خارجية النظام تكشف عن اتصالات غير معلنة مع بعض الدول - It's Over 9000!

خارجية النظام تكشف عن اتصالات غير معلنة مع بعض الدول

بلدي نيوز

كشف معاون وزير خارجية النظام السوري، أيمن سوسيان، أمس الاثنين 4 تشرين الأول/أكتوبر، عن وجود اتصالات غير معلنة مع عدد من الدول العربية بهدف تطوير العلاقات.

وادعى سوسيان في تصريحات نقلتها قناة المنار التابعة لـ "حزب الله"، أن "دمشق منفتحة على الجميع من أجل قيام علاقات صحيحة، وإن كل ما تقوم به مبني على أساس ثوابتها وخدمة مصالح شعبها وليس إرضاء لهذا الطرف أو ذاك". وأشار إلى أن "هناك اتصالات معلنة وأخرى غير معلنة بهدف تطوير العلاقات مع الدول الأخرى".

وزعم أن "دمشق لم تنسحب من جامعة الدول العربية حتى تعود إليها، بل كان هناك قرار خاطئ وغير قانوني بتعليق عضويتها فيها وبمجرد تصحيح هذا الخطأ ونضوج المتغيرات السياسية تعود الأمور إلى طبيعتها".

وأكد أن "هذه الأجواء الإيجابية تم التمهيد لها منذ لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن في جنيف منتصف يونيو الماضي، إلى جانب اللقاءات المتواصلة بين المسؤولين من كلا البلدين.

ووصف تحسن العلاقات بين دول المنطقة بالشيء الإيجابي، لافتا إلى أن "سوريا تتطلع لأن تكون العلاقات مع الدول العربية بأفضل حال لأن هذا يعزز أوراق القوة لديها".

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري أكد أمس في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، "إصرار بلاده على خروج سوريا من أزمتها، مشيرةً أن سوريا جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، وتاريخيا كانت دائما العلاقات المصرية السورية لها أهمية خاصة"، وفق قوله.

وكان شكري اجتمع مع وزير خراجية النظام فيصل مقداد، في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قبل أيام، وقال إن الهدف من اللقاء مع المقداد هو استكشاف كيفية إسهام مصر في خروج سوريا من أزمتها وعودتها مرة أخرى لحظيرتها العربية.

وأكد خلال لقائه، على اهتمام مصر بالشعب السوري والعلاقات التاريخية بينهما، وأشار إلى الارتباط الرئيسي بين مصر وسوريا في حفظ الأمن القومي العربي.

وأشار إلى أن ماعاناه الشعب السوري خلال العشر سنوات كان مؤلما، مبينا أن هنالك أهمية لإيجاد مخرج من الأزمة السورية لتحقيق تطلعات الشعب السوري وإعفائه مما تعرض له على مدى السنوات الماضية من أضرار.

ووصف شكري حواره مع المقداد بأنه: "كان صريحا وفيه الكثير من الاهتمام بالعلاقات بين الشعبين والحكومتين، وأن تكون مصر فاعلة في معاونة سوريا على الخروج من هذه الأزمة واستعادة موقعها ومكانتها في إطار الأمن القومي العربي".

مقالات ذات صلة

مسؤول أمريكي: تعلمنا من الدروس الصعبة في سوريا

على غرار زيت الزيتون.. خبير موال يدعو لبيع العسل في ظروف صغيرة

ولاية "عنتاب" تباشر التحقيق بقضية كتب "السيرة النبوية" التي وزعت في "الباب"

ظهور أحد قادة تسويات درعا في موسكو (صورة)

تعرّف إلى آخر حصيلة لوفيات وإصابات كورونا شمال سوريا

تفجـ.ـير 100 لغم جنوب الحسكة