يُثقل كاهل المزارعين.. "المصرف الزراعي" يصدر قرارا يخص بيع الأسمدة - It's Over 9000!

يُثقل كاهل المزارعين.. "المصرف الزراعي" يصدر قرارا يخص بيع الأسمدة


بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

اعتبر رئيس الاتحاد العام للفلاحين، التابع للنظام، أحمد إبراهيم؛ أنه ليس هناك أي سبب مقنع لنا كاتحاد فلاحين لقيام المصرف الزراعي بإيقاف بيع الأسمدة للفلاحين بالسعر المدعوم وبيعها بالأسعار الرائجة، كما اعتبر أن مبررات المصرف الزراعي برفع أسعار الأسمدة تصب في دعم المنتج النهائي، وسط توقعات رسمية بارتفاع أسعار المنتجات الزراعية بعد القرار.

وبحسب إبراهيم فإنه ليس هناك أي علاقة لقرار رفع أسعار الأسمدة وبيعها بالأسعار الرائجة بتوفير الأسمدة للفلاحين، والفلاح الذي يشتري الكيس سيشتريه إن كان بـ 69 ألفا أو 70 ألفا بالنسبة لسماد اليوريا.

إﻻ أن رئيس الاتحاد العام للفلاحين، التابع للنظام، أحمد إبراهيم، عاد لتخفيف حدة لهجته، حسب نشطاء موالين، عبر صفحات التواصل اﻻجتماعي، ردا على تقرير صحيفة "الوطن".

حيث ال الـ"إبراهيم"؛ "إن نسبة الارتفاع بين السعر المدعوم والأسعار الرائجة المعتمدة من قبل المصرف تقدر بحدود 2 بالمئة فقط ولا نستطيع أن نقول إن كان قرار رفع سعر الأسمدة سيكون له انعكاس على أسعار المنتجات الزراعية أم لا".

وزعم رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين، الموالي، محمد الخليف؛ "أن مبررات المصرف الزراعي برفع أسعار الأسمدة وبيعها بالأسعار الرائجة نتيجة ارتفاع التكاليف التي يدفعها المصرف من أجور يد عاملة وأجور نقل وقضايا أخرى".

وبحسب خليف فإن؛ "رفع أسعار الأسمدة لن يؤدي إلى توافر الأسمدة للفلاحين بالشكل المطلوب وليس من الضروري أن تتوافر بعد رفع أسعارها"، مؤكدا أن الفلاحين بحاجة ماسة إلى الأسمدة خلال الفترة الحالية.

ووفقا لتصريحات الخليف فإنّ كميات الأسمدة التي وزعت على الفلاحين خلال العام الماضي قليلة ولم تكن كافية وتلبي الحاجة.

وأضاف الخليف؛ "أنه لم يتم البدء حاليا بتوزيع الأسمدة للموسم الزراعي الشتوي ومن المتوجب أن يتم البدء بتوزيعها بداية الشهر القادم.

كما توقع الخليف أن ترتفع أسعار المنتجات الزراعية بعد قرار رفع أسعار الأسمدة لكن بنسبة ضئيلة!! 

وكشف الخليف أن؛ "الفلاحين غير راضين عن رفع أسعار الأسمدة وكل اتحادات الفلاحين في المحافظات طالبوا الاتحاد العام للفلاحين من أجل التدخل لعدم رفع أسعار الأسمدة وتوفيرها لهم بالشكل المطلوب".

وزعم الخليف بأن اتحاد الفلاحين رفع كتابا لرئاسة مجلس الوزراء التابع للنظام منذ أسبوع تقريبا طالب من خلاله بتوفير مادة السماد للفلاحين وعدم رفع سعرها.

وكان المصرف الزراعي أصدر مؤخرا تعميما أوقف بموجبه بيع الأسمدة للفلاحين بالسعر المدعوم وبيعها لهم وفق الأسعار الرائجة حيث أصبح سعر كيس السماد نوع سوبر فوسفات 58850 ليرة واليوريا بسعر 69200 ليرة ونترات الأمونيوم بسعر 40400 ليرة وسلفات البوتاس بسعر 90000 ليرة.

ويؤكد مراقبون أن اعتراض اتحاد الفلاحين التابع للنظام، على القرار، لن يعني تغيير حقيقي على أرض الواقع، فالقرار بات مطبقا ولا ينفع معه الرفض، فيما يراه آخرون، أي اﻻعتراض مجرد امتصاص لغضب الفلاحين.

مقالات ذات صلة

مصادر: مصارف النظام تعجز عن تسديد ثمن القمح للفلاحين

تحذيرات من وقف دعم الأسمدة في سوريا

تخصيص 500 مليون ليرة لتأمين مستلزمات الفلاحين بعد حرائق الساحل

النظام يتهم "قسد" بمنع الفلاحين من بيعه القمح بالحسكة

حكومة النظام توقع عقدا لتصدير 30 ألف صفحية زيت زيتون من سوريا إلى إيران