ضبط صهريج محمل بالســلاح بريف حلب وروسيا تقــتل خمسة عناصر في إدلب - It's Over 9000!

ضبط صهريج محمل بالســلاح بريف حلب وروسيا تقــتل خمسة عناصر في إدلب


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

ضبطت الاستخبارات التركية صهريجا محملا بصواريخ وأسلحة متنوعة في ريف حلب كان بطريقه لمناطق "قسد"، اليوم الأربعاء 15 كانون الأول/ديسمبر، فيما قتل عناصر من "تحرير الشام" جراء قصف للقوات الروسية جنوب إدلب.

وفي حلب، ضبط جهاز الاستخبارات التركية، صهريجا محملا بالصواريخ وأسلحة متنوعة بمدينة إعزاز شمالي حلب.

وقالت مصادر خاصة لبلدي نيوز، إن الصهريج محمل بصواريخ وقواعد صواريخ وأسلحة متنوعة.

وكان الصهريج قادما من محافظة إدلب ومعدا للتهريب إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في مدينة منبج شرقي حلب.

وفي إدلب، قتل خمسة عناصر من "هيـئة تـحرير الشام" بقصف من القوات الروسية وقوات النظام طال خطوط الرباط في ريف إدلب الشرقي.

وتناقلت قنوات خبر مقتل خمسة عناصر من فصيل "هيـئة تـحرير الشام" على خطوط التماس بين قوات النظام وقوات المعارضة شرق إدلب.

وذكرت المصادر، أن قوات النظام وروسيا تواصل قصف مناطق ريف إدلب الشرقي والجنوبي، فيما ترد فصائل المعارضة بالقصف المدفعي على مصادر النيران.

وفي حمص، وصلت مجموعات من ميليشيا "فاغنر" الروسية، إلى منطقة تدمر في ريف حمص الشرقي.

وبحسب مصادر، فإن حوالي 100 عنصر من ميليشيا "فاغنر" وصلوا مطار "تدمر" العسكري قادمين من قاعدة "حميميم" الروسية.

واستولى عناصر الميليشيا على عدة مباني في حيي "المعالف" و"الجمعيات الغربية" وحولوها لمقرات عسكرية، وفقا للموقع.

وفي درعا جنوبا، عثر الأهالي على جثة شاب في ريف درعا الغربي، دون معرفة أسباب الوفاة.

وبحسب موقع "درعا 24"، فإن الأهالي عثروا على جثة الشاب "محمد محمود رمضان" بين بلدتي "جلين" و"سحم الجولان" غربي درعا.

و"رمضان" ينحدر من بلدة "كويا" الواقعة في منطقة حوض اليرموك، ووجدوا على جثته آثار إطلاق نار.

وفي سياق متصل، قال مصدر محلي، إن العنصر السابق في فصائل المعارضة ومؤخرا في صفوف الأمن العسكري بقوات النظام "رأفت كمال الصبيحي"، قتل إثر استهدافه بالرصاص من قبل مجهولين أمام منزله في بلدة عتمان بريف درعا.

ويعمل "الصبيحي" عقب تسوية تموز 2018 لصالح فرع الأمن العسكري بدرعا، وكان في السابق عنصرا ضمن فصيل "ألوية سيف الشام" التابع لفصائل المعارضة، بحسب المصدر.

من جانب آخر، أفادت مصادر أن قوات مشتركة تابعة للنظام بقيادة المخابرات الجوية اقتحمت من خلال 10 سيارات بعضها يحمل مضادات أرضية، بلدة النعيمة شرقي درعا، صباح اليوم الأربعاء، وداهمت العديد من المنازل في البلدة.

واعتقلت المخابرات الجوية، الشاب "عزات المحاميد" خلال حملة المداهمات، واقتحمت منزل المنشق "فرحان العبود" العامل ضمن اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، في محاولة لاعتقاله دون أن تعثر عليه في المنزل، ليتبع ذلك استنفارا لقوات النظام في كتيبة الفدائية بين بلدتي صيدا والطيبة، وقرب جسر صيدا. 

وجاءت مداهمة بلدة النعيمة بعد انفجار عبوة ناسفة قرب كتيبة الرادار التابعة للمخابرات الجوية، فجر اليوم، دون أن تسفر عن أية إصابات، وفق ما ذكر "تجمع أحرار حوران".

إلى المنطقة الشرقية، شهد مخيم الهول شرق الحسكة، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عملية اغتـيال جديدة راحت ضحيتها امرأة.

وقالت مصادر إعلامية، إنه عثر على جثة السيدة لطيفة سليمان من أبناء محافظة حلب، مقتولة على يد مجهولين بآلة حادة في منطقة الرقبة، ومرمية داخل إحدى الحفر الفنية بالقطاع الخامس في مخيم الهول.

وفي ديرالزور، اندلع حريق في أحد المنازل بريف دير الزور الخاضعة لنفوذ قوات "قسد"، ما تسبب بوفاة ناشط إعلامي.

وقالت مصادر محلية، إن الإعلامي "عبد الله العجيل" توفي جراء حريق شب في منزله بقرية الحصان غرب دير الزور، وذلك بسبب مدفأة المازوت.

وأضافت، أن "العجيني" حاول إطفاء الحريق داخل المنزل، لكن النيران وصلت لأثاث المنزل وأحرقته وتوفي على الفور.

بدوره، خرّج "الحــرس الثــوري الإيــراني"، دفعة جديدة من العناصر المنضمين إليه بعد إخضاعهم لدورة عسكرية غربي دير الزور.

وبحسب موقع "نهر ميديا"، فإن الدورة التي تم تخريجها ستنضم لمجموعة "الحاج أكبر" (أحد قياديي الحرس الثوري).

وتتوزع نقاط المجموعة المذكورة في ريف دير الزور الشرقي، وتم منح إجازة للخريجين مدتها 15 يوما، ليلتحقوا بعدها بالميليشيا.

والدورة أيضا كانت باختصاصين الأولى قيادة الدبابات والثانية قيادة آليات ثقيلة، وتمت في معسكرات عياش غربي دير الزور.

مقالات ذات صلة

خسائر للنظام غرب حلب والتنظيم يتبنى عمليتين ضد "قسد" في دير الزور

سياسة جديدة للنظام وميليشيات إيران في درعا

رفع أسعار مشتقات النفط في الحسكة

تغيرات جديدة في إدارة معابرالتهريب بين سوريا والعراق

العثور على جثةرجل مسن في عفرين (صورة)

إصابات بحوادث في إدلب وحلب