه بعبوة ناسفة في بلدة المزيريب، بريف درعا الغربي.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن "إياد بكر" توفي متأثرا بجراحه الخطيرة التي أصيب بها إثر تفجير عبوة ناسفة زرعها مجهولون أمام منزله في المزيريب.

وذكر إن "بكر" هو عضو في لجنة درعا المركزية المسؤولة عن الريف الغربي لدرعا، وعمل في السابق كقيادي ميداني في فصيل "جيش المعتز بالله" التابع لـ "جيش الثورة" قبيل سيطرة النظام على المحافظة في تموز 2018.

كما أقدم مسلحون مجهولون، على اغتيال امرأة في مدينة نوى بريف درعا الغربي. وبحسب تجمع أحرار حوران، فإن مسلحين مجهولين أطلقوا الرصاص على السيدة "سهى السقر" بالقرب من كازية النابلسي بمدينة نوى، مما أدى إلى مقتلها على الفور.

وشهدت منطقة خربة غزالة بريف درعا الشمالي، توترا بين مجموعات من اللواء الثامن في الفيلق الخامس المدعوم من الروس، وحاجز للمخابرات الجوية بعد حدوث مشادة كلامية بين عناصر الحاجز وأحد قادة الفيلق الذي رفض الكشف عن هويته الشخصية.

وقال موقع "درعا 24" إنّ عناصر حاجز خربة غزالة التابع للمخابرات الجوية اعترض القيادي المحلي "أبو علي مصطفى" الذي ينحدر من قرية الصَّوَرَة شرقي درعا، ويقود مجموعة محلية تتبع للواء الثامن التابع للفيلق الخامس.

وفي حمص، قالت مصادر محلية إن ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني، عمدت إلى نقل مجموعة من المعتقلين في سجونها بريف الرقة إلى مدينة تدمر شرقي حمص.

وبحسب موقع "عين الفرات"، فإن حوالي 16 معتقلا جرى نقلهم بشاحنة إلى أحد مقرات الحرس الثوري في حي "الجمعيات الغربية" بمدينة تدمر.

وأشار إلى وجود ثلاثة أطفال لا تتجاوز أعمارهم الـ 15 عاما ضمن المعتقلين الذي نقلوا من سجون الرقة بناء على طلب القيادي بالحرس الثوري "ذو الفقار" وأحد المسؤولين الأمنيين بمدينة تدمر.

إلى المنطقة الشرقية، نفذت خلايا تابعة لتنظيم "داعش" هجمات على عدة مواقع لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، في ريف دير الزور شرقي سوريا، أسفرت عن سقوط خسائر.

وبحسب موقع "فرات بوست"، فإن آلية عسكرية لقوات "قسد" تعرضت لهجوم من قبل خلايا التنظيم بالقرب من حقل "صيجان" النفطي في بادية دير الزور الشرقية أسفر عنه مقتل عنصر من قوات "قسد" وإصابة آخرين، في حين لاذ أفراد الخلايا بالفرار إلى عمق البادية.

وفي السياق، استهدفت خلايا التنظيم آلية عسكرية لقوات "قسد" قرب قرية "رويشد" على الطريق الخرافي الواصل بين ريف دير الزور الشمالي وريف الحسكة الجنوبي. ما أدى إلى إصابة عنصرين بجروح خطيرة تم إسعافهم إلى مشفى الحسكة.

مقالات ذات صلة

دورية روسية تركية في ريف حلب وفقدان الاتصال بمجموعة للنظام شرق حمص

انهيار مبنى يودي بحياة أربعة مدنيين في دمشق

فقدان الاتصال بمجموعة من عناصر "الفرقة الرابعة" شرقي حمص

حالات اختناق شرق سوريا بسبب العاصفة الغبارية

القبض على شاب اختطف نفسه في اللاذقية

مقتل عنصر بانفجار في الحسكة