صحيفة تتوقع استمرار التفاهم الروسي الإسرائيلي حول سوريا - It's Over 9000!

صحيفة تتوقع استمرار التفاهم الروسي الإسرائيلي حول سوريا

بلدي نيوز

كتب الكاتب الروسي إيغور سوبوتين، مقالا في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول صعوبة توفيق موسكو بين دعم الأسد والسكوت عن الضربات الإسرائيلية لمواقع في سوريا.

وجاء في المقال، "من المقرر أن يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت موسكو هذا الشهر. تؤكد المنشورات العبرية أن محادثاته مع الرئيس فلاديمير بوتين قد تجري في 22 تشرين الأول".

ومن المتوقع حسب الكاتب، أن تركز المحادثات بشكل أساسي على القضايا الإقليمية، حيث يشعر الإسرائيليون بالقلق من نية السداسية الدولية (روسيا والولايات المتحدة والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا العظمى) العودة إلى فكرة استعادة "الاتفاق النووي".

وثمة قضية منفصلة هي سوريا، حيث يواصل الطيران الإسرائيلي قصف مواقع التشكيلات الموالية لإيران التي تقاتل إلى جانب دمشق.

وقال المبعوث الخاص السابق لوزارة الخارجية الأمريكية المعني بالانتقال السياسي في سوريا، فريدريك هوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا"، "أظن أن الفكرة السائدة عن التفاهم الروسي الإسرائيلي بشأن سوريا ستبقى كما هي خلال الفترة الانتقالية من نتنياهو إلى بينيت".

وأضاف "هوف"، أن "إسرائيل بموافقة ضمنية من الكرملين سوف تستمر بتوجيه ضربات عسكرية في سوريا ضد الأهداف المرتبطة بإيران و(حزب الله) التي ترى فيها تهديدا. وتتجنب إسرائيل، قدر الإمكان، ضرب أهداف مرتبطة بنظام الأسد. ولا يمكن أن تظهر إشكالات إلا إذا وجدت مواقع الإيرانيين والسوريين في مكان مشترك أثناء القصف الإسرائيلي، كما يقول الدبلوماسي السابق".

وعن خطر احتمال وجود جنود روس في منطقة الضربة، قال: "بالطبع، هذا توازن صعب. روسيا وإيران شريكتان في الحفاظ على النظام الذي لا يحظى بشعبية كبيرة واقفا على قدميه، لكن الكرملين يدرك جيدا أيضا أن لإيران وحزب الله أجندتهما الخاصة، والتي تهم إسرائيل وتتجاوز كثيرا مسألة الحفاظ على النظام". وخلص المحلل إلى أن روسيا تدرك، في الوقت نفسه، أن الدولة اليهودية لن تسكت على ما يهدد أمنها".

وتتعرض المناطق الواقعة تحت نفوذ النظام لقصف إسرائيلي، يستهدف مواقع قواته، وقواعد عسكرية تابعة لإيران.

وكانت قالت وكالة الأنباء النظام الرسمية (سانا) السبت الماضي، إن هجوما جويا نفذته طائرات إسرائيلية من اتجاه منطقة التنف العسكري برشقات من الصواريخ باتجاه مطار “التيفور” العسكري في المنطقة الوسطى.

وأضافت الوكالة، مساء أمس، الجمعة 8 من أيلول، أن القصف الذي نُفذ حوالي الساعة 9:30 مساء، أدى إلى إصابة ستة جنود بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية.

مقالات ذات صلة

من طهران.. فيصل مقداد يُطالب القوات الأمريكية الانسحاب من سوريا (صور)

"كازاخستان" تدعو "بيدرسون" لحضور قمة "أستانا" بشأن سوريا

لماذا استنفرت إيران ميليشياتها في بادية ديرالزور؟

آخر حصيلة لإصابات "كورونا" شمال سوريا

في سوريا.. "مازوت التدفئة" متوفر في السوق السوداء فقط

لليوم الخامس.. استقرار سعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اﻷمريكي