منتقدة الموقف الروسي والأمريكي .. "وحدات حماية الشعب" تعلن جاهزيتها لمواجهة شمال سوريا - It's Over 9000!

منتقدة الموقف الروسي والأمريكي .. "وحدات حماية الشعب" تعلن جاهزيتها لمواجهة شمال سوريا

بلدي نيوز

قال نوري محمود الناطق باسم "وحدات حماية الشعب" التي تقود قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، إن قواتهم مستعدة "لأي هجوم محتمل عبر استراتيجياتهم الحربية الجديدة"، في إشارة للتهديدات التركية بشن عملية عسكرية شمال سوريا.

ونقلت "وكالة هاوار" الكردية عن "محمود"، قوله "شعبنا جاهز لاختبار كل شيء في مواجهة هذه التهديدات، لذلك عليه أن يعزز تنظيمه ويرفع الجاهزية".

واعتبر أن القوى العظمى مثل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية أخفقت حتى الآن في إيجاد حل ديمقراطي وسياسي، ووصف وذلك بالمخجل، وأفاد قائلًا: "تظهر روسيا قوتها من خلال المناورات الأخيرة(المناورت شمال سوريا) وتخلق صورة بحمايتها لسوريا في مواجهة تهديدات" تركيا، مشيرا إلى "أن الحل لا يكمن في ذلك. يتوجب على دولة مثل روسيا أن تؤدي دورًا أكثر أهمية، مثل فتح آفاق الحل السياسي وتمتين أواصر التكاتف السوري، فمن المخجل أن تتجه القوى العظمى الموجودة في الساحة السورية إلى الخيار العسكري بدلًا عن إيجاد حل ديمقراطي وسياسي".

وأضاف أن "المناورات الروسية بلا جدوى في إيجاد الحلول وسد الطريق أمام الحرب؛ فالشعب الكردي والشعوب السورية الأخرى لن يحققوا النتائج المرجوة دون إحقاق حقوقهم، ودون خوض نقاشات جدية حول تحقيق نموذج الإدارة الذاتية ونماذج أخرى للإدارة والمقترحة من أجل عموم سوريا، ودون إشراك جميع الشعوب في هذه النقاشات، لذلك لا جدوى تُذكرْ من هذه المناورات".

وحول وجود مقايضة بين روسيا وتركيا حول عين العرب/ كوباني، قال "كان هناك قبل الآن بوقت قصير، مثال على المقايضة التي يتم ادعاؤها حول عفرين، قلنا دائمًا إن روسيا قوة يجب عليها أداء دورها في الحل السياسي والديمقراطي، عليها إيجاد سبل الحل كقوة ضامنة، لكن ما حصل في عفرين واضح، ومن الممكن أن يحصل مثل هذا الأمر (المقايضة بين روسيا ودولة الاحتلال التركي حول كوباني)، لكن لم يتم إخطارنا بشكل رسمي بأي معلومات في هذه المسألة".

وتابع "أنهم استخلصوا العِبر من عفرين، وتل أبيض ورأس العين، قائلا "كانت الهجمات الجوية … عنيفة، أي لم يكن هناك تكافؤ بين قواتنا.. من الناحية التكنولوجية، وقد نوقش هذا الوضع من قبلنا بشكل موسع واتخذنا تدابيرنا التكتيكية والاستراتيجية. وبالمحصلة قواتنا جاهزة لأي شيء من أجل حماية أهداف وقيم الثورة والحفاظ على كرامة المجتمع على أساس الدفاع المشروع".

ودخلت مؤخرا تعزيزات عسكرية تركية إلى منطقة عملياتها "نبع السلام"، وتصاعدت التصريحات التركية التي تتوعد بشن عملية عسكرية ضد "قسد" لإبعادها عن الحدود التركية.

وفي السياق، أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أمس الخميس، أن أولوية تركيا في سوريا هي تأمين الحدود، من هجمات الوحدات الكردية وتنظيم داعش وقوات نظام الأسد، مشيرةً إلى تأسيس مجموعة عمل مشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة مسألة الوحدات الكردية، إضافة إلى مسائل أُخرى.

مقالات ذات صلة

العثور على رضيع مرمي بمقبرة في منبج

مقتل عنصر من "قسد" على يد آخر في ديرالزور

اعتقال 4 بعملية إنزال جوي في ديرالزور

خسائر لـ"قسد" بهجوم مسلح شرقي الرقة

"الإدارة الذاتية" تجري إحصاء للسكان في القامشلي

"داعش" يواصل "غزوة الثأر" ويتبنى عمليتين ضد "قسد" شرقي سوريا